آخر الأخبار
الأكثر شعبية
الاعلام الأمني يعلن نتائج الصفحة الثانية من عملية الإرادة الصلبة
الجهاد الإسلامي الفلسطينية: تفعيل المقاومة على رأس الأولويات لردع الاحتلال
المتحدث باسم حركة النجباء: سنستهدف القوات الاميركية بكل عناوينها
الحشد يتصدى لمحاولة تسلل ارهابية في جرف النصر
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة
الحشد: قوة مشتركة نفذت عملية امنية في نينوى
خلية الاعلام الأمني: القبض على ارهابي غربي نينوى
الإطاحة بإرهابيين يقومان بتوزيع الكتب التكفيرية على المواطنين في صلاح الدين
بيان: تمديد فترة التطوع للمشاركة بشرف طرح الاحتلال الامريكي لمدة 72 ساعة
الإطاحة بثمانية “داعشيين” بعدد من المحافظات
الحشد الشعبي يفكك صاروخا في نينوى
أعلان عن فتح باب التطوع في صفوف كتائب سيد الشهداء
الاعلام الامني: العثور على وكر للإرهابيين يحتوي على متفجرات في سامراء
مقتل ارهابي والقبض على 5 آخرين بقصف جوي في محافظة الأنبار
النائب الخزعلي يلتقي الحاج ابو فدك المحمداوي لاكمال الاجراءات الإدارية والمالية لعودة المفسوخة عقودهم
كتائب الامام علي (ع) : ابطال الكيبورد يستدرجون الشعب الى الفوضى خدمة للصهاينة والامريكان
الدفاع: العثور على مضافتين لـ”داعش” بعملية أمنية في الأنبار
الحشد الشعبي يطيح بـ”داعشي” في منطقة عوينات جنوبي صلاح الدين
الاطار يعقد اجتماعه الدوري ويدعو القوى الكردية العمل على حسم مرشح رئاسة الجمهورية
الحوثي: لدينا من القدرات العسكرية اليمنية ما لا تمتلكه الكثير من الدول العربية
بالصور: مكتب البصرة يستعرض صور شهداء الكتائب والحشد في كربلاء المقدسة
الولائي يتهم بارزاني بمحاولة إيقاع الفتنة بين زعماء الإطار
الفياض يبحث مع السفير الصيني تبادل الخبرات بين الحشد والجيش الشعبي الصيني
امن الحشد الشعبي يعتقل احد اكبر الذباحين والذي ذبح اكثر من 600 شهيد في سبايكر
الحشد الشعبي يعالج تحركات لـ"داعش" الإرهابي في ديالى
برلمان كردستان: حكومة الاقليم غير جادة في نزع السلاح المنفلت
مديرية مقاتلة الدروع بالحشد تخرج الدورة الـ24 للسلاح المباشر
قائد الثورة الاسلامية السيد الخامنئي لمجموعة من الشباب العراقيين: اني احبكم، احبائي قولوا لابناء الرافدين لو باعدت عنكم فإني سئال عنكم.
الفياض: الحشد لن يكون أداة بيد أي حزب أو تحالف أو جهة سياسية
الحشد الشعبي يطيح بإرهابي في نينوى
مقتل ارهابي والقبض على 5 آخرين بقصف جوي في محافظة الأنبار
الأمين العام لكتائب الأمام علي يدعو لإبعاد الحشد عن المحاصصة والصراعات السياسية
الحشد الشعبي يطيح بإرهابي جنوبي صلاح الدين
كاظم الفرطوسي: على الشعب جميعا ان يختار لغة مقاومة الاحتلال والا لن تبقى له كرامة ولا سيادة
الشيخ الخزعلي يطالب حكومة الكاظمي بوضع حدا للانتهاكات التركية ويحذرها من المحاسبة القانونية
الحوثي: العدوان على اليمن يقوده شركاء الصهاينة ولن نورِّث لأجيالنا الخضوع
الهيئة التنسيقية للمقاومة العراقية تصدر بيانا بشأن استهداف الشركات في السليمانية
حركة النجباء: الحشد يمر بمرحلة تطوير قطعاته وعلى العراق تنويع سلاحه
بالأسماء . . . الاعلام الامني يعلن مقتل عدد من قيادات “داعش” غرب صلاح الدين
القبض على الارهابي المسؤول عن عمليات الدعم اللوجستي لداعش الارهابي في ديالى
الحشد الشعبي يدمر مضافتين لـ” داعش” بعملية استباقية في الرمادي
كتائب حزب الله: فتوى المرجعية وحدت الكلمة والموقف وانقذت الشعب من خبث صهيواميركي
رئيس أركان الحشد يترأس اجتماعا خاصا بالاستعراض العسكري
الولائي يبارك للصحافة العراقية عيدها السنوي
مكتب كربلاء التنفيذي يشارك بمهرجان الرحيل السنوي

السيد نصر الله: العدو الصهيوني يعيش القلق الوجودي.. والضغط السعودي جزء من المعركة على المقاومة

بواسطة | عدد القراءات : 335
السيد نصر الله: العدو الصهيوني يعيش القلق الوجودي.. والضغط السعودي جزء من المعركة على المقاومة

 أكَّد الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله أنَّ السعودية افتعلت أزمة مع لبنان، مشيرًا إلى أنَّ حزب الله معني جدًا بتبيين الحقائق لأننا أمام معركة رأي عام وأمام مظلومية أيضًا، ولا يصح للمظلوم أن يسكت عندما يتمكّن من تبيان حقّه.

وخلال الاحتفال الذي أقامه الحزب لمناسبة "يوم شهيد حزب الله" بالتزامن في بيروت، كسروان ، بعلبك والنبطية، لفت السيد نصر الله إلى أنَّ من بين فرضيات الأزمة عدم معرفة السعودية مسبقًا بتصريحات وزير الاعلام اللبناني، معتبرًا أنَّ ردّة فعل السعودية على تصريحات الوزير قرداحي مبالغ فيها جدًا جدًا جدًا.

وأوضح سماحته أنَّه "خلال السنوات الماضية وحتى اليوم هناك دول أقدمت جهات فيها على شتم رسول الله ولم نر شيئًا من السعودية، فهل ما اعتبروه إساءة لهم في كلام وزير الاعلام هو أخطر وأشنع مما يُقال عن النبي محمد (ص) خلال كل هذه السنوات".

وتوجَّه لأصدقاء السعودية في لبنان قائلًا: "السعودية قدّمت نفسها صديقة؛ فهل هكذا يتعاطى الصديق مع صديقه؛ فاذا كان هناك مشكلة مع وزير الاعلام او حزب الله فلتحصر ردود الفعل في حدود المشكلة". 

وذكّر السيد نصر الله أنَّ سوريا التي نقول عنها أنها صديقة لبنان لم تُقدم على خطوة ضد بلدنا رغم شتمها خلال 16 سنة، ولم تقف عائقًا دون وصول الغاز والكهرباء الى لبنان رغم الحملات والشتائم والاعتداءات، مضيفًا "إيران كذلك واصلت استعدادها لتقديم المساعدة ولم تمنن أحدًا رغم الحملات ضدها والشتائم خلال 16 سنة".

وحول موقف حزب الله من هذه الأزمة، أكَّد سماحته أنّه "نحن أيّدنا موقف وزير الاعلام أن لا يستقيل ورفضنا أن يُقال"، سائلًا أنَّه "اليوم إذا استقال وزير أو أقيل؛ فهل يحصل هذا الأمر في دولة سيدة وحرة وكريمة وشريفة؟، وهل تُحلّ المشكلة كما قال كثير من اللبنانيين في استقالة وزير؟".

وسأل أيضًا "من طالب وزير الاعلام أن يقدّم المصلحة الوطنية؛ فهل المصلحة الوطنية في استجابة في كل ما يطلبه الخارج؟"، وأضاف "المطالب والشروط السعودية لا تنتهي في لبنان وهل المصلحة الوطنية في الخضوع والاذلال؟".

السيد نصر الله رأى أنَّ الازمة التي افتعلتها السعودية هي جزء من المعركة مع المقاومة ومع مشروع المقاومة في لبنان، وهي خلال كل السنوات الماضية ومنذ عام 2006 والسعودية موجودة في هذه المعركة، ونحن نعرف التحريض السعودي في حرب تموز.

وكشف سماحته أنَّ السعودية تريد من حلفائها في لبنان أن يخوضوا حربًا اهلية، ومشكلتها مع حلفائها في لبنان أنها تريد منهم خوض قتال مع حزب الله لمصلحة المشروع الأميركي الاسرائيلي في المنطقة.، مبينًا أن أيّ لبناني منصف يدرك أنّ المزاعم السعودية حول هيمنة حزب الله على لبنان هي غير صحيحة أبدًا.

وأضاف: "لا ننكر بأننا جهة مؤثرة وبأننا أكبر حزب على المستوى السياسي والهيكلية ولكن لا نهيمن، فهناك قوى أقل من قوتنا ولها تأثير كبير على الدولة ولا سيما في القضاء".

وتابع السيد نصر الله "من الأمثلة على أنّ حزب الله ليس مهيمنًا؛ كيف لحزب ميهمن "يخابط" منذ عام ولا يستطيع تنحية قاضٍ عن ملف يعمل فيه باستنسابية وتسييس؟"، وأضاف "هل نحن حزب مهيمن في وقت لا نستطيع ايصال سفن المازوت الى الشواطئ اللبنانية؟"، مؤكدًا أنَّ حجّة السعودية بافتعال أزمة مع لبنان بسبب هيمنة الحزب افتراء كامل وكذب محض.

وتطرّق السيد نصر الله إلى اليمن، كاشفًا أنَّ "القصة في اليمن هي قصة مأرب والحرب العدوانية عليها ونتائج هذه الحرب؛ فبعد سبع سنوات من الحرب وانفاق مئات المليارات نتيجتها كانت الفشل"،

وشدَّد على أنَّ تداعيات مأرب ستكون كبيرة جدًا في اليمن والمنطقة والسعودية تدرك ذلك، إضافةً إلى أنَّ الاميركيين أنفسهم أكدوا أن سقوط مأرب هي هزيمة مدوية للسعودية التي بدورها تدرك ذلك.

وحول المفاوضات السعودية الايرانية، أعلن أنَّ المفاوضات لن تتطرّق إلى لبنان من أي زاوية كانت، ذاكرًا أنَّ السعوديين طلبوا من الايرانيين التدخل في موضوع اليمن، والايرانيون قالوا لهم أن يتفاوضوا مع اليمنيين.

وتوجَّه السيد نصر الله للسعودية موضحًا أنَّ الانتصارات في اليمن صنعها قادة يمنيون وعقول يمنية ومعجزات يمنية ونصر إلهي، لافتًا إلى أنَّ خلاص الرياض من موضوع اليمن ليس عبر العقوبات على حزب الله او على لبنان أو أي طريق آخر بل بوقف اطلاق النار والحصار.

هذا،  ولفت سماحته إلى أنه في يوم الشهيد يحضر دماء شهداء مجزرتي خلدة والطيونة، مؤكدًا أنَّ كل ما قيل عن مقايضة بين ملف مرفأ بيروت وبين ملف الطيونة ليس صحيحًا على الاطلاق والمطلوب الوصول الى الحقيقة والعدالة في الملفين.

وأشار السيد نصر الله إلى أنّه "في موضوع خلدة دعونا من اليوم الأول للتهدئة والاحتكام الى القضاء واليوم صدر قرار ظني ونحن منفتحون في الوقت نفسه على المصالحة في خلدة وايجاد حلول".

السيد نصر الله رأى أنَّ عنوان "إسرائيل" اليوم هو القلق بعدما تحدثت في "زمن الربيع العربي" عن بيئة مناسبة لها، مشيرًا إلى أنَّ المناورات الاسرائيلية تعكس الخوف من اقتحام لبنان للمستعمرات في الجليل.

وقال السيد نصر الله: "إذا دخلت المقاومة الى شمال فلسطين والجليل فستكون لذلك تداعيات كبيرة جدا على كيان الاحتلال"، مشددًا على أنَّ المناورات الإسرائيلية تعكس فرضية المخاوف من أن "المقاومة ستدخل إلى الجليل".

ولفت إلى أنَّ "الإسرائيليين يدركون قوة المقاومة وصدقها وعلو شأنها وأهمية عقولها الاستراتيجية"، موضّحًا أنَّ هناك من يتحدث في لبنان عن "ضعف" محور المقاومة رغم تأكيد المعطيات عكس ذلك.

واعتبر سماحته أنَّ كيان العدو الصهيوني يعيش القلق الوجودي، والعنف "الاسرائيلي" المتزايد على الأسرى والفلسطينيين ليس علامة قوة بل علامة قلق وذعر.

وعن النفوذ والهيمنة الاميركية، بيّن السيد نصر الله أنَّ هذه الهيمنة ما زالت قائمة وموجودة على مستويات عدة، مشيرًا إلى أنَّ لبنان يتعرض لضغوط منذ سنوات وهي تضاعفت خلال ادارة ترامب، وما تمكّن حزب الله من انجازه حتى الان هو منع الهيمنة الاميركية الكاملة وهذا ببركة انجازات الشهداء.

وذكر أنَّ حزب الله يتطلع الى قيام دولة مركزية وعادلة ولكل ابنائها وذات استقلال حقيقي ومن ابسط تجليات السيادة والاستقلال هو رفض الاملاءات الخارجية.

كما قال السيد نصر الله: "الأميركيون يضحكون على لبنان بما يسمى تسوية خط هوف. لبنان هنا يستند إلى قوة دماء الشهداء وقوة الأحياء فينا والمقاومة القادرة على ردع العدو ومن خلفه من أن يمد يده على حبة تراب أو ثروة لبنانية".

وأكَّد السيد نصر الله أنَّ حزب الله اختار هذا اليوم العظيم والمبارك في تاريخ المقاومة في لبنان عمومًا، والمقاومة الاسلامية تحديدًا وتاريخ المقاومة في المنطقة ليكون يومًا لكل الشهداء، موضحًا أنَّ هذه ذكرى سنوية لكل الشهداء، ولذلك كل عائلة شهيد تعتبر هذا اليوم هو يوم شهيدها.

ولفت إلى أنَّ "للشهيد مكانة عالية جدًا. نحن نعظّم الشهداء ونحترمهم ونقدرهم وهذا التزام بإيماننا الاسلامي والقرآني واتباعنا لأنبياء الله"، مشددًا على أنَّ الشهداء منذ بداية هذه المسيرة هم معظمون عندنا.

وقال السيد نصر الله: "نحن نرى في الشهداء ثروة روحية ومعنوية وعاطفية هائلة"، معتبرًا أنَّه ببركة هؤلاء الشهداء هناك عاطفة وحنين وحب وعشق وآثار نفسية وروح لا تموت. 

وأضاف سماحته: "هؤلاء الشهداء علّمهم الله وألقى في قلوبهم النور فهم ثروة ثقافية لذلك الأخوة يحرصون على طباعة وصايا الشهداء وأنا أوصي بقراءة هذه الوصايا فسيرة كل واحد منهم تستحق أن تكون قدوة ونموذجٌ لنا".

وتابع: "لطالما سمعت في الماضي عندما كنت أتشرف بزيارة عوائل الشهداء وأخواني كذلك أنهم مستعدون لأن يقدّموا بقية أبنائهم وفلذات أكبادهم ليستمر هذا الطريق وتبقى المقاومة"، مؤكدًا أنَّ عوائل الشهداء هم من يتقدمون الجبهة في عطاء الدم والموقف.

وأشار السيد نصر الله إلى أنَّنا "أمّة نعرف فضل كل الشهداء في المنطقة وفي كل منطقة في بلادنا وعالمنا ونشكر لهم ولعائلاتهم ما قدموا"، مبينًا أنَّه "عندما نتحدث عن هؤلاء الشهداء نتحدّث عن انجازات تاريخية وليس عن انجازات محدودة وعن كل انجازات كل الشهداء في كل القوى الوطنية والاسلامية".

وأكَّد السيد نصر الله أنَّ انجازات الشهداء ما زالت مستمرة ومن أهمها تحرير الأرض والأسرى والحماية والردع، ومواجهة المشروع الاميركي التكفيري في المنطقة الذي انتصرت المقاومة عليه.

ولفت سماحته إلى أنَّ "من انجازات الشهداء منع الحرب الاهلية وما زال قائمًا وببركة هذه الدماء نحن منعنا الحرب الاهلية، إضافة لمنع الهيمنة الاميركية الكاملة على لبنان ليكون فيه امكانية أن يكون دولة ذات سيادة واستقلال وحرية".