آخر الأخبار
الأكثر شعبية
هيئة الحشد تصدر بيانا باستشهاد مدير مديرية العلاقات ومسؤول التشريفات وزوجته اثناء تأديتهما الواجب
الجهاد الإسلامي الفلسطينية: تفعيل المقاومة على رأس الأولويات لردع الاحتلال
القبض على أحد مديري المواقع الوهمية لداعش في كركوك بعد عودته من تركيا
الحشد الشعبي يحبط محاولة تسلل لداعش في صلاح الدين
بيان بشأن الضربة الجوية الامريكية التي استهدفت مقرات الحشد الشعبي اللواء الرابع عشر
النجباء تحذر تركيا بعد استعدادتها لاجتياح العراق : راجعوا حساباتكم وإلا
الحشد الشعبي يعلن اعتقال ارهابي جنوب تكريت
المتحدث باسم حركة النجباء: سنستهدف القوات الاميركية بكل عناوينها
الخزعلي: لا توجد قاعدة بيانات للبيشمركة مع وجود معارضين كرد اجانب يتقاضون رواتب من الدولة العراقية
النائب الخزعلي: من يريد من العراقيين دعم فلسطين عليه اخراج الامريكان من البلاد
الحشد يتصدى لمحاولة تسلل ارهابية في جرف النصر
الولائي: الاحتلال تعمد خلط الاوراق بقصفه مقراتنا الرسمية وعملية الرد ستكون قاسية
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة
بيان بشأن قصف القاعدة الامريكية في اربيل
النائب الخزعلي يغرد: الطامحون الى كرسي رئاسة الوزراء حديثهم عن الاصلاح والتغيير هو عبارة عن وهم
بيان: تمديد فترة التطوع للمشاركة بشرف طرح الاحتلال الامريكي لمدة 72 ساعة
بالوثيقة: الخزعلي يحمل وزيري النفط والخارجية مسؤولية عدم متابعة انبوب نفط عراقي تستخدمه السعودية
الولائي يتحدث عن زيارة طحنون لايران ومنظومة الباتريوت ويقدم تعازيه لضحايا تفجير البصرة
الحشد يدمر مضافة لداعش منحوتة بأحد الجبال بوادي ثلاب في ديالى
توجيه ضربات جوية ضد الإرهابيين في وادي حواري
الشرطة الاتحادية تتلف 14 عبوة ناسفة في صلاح الدين
عمليات بغداد تتخذ مجموعة من الإجراءات لحماية حزام العاصمة
عشائر كركوك تدعوا الى تسليم الملف الأمني جنوب المحافظة للحشد الشعبي
الاطار التنسيقي يعلن اهم النقاط التي تم الاتفاق عليها خلال الاجتماع مع السيد مقتدى الصدر
مكتب كربلاء التنفيذي يشارك بوقفة استنكارية ضد التواجد الامريكي
بالصور: التجمع الجماهري لأهالي الكوت واستعدادهم لمحاربة الاحتلال الامريكي
بالوثائق: النائب الخزعلي يتابع ما بذمة تركيا ما لايقل عن ٣٠ مليار دولار للعراق
العميد قاآني للأمريكيين: زمان اضرب واهرب ولّى
الفياض يعلن آخر التطورات الخاصة بملف المفسوخة عقودهم
الإمام الخامنئي: من ساند صدام يدّعي اليوم حماية حقوق الإنسان
بيان: تمديد فترة التطوع للمشاركة بشرف طرح الاحتلال الامريكي لمدة 72 ساعة
الولائي: نعلن عن فتح باب الانتماء والتطوع في صفوف كتائب سيد الشهداء لمواجهة الامريكان نهاية العام الحالي
أعلان عن فتح باب التطوع في صفوف كتائب سيد الشهداء
عباس الزيدي: هناك دعم واضح من السعودية والإمارات للإرهاب في العراق
أبرز ما جاء بكلمة الشيخ قيس الخزعلي بشأن نتائج الانتخابات واستهداف المتظاهرين ومنزل الكاظمي
بيان: الأمانةُ العامةُ تعلن التوقف عن استقبالِ طلباتِ التطوعِ وتؤكد أنها لا تضمرُ النوايا ضدَ أيِّ طرفٍ داخليٍ كان
الخزعلي يعلق على المتعاطفين مع المهاجرين الكورد في ظل وجود 10 منافذ حدودية بالاقليم
الهيئة التنسيقية للمقاومة تصدر بيانا بشأن قرب انتهاء مهلة خروج الامريكان من العراق
بالصور: اجتماع موسع وطارئ للقيادات العسكرية المتقدمة لكتائب سيد الشهداء برئاسة الحاج ابو الاء الولائي
بالوثيقة: الخزعلي يحمل وزيري النفط والخارجية مسؤولية عدم متابعة انبوب نفط عراقي تستخدمه السعودية
الحشد الشعبي يعلن اسناده اهالي اشتبكوا مع داعش في آمرلي
الشيخ كاظم الفرطوسي: استبدال القوات العسكرية الامريكية بالمستشارين خدعة جديدة
الولائي يتحدث عن زيارة طحنون لايران ومنظومة الباتريوت ويقدم تعازيه لضحايا تفجير البصرة
حركة النجباء: الولايات المتحدة تحاول ازالة الشيعة من رئاسة الوزراء
الحشد الشعبي يطلق عملية خاطفة لتأمين مناطق في كركوك

السيد نصر الله: سفينتنا الثانية ستبحر خلال أيام وستلحق بها سفن أخرى

بواسطة | عدد القراءات : 518
السيد نصر الله: سفينتنا الثانية ستبحر خلال أيام وستلحق بها سفن أخرى

 أكد الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله، أن "الذي يدير المعارك ضد المقاومة في لبنان هي السفارة الأميركية والسفراء المتعاقبون منذ العام 2005"، ولفت إلى أن "السفارة الاميركية تتدخل في كل شئ حتى في موضوع البنزين والمازوت والدواء ومع البلديات أيضاً"، وأوضح أن "السفارة الاميركية تريد أن يذهب البلد الى الفوضى وضرب المجتمع اللبناني والانسان اللبناني بكرامته وعائلته".

وكشف السيد نصر الله أن "عشرات مليارات الدولارت أنفقت منذ عام 2005 حتى هذا اليوم، من أجل تشويه المقاومة"، مشدداً على أن "كل ما عملته السفارة الأميركية فشلت فيه سواء بالإعلام أو التمويل". وكشف أيضًا أن "سفينتنا الثانية ستبحر خلال أيام قليلة ان شاء الله وستلحق بها سفن أخرى"، وأضاف "الموضوع ليست سفينة او اثنتين وهذا مسار وسنواصله طالما هناك حاجة في لبنان".

وأكد السيد نصر الله أنه "إذا أتى الوقت وليس هناك شركات تريد الحفر لاستخراج النفط والغاز من المياه اللبنانية فنحن جاهزون للاستعانة بشركات ايرانية ولديها خبرة كبيرة ولا تخاف من العقوبات ولا القصف الاسرائيلي وتحل مشكلتنا بل ونبيع منهم".

كلام السيد نصر الله جاء في الإحتفال التأبيني في ذكرى أسبوع الشهيد القائد الحاج عباس الیتامی (ابو میثم) في مجمع سيد الشهداء بمدينة الهرمل، حيث لفت في مستهل كلمته إلى أن الشهيد عباس التحق بهذه المقاومة وله من العمر 17 سنة في بداية ريعان الشباب وسرعان ما برزت امام بقية اخوانه صفاته الشخصية.

وأضاف "الشهيد عباس كانت روحه جميلة كطلته الجميلة وهو الشجاع المقدام"، وأشار الى أن "من صفاته الشخصية الايمان والادب والحلم وسعة الصدر وحسن العشرة ويملك قدرات قيادية ممتازة".

وتابع السيد نصر الله "الشهيد عباس بدأ مقاتلًا ثم مدربًا ثم تولى مسؤوليات قيادية مختلفة وشارك في العمليات الميدانية بشكل مباشر"، وأوضح "الشهيد عباس كان من القادة العسكريين في جبهة الجنوب فهو ابن الهرمل كان يشارك كقائد عسكري في جبهة الجنوب".

وأردف سماحته "عندما بدأت الأحداث في سوريا كان الشهيد عباس من اوائل القادة الذين التحقوا بالجبهات وذهب الى أخطر الأماكن".

ولفت السيد نصرالله إلى أن "من يدير المعركة في لبنان هي السفارة الأميركية، لكنهم فشلوا منذ 2005، وراهنوا في 2006 لسحق المقاومة وفشلوا، وراهنوا في أيار 2008 لصدام مع الجيش وفشلوا أيضًا".

وفيما أكد أن "السفارة الاميركية تتدخل في كل شئ حتى في موضوع البنزين والمازوت والدواء ومع البلديات أيضاً"، قال سماحته "السفارة الاميركية تريد أن يذهب البلد الى الفوضى وضرب المجتمع اللبناني والانسان اللبناني بكرامته وعائلته"، وأضاف "استهداف الناس ومعيشتهم تتحمل مسؤوليته السفارة الاميركية في لبنان".

ونبه سماحته أن "من يخمّن أن المستهدف فقط هو حزب الله هو مشتبه بل المستهدف هو الكل حتى نصل الى مرحلة الاضطراب والناس تقاتل بعضها وبعدها تحت ضغط البنزين والدواء والفوضى يقدموا أنفسهم على أنهم يريدون انقاذ البلد"، وأضاف "المطلوب اليوم أن تنهار الدولة والطوائف والمجتمع وليس حزب الله فقط".

وفيما يتعلق بموضوع المحروقات، أكد السيد نصر الله إن "سفينتنا الثانية ستبحر خلال أيام قليلة ان شاء الله وستلحق بها سفن أخرى"، وأضاف "الموضوع ليست سفينة او اثنتين وهذا مسار وسنواصله طالما هناك حاجة في لبنان"، وأوضح "هناك معايير واضحة وأسعار سنعلن عنها في الوقت المناسب ونستمر بمطالبة الدولة للقيام بدورها"، وأشار ألى أنه "سنأتي بكميات مقبولة من المحروقات لتخفيف الضغط عن الشركات والمحطات".

وفيما لفت سماحته إلى أن "ما نأتي به هو لكل اللبنانيين والمقيمين على الاراضي اللبنانية"، قال "الهدف هو مساعدة كل اللبنانيين وليس مساعدة فئة دون أخرى"، وأضاف "نحن لسنا بديلًا عن الدولة ولا عن الشركات المستوردة ولا عن المحطات ولا نريد أن ننافس أحد"، وبيّن أنه "نريد أن نكسر السوق السوداء والأسعار التي تعبّر عن الجشع والطمع ونخفف عن الناس".

 

وكشف سماحته أنه لديه "تقرير بأن الموجود في خزان الشركات الرسمية المستوردة عشرات الملايين من ليترات البنزين والمازوت"، وشدد على أن هؤلاء المحتكرين للمحروقات يجب اعتقالهم ورميهم في الحبس".

وبما يتعلق بكلام السفيرة الأميركية حول استجرار الغاز المصري، قال سماحته "ان هذه الخطوة بحاجة الى مفاوضات وقبول من البنك الدولي وبحاجة الى التفاوض مع سوريا وهي لا يمكن انجازها في جنج الظلام"، وأضاف "ما يهم معرفته أن ما تحدثت عنه السفيرة الاميركية يحتاج من 6 أشهر الى سنة"، ولفت الى أن "كلام السفيرة الأميركية يدينها لأن كل اللبنانيين يعرفون أن هاتين الفكرتين (الغاز المصري والكهرباء الأردنية) كان يتم العمل عليهما منذ سنوات لكن الفيتو كان أميركيًا"، وأضاف "السفيرة الاميركية تبيعنا أوهامًا لكن اذا تحققت لن نشعر بالانزعاج لان هذا يعني كسر الحصار".

السيد نصر الله كشف ان "هناك كثير من الدول التي يمكن ان تقدم الكثير لنا لكن اميركا تمنعها وتضع الفيتو"، وأكد أن "على الإدارة الأميركية رفع الفيتو عن تقديم الدعم الى لبنان ان كانت عازمة على المساعدة".

وأكد السيد نصر الله أنه "إذا أتى الوقت وليس هناك شركات تريد الحفر لاستخراج النفط والغاز من المياه اللبنانية فنحن جاهزون للاستعانة بشركة ايرانية ولديها خبرة كبيرة"، وقال "الشركات الايرانية لا تخاف القصف الاسرائيلي وهي تستطيع استخراج الغاز والنفط وبيعه"، واقترح "على الحكومة اللبنانية الآتية أنه لدينا شركات لديها الجرأة لتحفر وتستخرج النفط والغاز".

وفيما رأى سماحته أنه "ما زلنا في قلب المعركة ونحتاج الصبر والبصيرة والتحمل والوعي"، طمأن أنه "سينقلب السحر على الساحر وبصبركم وبوعيكم وتحملكم وعملنا جميعًا وبحثنا عن البدائل سنربح بهذه المعركة وسنخرج أكثر قوة".

وختم سماحته "مشهد الجدار في غزة الذي فيه فتحة يمد منها الجندي الإسرائيلي بندقية ومشهد المسدس الذي يطلق النار يجب أن يدخل التاريخ".