آخر الأخبار
الأكثر شعبية
الحشد الشعبي يقتل انتحاري بعملية استباقية جنوب صلاح الدين
هيئة الحشد تصدر بيانا باستشهاد مدير مديرية العلاقات ومسؤول التشريفات وزوجته اثناء تأديتهما الواجب
الجهاد الإسلامي الفلسطينية: تفعيل المقاومة على رأس الأولويات لردع الاحتلال
القبض على أحد مديري المواقع الوهمية لداعش في كركوك بعد عودته من تركيا
الحشد الشعبي يحبط محاولة تسلل لداعش في صلاح الدين
النائب الخزعلي يعزي بوفاة الكابتن ناظم شاكر أثر اصابته بكورونا
مقتل ثلاثة دواعش بقصف جوي على الحدود بين ديالى وصلاح الدين
بيان بشأن الضربة الجوية الامريكية التي استهدفت مقرات الحشد الشعبي اللواء الرابع عشر
النجباء تحذر تركيا بعد استعدادتها لاجتياح العراق : راجعوا حساباتكم وإلا
الحشد الشعبي يعلن اعتقال ارهابي جنوب تكريت
القبض على ارهابيين مشتركين بمجزرة سبايكر في صلاح الدين
الولائي يؤكد: لطالما تراجعت عن تنفيذ عمليات كبيرة ضد المحتل لوجود مدنيين
المتحدث باسم حركة النجباء: سنستهدف القوات الاميركية بكل عناوينها
الخزعلي: لا توجد قاعدة بيانات للبيشمركة مع وجود معارضين كرد اجانب يتقاضون رواتب من الدولة العراقية
النائب الخزعلي يؤكد سعيه في ادراج المفسوخة عقودهم من الحشد من نيل حقوقهم
المتحدث باسم حركة النجباء: سنستهدف القوات الاميركية بكل عناوينها
ابو الاء الولائي : لن يبقى جندي امريكي او بريطاني واحد على ارض العراق
النائب الخزعلي يتابع ميدانياً أعمال زيادة الأطلاقات المائية من ناظم قلعة صالح في محافظة ميسان بأتجاه البصرة
الحشد الشعبي يتبرأ من قطري السمرمد ويتوعده بالمحاسبة القانونية
تحالف الفتح يرحب بما حققه المفاوض العراقي على خروج القوات القتالية بشكل كامل في نهاية هذا العام
الإطاحة بمفتي داعش في الجزيرة بالانبار
القبض على 3 إرهابيين في الأنبار وصلاح الدين
بالاسماء والصور.. الإعلام الأمني تعلن تفاصيل الإطاحة بالمسؤولين عن تفجير مدينة الصدر
القبض على إرهابي فجر عجلة مفخخة في نيسان الماضي بمدينة الصدر
النائب الخزعلي يطالب الداخلية بالكشف عن نتائج التحقيق وفاة المرحوم هشام محمد
تفاصيل جديدة عن قاتل نجل الناشطة فاطمة البهادلي
الحشد يحبط تعرضاً على نقاطه شمال شرق ديالى
الولائي في عيد الغدير: عمليات المقاومة مستمرة حتى ارغام المحتل على الخروج صاغراً ذليلاً
مكافحة الإرهاب يعلن عن تنفيذ عمليات في 5 محافظات ويوضح نتائجها
الحوثي في عيد الغدير: الولاية صمام أمان للأمة أمام مشاريع الأعداء الهدامة
الجهاد الإسلامي الفلسطينية: تفعيل المقاومة على رأس الأولويات لردع الاحتلال
المتحدث باسم حركة النجباء: سنستهدف القوات الاميركية بكل عناوينها
الولائي: اقصاء العلاق من منصبه ما هو الا اعلان حرب على كل الضباط الاكفاء لمصلحة امريكا
ابو الاء الولائي : لن يبقى جندي امريكي او بريطاني واحد على ارض العراق
الحشد الشعبي يحبط هجوما ارهابيا لاستهداف أبراج الطاقة في ديالى
النائب الخزعلي يتابع ميدانياً أعمال زيادة الأطلاقات المائية من ناظم قلعة صالح في محافظة ميسان بأتجاه البصرة
النائب الخزعلي يطالب المفاوض العراقي بتطبيق قرار مجلس النواب في اخراج القوات الاجنبية
موقعنا ينشر صورة الانتحاري الذي فجر نفسه في مدينة الصدر
أمين عام حركة النجباء للأمريكيين: سنقيم عرس النصر على أشلاء جنودكم المحتلين
الحشد يضبط خمس مضافات تستخدم لضرب خطوط نقل الطاقة في الموصل
الحلبوسي والخنجر.. اتهامات متبادلة بـ المؤامرات الرخيصة
من هو الفريق الركن سعد العلاق؟ وكيف احرج قوات الناتو؟
مكتب كربلاء التنفيذي يستقبل الامين العام لحركة النورـ الانتفاضة والتغيير
مكتب بابل التنفيذي يستقبل المعزين باسشهاد ثلة من الابطال على الحدود العراقية السورية
لماذا يقف بعض العرب في خندق الإذلال الأمريكي؟

الإمام الخامنئي: الثورة الإسلامية شجرة ضخمة وصلبة لا تُقتلع

بواسطة | عدد القراءات : 387
الإمام الخامنئي: الثورة الإسلامية شجرة ضخمة وصلبة لا تُقتلع

 أكد آية الله العظمى الإمام السيد علي الخامنئي في الذكرى الـ32 لرحيل قائد الثورة الإسلامية في إيران الإمام السيد روح الله الخميني (قدس)، أن "صمود الإمام وحزمه وانتصارات الشعب الإيراني أسقطت التوقعات التي تحدثت عن إمكانية زوال الجمهورية الاسلامية"، مشيرا إلى أن "الذين يتنبّؤون بزوال هذه الجمهورية فشلوا".

وقال الإمام الخامنئي في كلمة متلفزة اليوم الجمعة، إن "من أهمّ ابتكارات الإمام الخميني كان إيجاد الثورة الاسلامية"، مضيفا أن "المتربصين والأعداء لم يطيقوا تحمّل تأسيس الجمهورية الايرانية منذ تأسيسها".

وذكر سماحته أن "مسؤولا كبيرا في الإدارة الأمريكية أعلن أن الجمهورية الاسلامية لن ترى عامها الأربعين لكن تكهّناته فشلت"، لافتا إلى أن "الإمام الخميني كسب النجاحات الكبيرة وأزال الكثير من العقبات السياسية والامنية من أمام الثورة".

وأضاف أن "الجمهورية الاسلامية نامية ومتقدّمة، وقد كان كمُن سر صمود الثورة الإسلامية في تلازم كلمتي "الثورة" و"الاسلامية" اي حكم الشعب والإسلام".

وتحدث الإمام الخامنئي عن الامام الخميني الذي "كان إنسانًا كبيرًا من جوانب مختلفة كالمعرفة الدينية، كما كان يؤمن كثيرًا بقدرات الشعب وصموده وعزمه"، لافتا إلى أنه "كان مُلمًّا بكلّ تفاصيل إسلامية النظام وسيادة الشعب الدينية وكان لذلك معارضون أشداء".

الإمام الخامنئي أشار إلى أن "الأعداء كانوا يُعارضون حاكمية الإسلام"، موضحًا أن "هذه الحاكمية تتجلّى بوضوح في القرآن الكريم، وقد سار الإمام الخميني على هذا النهج في تأسيسه للجمهورية الإسلامية، على أساس أن "من حق الله على الشعب ان يتعاونوا على اقامة حكومة الحق والعدل" وأن "الناس أحرار في تقرير مصيرهم"".

وشدد على أن "الإمام الخميني لم يجامل أحدا على حكم الله، وقد استطاع مشروعه أن يجعل من الشعب الايراني حاكمًا وسيّدًا لمصيره وواثقًا بنفسه بعد الدكتاتورية المطلقة"، مشيرا إلى أن "الإمام وظف قدرات الشعب العظيمة لتحقيق أعمال كبيرة، وأنقذه ووثق به وبقدراته وجاء به الى الساحة".

ووصف الإمام الخامنئي "الثورة الاسلامية اليوم بالشجرة الضخمة والصلبة، لا طوفان أو إعصار يستطيع اقتلاعها".

ولفت إلى أن "الإسلام الذي اعتقد به الإمام الخميني هو الإسلام المعارض للاستكبار والفساد والاستفراد بالسلطة، معتبرا أن "إرادة الشعب الإيراني تتجسد في الانتخابات، وقد كان الإمام يعتبرها واجباً شرعيا ومظهرا لسيادة الشعب الدينية".

وأسف سماحته من أن "البعض في الداخل كان وما زال يردد كلام الأعداء"، مؤكدا أن "على الشعب الايراني ان ينتبه الى ان الاعداء يريدون اجتثاث جذور الاسلام وحاكمية الشعب الدينية".

الإمام الخامنئي شدد على أن "أجواء الانتخابات تزداد حماوة يومًا بعد يوم لكن البعض يريد بذرائع مختلفة تثبيط عزيمة الشعب الإيراني"، مشيرا إلى أن "أعداء هذا الشعب مارسوا مؤامرات أمنية وسياسية واقتصادية وفشلوا".

ودعا الإمام الخامنئي إلى "المشاركة في الانتخابات وليس مقاطعتها، إذ نُصحّح من خلالها بعض الأمور وننتخب إدارة إسلامية وحكيمة"، وقال: "الإحباط وسوء الإدارة إذا وجدا يجب إصلاحهما بالانتخاب الصحيح وليس بعدم المشاركة"، مذكرا بأن "الدستور أوضح أن السياسييين هم من يجب أن يتسلّموا السلطة التنفيذية".

كما توجه إلى الشعب الإيراني، قائلا: "ثقوا بالعمل لا بالشعارات ولا تؤخذوا بالكلام المعسول"، مضيفا: "أتوقّع من المرشحين ألّا يُطلقوا الوعود التي لا يمكن تحقيقها وان يكونوا صادقين مع الشعب وألّا يُطلقوا شعارات لا تنسجم مع معتقداتهم وأن يعتبروا أنفسهم متعهدين لمكافحة الفساد والتهريب والاستيراد الواسع". 

وطالب الإمام الخامنئي الأجهزة المسؤولة بالتعويض عن عوائل المرشحين الذين لم تُحسم أهليّتهم، داعيا إلى أن "تكون هذه الانتخابات مباركة وسبيلا لكسر الأعداء".