آخر الأخبار
الأكثر شعبية
الحشد الشعبي يقتل انتحاري بعملية استباقية جنوب صلاح الدين
هيئة الحشد تصدر بيانا باستشهاد مدير مديرية العلاقات ومسؤول التشريفات وزوجته اثناء تأديتهما الواجب
الجهاد الإسلامي الفلسطينية: تفعيل المقاومة على رأس الأولويات لردع الاحتلال
القبض على أحد مديري المواقع الوهمية لداعش في كركوك بعد عودته من تركيا
الحشد الشعبي يحبط محاولة تسلل لداعش في صلاح الدين
بيان بشأن الضربة الجوية الامريكية التي استهدفت مقرات الحشد الشعبي اللواء الرابع عشر
النجباء تحذر تركيا بعد استعدادتها لاجتياح العراق : راجعوا حساباتكم وإلا
الحشد الشعبي يعلن اعتقال ارهابي جنوب تكريت
القبض على ارهابيين مشتركين بمجزرة سبايكر في صلاح الدين
المتحدث باسم حركة النجباء: سنستهدف القوات الاميركية بكل عناوينها
الخزعلي: لا توجد قاعدة بيانات للبيشمركة مع وجود معارضين كرد اجانب يتقاضون رواتب من الدولة العراقية
النائب الخزعلي يؤكد سعيه في ادراج المفسوخة عقودهم من الحشد من نيل حقوقهم
النائب الخزعلي: من يريد من العراقيين دعم فلسطين عليه اخراج الامريكان من البلاد
الحشد يتصدى لمحاولة تسلل ارهابية في جرف النصر
الولائي: الاحتلال تعمد خلط الاوراق بقصفه مقراتنا الرسمية وعملية الرد ستكون قاسية
بيان للفتح يطالب القضاء العراقي بمحاكمة مهند نعيم لتهديمه ملفات انتخابية تستهدف كتل كبيرة معينة
الإطار التنسيقي: نعلن رفضنا الكامل لهذه النتائج ونحمل المفوضية المسؤولية الكاملة
الهيئة التنسيقية للمقاومة تصدر بيانا بشأن جهوزيتها للدفاع عن الدولة والعملية السياسية
الاطار التنسيقي: كتلتنا الأكبر بـ٩٣ نائبا و باشرنا العمل للاعداد لتسجيلها في اول جلسة للبرلمان
الحشد الشعبي يواصل عملياته ضد فلول داعش الارهابي بالطارمية
الاطار التنسيقي يجدد رفضه لنتائج الانتخابات ويحذر من ان استمرار هذا النهج سيعرض السلم الاهلي للخطر
الاسدي: ما أعلن عنه من نتائج لم نر فيه الشفافية
تعرف على عدد مقاعد تحالف الفتح بعد العد والفرز اليدوي
عمليات الانبار: الاستيلاء على اسلحة متنوعة غربي الرمادي
فالح الخزعلي : سنطعن بنتائج الانتخابات بعد ثبوت سرقة 1000 صوت
الإطار التنسيقي ينفي إصدار موقف حول الكتلة الأكبر: حصدنا أكثر من 90 مقعداً حتى الآن
النائب فالح الخزعلي: سيتصدى للإحتلالين الامريكي والتركي أهل الشهامة والكرامة
الاطار التنسيقي تعلن طعنها بالنتائج وتؤكد: سنتخذ جميع الاجراءات المتاحة لمنع التلاعب باصوات الناخبين
السيد نصر الله يؤكد على ضرورة اجراء الانتخابات النيابية اللبنانية في موعدها
المدافعون عن سماء الولاية يستعرضون جهوزية الجمهورية الاسلامية القتالية
الحشد يتصدى لمحاولة تسلل ارهابية في جرف النصر
الأمن الوطني يؤكد للخزعلي: قتلى داعش الارهابي يتقاضون رواتب تقاعدية بصفة شهداء
القبض على ارهابي يقوم بنقل الدواعش الى اوكارهم في الانبار
الحشد الشعبي يصد تعرضاً لداعش الارهابي في ديالى
النائب الخزعلي: على الادعاء العام ان يتحمل مسؤولياته في محاسبة الحاضرين بمؤتمر التطبيع
الحشد الشعبي: عمليات تفتيش في جرف النصر لتأمين طريق الزائرين
تدمير عجلتين ومضافة لداعش في كركوك
السيد كاظم الحائري يحرم انتخاب من ينصب العداء للحشد الشعبي المقدس او يدعو الى حله
مرشح تحالف الفتح عن محافظة البصرة الدائرة الأولى بالتسلسل 31 فالح حسن جاسم الخزعلي
اعلان للمفسوخة عقودهم من الحشد الشعبي اللواء الرابع عشر
الحشد يعلن اطلاق الاستمارة الالكترونية الخاصة بالمفسوخة عقودهم
القبض على ثلاثة متهمين يقومون بجمع معلومات عن القوات الامنية بكركوك
مرشح تحالف الفتح عن البصرة: من يريد أن يغير الواقع يتحقق من خلال المشاركة الواسعة في الانتخابات
الولائي للسيستاني: انت ترشد العراقيين لانتخاب الاصلح ونبذ الفاسد فإنك تضع خارطة خلاص جديدة للبلاد
بالصور: مشاركة مكتب النجف التنفيذي واللواء 14 بتقديم الخدمات لزوار الاربعينية

لماذا يقف بعض العرب في خندق الإذلال الأمريكي؟

بواسطة | عدد القراءات : 1546
لماذا يقف بعض العرب في خندق الإذلال الأمريكي؟

عبد الباري عطوان - صحيفة رأي اليوم الالكترونية

الصين تحتفل بمئويّتها الشيوعيّة الأولى ورئيسها يتحدّى أمريكا ويُحَذِّرها بالدّم.. لماذا يُناصِبها بعض العرب العداء ويقفون في خندق الإذلال الأمريكي؟ وكيف وصلت كمُستَعمرة مُهانةً وشعب مُدمن على الأفيون إلى قمّة سقف العالم؟ ولهذهِ الأسباب نُؤيّدها

كانَ الرئيس الصيني تشي جينغبنغ يتحدّث في خطابه بمُناسبة الذّكرى المئويّة لتأسيس الحزب الشيوعي كرئيس دولة عُظمى باتت على قُرب قوسين أو أدنى من التّربّع على زعامة العالم، حيث وجّه تحذيرات صارمة إلى الولايات المتحدة التي تَحشِد الدول الغربيّة تحت قِيادتها لمُواجهة بلاده “بأنّه لن يسمح لأيّ قوّة أجنبيّة أن تُرهِب أو تقمع وأن تستبعدّ الشعب الصيني بعد اليوم”.

الخِطاب الذي جاء في مُناسبة سنويّة تقليديّة لم يَكُن تقليديًّا على الإطلاق، وينتقل صاحبه من الدّفاع إلى الهُجوم، ولعلّه جاء ردًّا على جولة الرئيس الأمريكي جو بايدن الأوروبيّة الأسبوع الماضي التي كان هدفها الأوّل ترميم “العالم الغربي” وإعادة تجديد مفاصله الرئيسيّة وتوحيده في مُواجهة القوّة العالميّة الصّاعدة بسُرعةِ الضّوء، أيّ الصين.

كانَ الرئيس الصيني في ذروة الصّدق والتّحدّي في الوقتِ نفسه عندما قال “نقلنا الصين من مُستَعمرةٍ مُهانة إلى قوّةٍ عُظمى، وأنهينا زمن التّنمّر علينا، وانتَشلنا مِئات الملايين من الفقر، والدّولة القويّة يجب أن تملك جيشًا قويًّا يضمن أمنها، وتعهّد باستِعادة تايوان بالقُوّة وإعادتها إلى حُضن الدّولة الأُم”.

التّجربة الصينيّة تستحقّ الدّراسة، مثلما تستحق أن تكون قدوة لنا كعرب أيضًا، فقبل مئة عام تقريبًا جرى توقيع اتّفاقات “سايكس بيكو” التي قسّمت العرب، ووضعتهم تحت الاستِعمارَين الفرنسي البريطاني، وكانت الصين في ذلك الوقت مُتخلّفة ومُقسّمة، والفارقُ واضِحٌ بين ما آل إليه الحالان العربي والصيني، مع التّذكير بأنّ الأمّة العربيّة على عكس الصين امتلكت ثروةً نفطيّةً ضخمة ضخّت تريليونات الدّولارات على خزائنها تبخّرت في التّرف والفساد، وما زالت مُعظم شُعوبها تحت خطّ الفقر والفاقة.

القيادة الصينيّة طَوّرت الفكر الشيوعي وأخرجته من الكثير من سلبيّاته، وأخذت من الرأسماليّة الغربيّة أفضل جوانبها الاقتصاديّة والتكنولوجيّة، والآن باتت تُنافِسها في عُقر دارها، وتتفوّق عليها، وتُهَدِّد هيمنتها العالميّة، وتضع برنامجًا استراتيجيًّا لتوحيد المشرق، وتشكيل تحالف عسكريّ مُشترك مع روسيا وكوريا الشماليّة وإيران، وربّما باكستان وكُل من يُريد الانعِتاق من الإذلال الغربي.

بعض العرب الذين ما زالوا يعيشون فِكريًّا في زمن الحرب الباردة، والدّعايات الأمريكيّة المُضادّة للشّيوعيّة، ويستمتعون بالإهانات الأمريكيّة واحتِلالاتها للعرب ونهب ثرواتهم، يشحذون ألسنتهم للتّعبئة ضدّ الصين، واختِلاق الأعذار لتبرير مواقفهم هذه، حتّى لكأنّ أمريكا، والمُعَسكر الغربي الذي تتزعّمه تتعاطى معهم باحتِرامٍ، ولم تنهب ثرواتهم، وتُفتّت بلادهم وتُغرِق المنطقة بحُروبٍ مُتواصلة لإضعافهم لمصلحة الكِيان الإسرائيلي.

لا نُجادَل مُطلقًا في أنّ السّلطات الصينيّة استخدمت سياسة القبضة الحديديّة ضدّ أقليّة الإيغور الإسلاميّة في شرقها، وقمعت بالقوّة كُلّ النّزعات الاستِقلاليّة في مناطقها، وهذا ليس مُبَرَّرًا، ويستحقّ الإدانة، ولكن هل تتعاطى “الدّيمقراطيّات” العربيّة مع مُعارضيها وانفصالييها بالرّحمة والحِنيّة والتّسامح؟

مُعظم الحُكومات العربيّة تتعامل مع الصين تجاريًّا وسياسيًّا وربّما عسكريًّا في المُستقبل دُون أيّ التِفاتٍ لمحنة أقليّة الإيغور الإسلاميّة، ووصل الأمر بالرئيس التركي رجب طيّب أردوغان وحُكومته إلى تسليم بعض رُموز المُعارضة الإيغوريّة إلى الحُكومة الصينيّة، والصّمت كُلِّيًّا على اضّطهادها لهذه الأقليّة التّركمانيّة الأصل والثّقافة والوَلاء.

نحن لا نقول إنّ الصين أفضل من أمريكا، ولكنّها قطعًا ليست أسوأ، والرئيس الصيني كان واضحًا ودقيقًا عندما قال في الخِطاب نفسه “لم نتَنمّر على أحد، ولم نضطّهد أيّ شعب آخر، ولهذا لن نقبل مُحاضرات من أحد في قضايا حُقوق الإنسان، ومن يتَنمّر علينا سيُواجِه حائطًا صُلبًا من 1,4 مِليار صيني، وسنَتصدّى له بالدّماء”، والقصد هُنا أمريكا والدّول الاستعماريّة الأوروبيّة ذات التّاريخ الأسود في هذا المِضمار.

نعم.. نحن نَقِف في خندق الحِلف الرّباعي الصيني الروسي الكوري الشّمالي الإيراني الجديد، ونتمنّى لقاعدته أن تتّسع وتَضُم دُوَلًا عربيّة وإسلاميّة أُخرى، فيكفينا مئة عام من الهوان والذُّل على أيدي المُعسكر الغربي المُقابل الذي لم ينالنا منه غير الدّيكتاتوريّات والاحتِلال والقمع والمُؤامرة وسرقة ثرواتنا وكراماتنا، وما زال هُناك من يُصَفِّق له، ويَنظُم القصائد تغنّيًا بمناقبه، ومدحًا لإنجازاته في دعم أعدائنا، ومُحتلّي أراضينا ومُقدّساتنا.

مَرّةً أخرى نقول علينا أن نقتدي بالتّجربة الصينيّة ودُروس تجربتها البليغة، اقتصاديًّا وسياسيًّا وعسكريًّا لعلّنا نُبلور مشروعًا عربيًّا نهضويًّا في المئة عام المُقبلة، ونأمل أن يكون تفاؤلنا في محلّه.