آخر الأخبار
الأكثر شعبية
الحشد الشعبي يقتل انتحاري بعملية استباقية جنوب صلاح الدين
هيئة الحشد تصدر بيانا باستشهاد مدير مديرية العلاقات ومسؤول التشريفات وزوجته اثناء تأديتهما الواجب
الجهاد الإسلامي الفلسطينية: تفعيل المقاومة على رأس الأولويات لردع الاحتلال
القبض على أحد مديري المواقع الوهمية لداعش في كركوك بعد عودته من تركيا
الحشد الشعبي يحبط محاولة تسلل لداعش في صلاح الدين
النائب الخزعلي يعزي بوفاة الكابتن ناظم شاكر أثر اصابته بكورونا
مقتل ثلاثة دواعش بقصف جوي على الحدود بين ديالى وصلاح الدين
بيان بشأن الضربة الجوية الامريكية التي استهدفت مقرات الحشد الشعبي اللواء الرابع عشر
النجباء تحذر تركيا بعد استعدادتها لاجتياح العراق : راجعوا حساباتكم وإلا
الحشد الشعبي يعلن اعتقال ارهابي جنوب تكريت
القبض على ارهابيين مشتركين بمجزرة سبايكر في صلاح الدين
الولائي يؤكد: لطالما تراجعت عن تنفيذ عمليات كبيرة ضد المحتل لوجود مدنيين
المتحدث باسم حركة النجباء: سنستهدف القوات الاميركية بكل عناوينها
الخزعلي: لا توجد قاعدة بيانات للبيشمركة مع وجود معارضين كرد اجانب يتقاضون رواتب من الدولة العراقية
النائب الخزعلي يؤكد سعيه في ادراج المفسوخة عقودهم من الحشد من نيل حقوقهم
المتحدث باسم حركة النجباء: سنستهدف القوات الاميركية بكل عناوينها
ابو الاء الولائي : لن يبقى جندي امريكي او بريطاني واحد على ارض العراق
النائب الخزعلي يتابع ميدانياً أعمال زيادة الأطلاقات المائية من ناظم قلعة صالح في محافظة ميسان بأتجاه البصرة
الحشد الشعبي يتبرأ من قطري السمرمد ويتوعده بالمحاسبة القانونية
تحالف الفتح يرحب بما حققه المفاوض العراقي على خروج القوات القتالية بشكل كامل في نهاية هذا العام
الإطاحة بمفتي داعش في الجزيرة بالانبار
القبض على 3 إرهابيين في الأنبار وصلاح الدين
بالاسماء والصور.. الإعلام الأمني تعلن تفاصيل الإطاحة بالمسؤولين عن تفجير مدينة الصدر
القبض على إرهابي فجر عجلة مفخخة في نيسان الماضي بمدينة الصدر
النائب الخزعلي يطالب الداخلية بالكشف عن نتائج التحقيق وفاة المرحوم هشام محمد
تفاصيل جديدة عن قاتل نجل الناشطة فاطمة البهادلي
الحشد يحبط تعرضاً على نقاطه شمال شرق ديالى
الولائي في عيد الغدير: عمليات المقاومة مستمرة حتى ارغام المحتل على الخروج صاغراً ذليلاً
مكافحة الإرهاب يعلن عن تنفيذ عمليات في 5 محافظات ويوضح نتائجها
الحوثي في عيد الغدير: الولاية صمام أمان للأمة أمام مشاريع الأعداء الهدامة
الجهاد الإسلامي الفلسطينية: تفعيل المقاومة على رأس الأولويات لردع الاحتلال
المتحدث باسم حركة النجباء: سنستهدف القوات الاميركية بكل عناوينها
الولائي: اقصاء العلاق من منصبه ما هو الا اعلان حرب على كل الضباط الاكفاء لمصلحة امريكا
ابو الاء الولائي : لن يبقى جندي امريكي او بريطاني واحد على ارض العراق
الحشد الشعبي يحبط هجوما ارهابيا لاستهداف أبراج الطاقة في ديالى
النائب الخزعلي يتابع ميدانياً أعمال زيادة الأطلاقات المائية من ناظم قلعة صالح في محافظة ميسان بأتجاه البصرة
النائب الخزعلي يطالب المفاوض العراقي بتطبيق قرار مجلس النواب في اخراج القوات الاجنبية
موقعنا ينشر صورة الانتحاري الذي فجر نفسه في مدينة الصدر
أمين عام حركة النجباء للأمريكيين: سنقيم عرس النصر على أشلاء جنودكم المحتلين
الحشد يضبط خمس مضافات تستخدم لضرب خطوط نقل الطاقة في الموصل
الحلبوسي والخنجر.. اتهامات متبادلة بـ المؤامرات الرخيصة
من هو الفريق الركن سعد العلاق؟ وكيف احرج قوات الناتو؟
مكتب كربلاء التنفيذي يستقبل الامين العام لحركة النورـ الانتفاضة والتغيير
مكتب بابل التنفيذي يستقبل المعزين باسشهاد ثلة من الابطال على الحدود العراقية السورية
لماذا يقف بعض العرب في خندق الإذلال الأمريكي؟

الفتح قبيل وصول بابا الفاتيكان للعراق: انتصر المسيحيون بحشدهم مثلما انتصر المسلمون تحت ألوية كتائبه المجاهدين

بواسطة | عدد القراءات : 1612
الفتح قبيل وصول بابا الفاتيكان للعراق: انتصر المسيحيون بحشدهم مثلما انتصر المسلمون تحت ألوية كتائبه المجاهدين

اكد تحالف الفتح ، مساء الخميس، ان زيارة بابا الفاتيكان التاريخية للعراق صورة حية للقاء المسيحية مع الإسلام في أرض السلام، مثنيا على دور الحشد قائلا فانتصر المسيح بأتباعه المجاهدين على داعش تحت عنوان الحشد المسيحي مثلما انتصر المسلمون تحت ألوية الحشد الشعبي وكتائبه المجاهدين .

وجاء في نص البيان:

بيان

بسم الله الرحمن الرحيم

باسم تحالف الفتح وجماهيره وقواه السياسية وعناوينه الوطنية ، نتطلع لزيارة بابا الفاتيكان إلى العراق بلد الأنبياء والرسالات .. إنما هي صورة حية للقاء المسيحية مع الإسلام في أرض السلام، ومحطة كبيرة لاستعادة وهج اللقاء الكوني على أرض العراق ، وحلقة الوصل بين الإنسان وأخيه الإنسان، وحوار الأديان في ظل هذه المسيرة  الروحية المرحب بها لبابا الفاتيكان ، وهو يزور أور ووهج التراث المسيحي وشعبه في العراق.

إن هذه الزيارة التاريخية ستكون فرصة وطنية سانحة لتأصيل وحدة النوع الإنساني الذي اجتهد الأنبياء والمفكرون والمصلحون والفدائيون في الديانات الإسلامية والمسيحية من أجل بنائه وترشيده وهديه ، مثلما ستكون محطة إنسانية مفتوحة على الخير والاستقرار والإلفة والسلام بعد ويلات الحروب وجرائم المجموعات الإرهابية المسلحة التي استهدفت المسيحيين في فضاء عيشهم المشترك مثلما استهدفت المسلمين على اختلاف تياراتهم الاجتماعية ومشاربهم الإنسانية حيث خاض المسلمون والمسيحون حرب التحرير الشاملة ما بين عامين 2014-2017 تاريخ تحرير الموصل وكافة الأراضي العراقية التي احتلت في 10 حزيران عام 2014 ، وأثبتوا للعالم أنهم أسمى من المؤامرة وأكبر من حجم المعركة التي شنت ضد نوعهم الإنساني واشواقهم الروحية في بلد المقدسات ومهد الكلمة الربانية العراق.

إننا نستقبل بابا الفاتيكان بقلوب مفعمة بالمحبة والمودة وتجسيد قيم المشتركات الفكرية والعقائدية والروحية مع العالم المسيحي على قاعدة الشعور بوحدة الأهداف الروحية العليا وسمو المعاني والدروس والعبر التي رسختها الديانة المسيحية وسارت على هديها دنيا الإسلام بهدف تعبيد الإنسان إلى الله وترسيخ قيم المحبة وولاية الإنسان على ذاته بالقيم وعلى مصالحه الإنسانية بالرسالات السماوية وكتبها المقدسة.

إن بابا الفاتيكان شخصية روحية نقدر مكانتها ونبجل دورها ونعرف إمكانياتها في بناء التسويات الاجتماعية الكبرى على قاعدة بناء واقع إنساني خالٍ من الحروب ولغة الدم وسيجد في العراق مهد الحضارات والرسالات والأنبياء والصالحين كل المحبة والتقدير ، وفي فقهاء الإسلام الذين سيلتقي بهم  خلال زيارته لبغداد هذا الفهم الرسالي والسماوي العالي لمعنى المشتركات العقائدية بيننا وبين العالم المسيحي مثلما سيجد في الإمام السيستاني الذي سيلتقيه في النجف الأشرف النافذة الروحية والشخصية الإسلامية الرصينة والتعبير الرباني الأول الذي تتجسد في شخصيته سماحة الإسلام ورؤيته للإنسان والحياة وكيف يمكن أن نقيم بالمشترك الإسلامي المسيحي عالم الحرية والعدالة والمساواة ووحدة النوع الانساني .

سيجد بابا الفاتيكان الوحدة العراقية العظيمة مسلمين ومسيحيين وهي تتحرك على دروب الانتصار التاريخي الكبير الذي تحقق في مواجهة داعش وسيلمس في المناطق التي سيزورها علاقة العراقيين بأرضهم وكيف يمكن تحويل الهزيمة إلى انتصار وإسقاط الخلافة الداعشية المتطرفة بقيم التعاون والتعاضد والمشاركة وهي خطوة تكاد تكون الأولى في عالم اليوم حين اجتمعت كلمة المسيحيين والمسلمين على حد سواء في مواجهة التطرف والاستهداف فانتصر المسيح بأتباعه المجاهدين على داعش تحت عنوان الحشد المسيحي مثلما انتصر المسلمون تحت ألوية الحشد الشعبي وكتائبه المجاهدين .

نرحب مرة أخرى بزيارة الفاتيكان على طريق الوطن الواحد والحشد الواحد والدولة الواحدة وكرامة الإنسان.

تحالف الفتح

4 اذار 2021