آخر الأخبار
الأكثر شعبية
الحشد الشعبي يقتل انتحاري بعملية استباقية جنوب صلاح الدين
هيئة الحشد تصدر بيانا باستشهاد مدير مديرية العلاقات ومسؤول التشريفات وزوجته اثناء تأديتهما الواجب
الجهاد الإسلامي الفلسطينية: تفعيل المقاومة على رأس الأولويات لردع الاحتلال
القبض على أحد مديري المواقع الوهمية لداعش في كركوك بعد عودته من تركيا
الحشد الشعبي يحبط محاولة تسلل لداعش في صلاح الدين
بيان بشأن الضربة الجوية الامريكية التي استهدفت مقرات الحشد الشعبي اللواء الرابع عشر
النجباء تحذر تركيا بعد استعدادتها لاجتياح العراق : راجعوا حساباتكم وإلا
الحشد الشعبي يعلن اعتقال ارهابي جنوب تكريت
القبض على ارهابيين مشتركين بمجزرة سبايكر في صلاح الدين
المتحدث باسم حركة النجباء: سنستهدف القوات الاميركية بكل عناوينها
الخزعلي: لا توجد قاعدة بيانات للبيشمركة مع وجود معارضين كرد اجانب يتقاضون رواتب من الدولة العراقية
النائب الخزعلي يؤكد سعيه في ادراج المفسوخة عقودهم من الحشد من نيل حقوقهم
النائب الخزعلي: من يريد من العراقيين دعم فلسطين عليه اخراج الامريكان من البلاد
الحشد يتصدى لمحاولة تسلل ارهابية في جرف النصر
الولائي: الاحتلال تعمد خلط الاوراق بقصفه مقراتنا الرسمية وعملية الرد ستكون قاسية
بيان للفتح يطالب القضاء العراقي بمحاكمة مهند نعيم لتهديمه ملفات انتخابية تستهدف كتل كبيرة معينة
الإطار التنسيقي: نعلن رفضنا الكامل لهذه النتائج ونحمل المفوضية المسؤولية الكاملة
الهيئة التنسيقية للمقاومة تصدر بيانا بشأن جهوزيتها للدفاع عن الدولة والعملية السياسية
النائب فالح الخزعلي: سيتصدى للإحتلالين الامريكي والتركي أهل الشهامة والكرامة
بيان الهيئة التنسيقية للمقاومة العراقية بشأن التظاهرات وابرز التوصيات
الاطار التنسيقي: كتلتنا الأكبر بـ٩٣ نائبا و باشرنا العمل للاعداد لتسجيلها في اول جلسة للبرلمان
الحشد الشعبي يواصل عملياته ضد فلول داعش الارهابي بالطارمية
الاطار التنسيقي يجدد رفضه لنتائج الانتخابات ويحذر من ان استمرار هذا النهج سيعرض السلم الاهلي للخطر
الاسدي: ما أعلن عنه من نتائج لم نر فيه الشفافية
تعرف على عدد مقاعد تحالف الفتح بعد العد والفرز اليدوي
عمليات الانبار: الاستيلاء على اسلحة متنوعة غربي الرمادي
فالح الخزعلي : سنطعن بنتائج الانتخابات بعد ثبوت سرقة 1000 صوت
الإطار التنسيقي ينفي إصدار موقف حول الكتلة الأكبر: حصدنا أكثر من 90 مقعداً حتى الآن
المدافعون عن سماء الولاية يستعرضون جهوزية الجمهورية الاسلامية القتالية
النجباء: إعلان النتائج قبل إتمام عد كل الصناديق يشي بوجود مخطط لمصادرة الإرادة الشعبية
الحشد يتصدى لمحاولة تسلل ارهابية في جرف النصر
الأمن الوطني يؤكد للخزعلي: قتلى داعش الارهابي يتقاضون رواتب تقاعدية بصفة شهداء
القبض على ارهابي يقوم بنقل الدواعش الى اوكارهم في الانبار
الحشد الشعبي يصد تعرضاً لداعش الارهابي في ديالى
النائب الخزعلي: على الادعاء العام ان يتحمل مسؤولياته في محاسبة الحاضرين بمؤتمر التطبيع
الحشد الشعبي: عمليات تفتيش في جرف النصر لتأمين طريق الزائرين
تدمير عجلتين ومضافة لداعش في كركوك
السيد كاظم الحائري يحرم انتخاب من ينصب العداء للحشد الشعبي المقدس او يدعو الى حله
مرشح تحالف الفتح عن محافظة البصرة الدائرة الأولى بالتسلسل 31 فالح حسن جاسم الخزعلي
اعلان للمفسوخة عقودهم من الحشد الشعبي اللواء الرابع عشر
الحشد يعلن اطلاق الاستمارة الالكترونية الخاصة بالمفسوخة عقودهم
القبض على ثلاثة متهمين يقومون بجمع معلومات عن القوات الامنية بكركوك
الولائي للسيستاني: انت ترشد العراقيين لانتخاب الاصلح ونبذ الفاسد فإنك تضع خارطة خلاص جديدة للبلاد
مرشح تحالف الفتح عن البصرة: من يريد أن يغير الواقع يتحقق من خلال المشاركة الواسعة في الانتخابات
بالصور: مشاركة مكتب النجف التنفيذي واللواء 14 بتقديم الخدمات لزوار الاربعينية

السيد كاظم الحائري يحرم انتخاب من ينصب العداء للحشد الشعبي المقدس او يدعو الى حله

بواسطة | عدد القراءات : 605
السيد كاظم الحائري يحرم انتخاب من ينصب العداء للحشد الشعبي المقدس او يدعو الى حله

اصدر المرجع الديني آية الله العظمى السيّد كاظم الحسينيّ الحائريّ (دام ظلّه الوارف) بياناً بشأن الانتخابات البرلمانيّة الخامسة.

بيان سماحة آية الله العظمى السيّد كاظم الحسينيّ الحائريّ (دام ظلّه الوارف) بشأن الانتخابات البرلمانيّة الخامسة

 بسم الله الرحمن الرحیم

قال تعالى: ﴿وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ﴾. آل عمران: 104.

وقال عزّ من قائل: ﴿لَا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُولَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ وَأَيَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُولَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ﴾. المجادلة: 22.

أيُها الشعب العراقي الشجاع والأبي.. يا أبنائي الأعزاء:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لقد مرَّ العراق بمخاضات عسيرة وقدَّم في خِضمِّها التضحيات الجسام من أجل بناء عراق حرٍّ كريمٍ تغمره عدالة الإسلام، وتسوده كرامة الإنسان، ويشعر فيه المواطنون جميعاً على اختلاف قوميّاتهم ومذاهبهم بأنّهم إخوة يساهمون جميعاً في قيادة بلدهم وبناء وطنهم وتحقيق مُثلهم الإسلاميّة والإنسانيّة العليا. ولكن ما حصل في العراق بعد سقوط نظام حزب البعث البائد، جاء مخيباً للآمال وبعيداً عن ذلك الهدف الذي من أجله قُدّمت تلك التضحيات الكبيرة والدماء الزكيّة وفي مقدّمتها دماء الشهيدين السعيدين الصدرين العظيمين(قدّس الله سرهما)، فكان الاحتلال الأمريكي للعراق، وما نجم عنه من دخول الإرهاب والإرهابيّين، والفساد المستشري وفقدان الخدمات الضروريّة وغيرها من المفاسد. والآن لم يتبقَ من بصيص أمل سوى في الانتخابات التي عن طريقها يجب إيصال الصالحين إلى سدَّة السلطتين التشريعيّة والتنفيذيّة، وفي كلّ مرّة نؤكّد على ضرورة المشاركة الفعَّالة والواسعة فيها، وعلى ضرورة انتخاب المؤمنين المخلصين الأكفّاء الذين يتوسّم فيهم حفظ الأمانه وأداء المسؤوليّة وخدمة الناس.

ولكن نتائج الانتخابات فيما مضى لم تكن مرضيّة، لأسباب منها سوء المقاييس التي قامت على أساسها التحالفات، ومنها عدم إيصال الأعداد اللازمة من الصالحين للبرلمان، ولهذا يجب أن تكون الانتخابات حرّة ونزيهة وأن يكون البرلمان المنبثق عنها ممثّلاً للشعب تمثيلاً حقيقيّاً لا صوريّاً، وأن لا يكون مرتهناً لإرادات استكباريّة معادية للعراق، وهذان العيبان حصلا -للأسف الشديد بصورة أو بأُخرى- في الانتخابات السابقة، فكان من محصّلتها ذلك الخلل الكبير في تشكيل الحكومات، وحصول الاضطرابات والاختلالات الأمنيّة وانهيار الاقتصاد وامتداد أيادي الصهيونية الأمريكيّة للعبث بأمن ومقدّرات الشعب العراقي بشكل لم يسبق له نظير!

ومن هنا وعلى أمل تغيير الأوضاع إلى ما هو أحسن، ولقطع دابر العملاء والمفسدين؛ فإنّني اُؤكّد على الأُمور الآتية كما كنتُ قد أكّدت عليها في الانتخابات السابقة:

أوّلاً: ضرورة المشاركة الفعّالة والواسعة في الانتخابات بالذهاب إلى صناديق الاقتراع والإدلاء بالرأي وعدم التهاون في ذلك.

ثانياً: يجب إيصال المؤمنين الأكفّاء إلى البرلمان، ممّن يهدفون إلى خدمة بلادهم وشعبهم بصدق وأمانة ويعرفون بسيرتهم الحسنة بين الناس والبعيدين عن تأثيرات المستكبرين.

ثالثاً: يحرم إعطاء الصوت والتأييد لكلّ من يدعو لبقاء قوّات الاحتلال على أرض العراق، أو لا يدعو إلى إخراجها.

رابعاً: يحرم انتخاب من ينصب العداء لقوى الحشد الشعبي حُماة الوطن والقيم، أو من يستتر خلف دعاوى دمج الحشد مع القوّات الأمنيّة لتضعيفه أو تمييعه، سعياً وراء إرضاء الأجانب الأعداء والفاسدين الذين يعدّون العدّة للمكر بالعراق ومحاربة قيمه ومجاهديه وأهله الصالحين.

وإنّني أبتهل إلى الباري عزّوجل أن تتمخّض عن الانتخابات حكومة مرضيّة من قبل الشعب العراقي تقوم بدورها في تقديم الخدمات وإصلاح الأُمور ومحاربة الفساد حقّاً وحقيقة، والقضاء على البطالة ورعاية الشباب بُناة المستقبل، والاهتمام بالشرائح الاجتماعيّة المحرومة والمستضعفة، وحفظ سيادة العراق واستقلاله من القوى الاستكباريّة العالميّة، ومقاومة أيّة بادرة للتطبيع مع الكيان الصهيوني الغاصب للأراضي الفلسطينيّة والإسلاميّة، فإنّ في ذلك رضا الربّ سبحانه وعزّة المسلمين وسؤددهم.

أسأل الله تعالى أن يتغمّد شهداء العراق برحمته وخصوصاً شهيدي الجهاد والمقاومة أبي مهدي المهندس والحاج قاسم سليماني وسائر شهداء الإسلام.

٢٤ / صفر المظفر / ١٤٤٣ ھ

كاظم الحسينيّ الحائريّ