• img

كتائب سيد الشهداء تحتفل بالذكرى السنوية الاولى لتحرير آمرلي الصامدة

أغسطس 31, 2015
كتائب سيد الشهداء تحتفل بالذكرى السنوية الاولى لتحرير آمرلي الصامدة

شاركت كتائب سيد الشهداء الاحتفالية التي نظمها الحشد الشعبي ، اليوم الاثنين، في ناحية  آمرلي بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لتحرير الناحية من تنظيم “داعش”، وذلك بحضور شعبي ورسمي واسع.

وقالت مصادر اعلامية ، أن ناحية آمرلي شرق تكريت احتفلت، اليوم، بالذكرى السنوية الأولى لتحريرها من تنظيم داعش.

وأضافت المصادر ، أن الاحتفالية بدأت بحضور ممثل المرجعية محمد الطباطبائي وعدد من القيادات الأمنية والسياسية والتي من بينها المجاهد هادي العامري والمجاهد النائب فالح الخزعلي.

 الخزعلي بحضور شعبي ورسمي كبير وعلى كل المستويات أكد ان امرلي وصمودها محل افتخار لكل الشعب العراقي وحيى صمودها وكل من شارك في فك الحصار عنها من ابناء المقاومة الاسلامية كافة والحشد الشعبي والقوات الامنية وخصوصاً طيران الجيش .

وأكد الخزعلي اننا مدعوين للعمل سوياً لتحرير ما تبقى من الاراض العراقية وخصوصا البشير في كركوك .

وقد اثنى اهالي امرلي على مواقف الخزعلي ايام المحنه مع العلم ان الحاج فالح الخزعلي هو النائب الوحيد من اصل (328) نائب وصل الى امرلي وهي محاصرة بأنزال جوي ومعه قوت النخبة من كتائب سيد الشهداء وشارك في الثبات ولم يخرج منها الا بعد ان كسر الحصار عنها .

وكان قائد قاطع ناحية آمرلي العقيد مصطفى حسن الطيب قد اعلن لوسائل الاعلام قبل تحرير آمرلي (قبل عام) عن وصول كتائب سيد الشهداء لمسك الجبهات الأمامية لتحرير المدينة من دنس داعش وبقيادة المعاون الجهادي لكتائب سيد الشهداء المجاهد فالح الخزعلي والذي اعد خطة عسكرية مشتركة لفك الحصار عن الناحية والتي اعلن في حينها ان معركة فك الحصار سوف لن تستمر طويلا.

واستطاع المجاهدون من فك الحصار عن المدينة الصامدة بجهود ابنائها وبسواعد فصائل المقاومة الاسلامية.

يذكر أن ناحية آمرلي التابعة لقضاء طوزخورماتو، (90 كم شرق تكريت)، تحررت في مثل هذا اليوم من “داعش” بعد حصار لها دام لشهرين، من قبل عصابات داعش الاجرامية المدعومة من دول المنطقة محملة بالفكر الوهابي الذي يستهدف كل مكونات الشعب العراقي واتباع أهل البيت عليهم السلام ، إذ تمكنت القوات الأمنية مدعومة بالحشد الشعبي ومجاهدي كتائب سيد الشهداء من إنقاذ الأهالي وطرد التنظيم المتطرف، الذي كاد يلحق أسوء أذى بالمدنيين العزل في المنطقة.

 

 

 

 

 

 


 

 

 

شارك المقال