• img

الجيش السوري يحكم سيطرته على محطة زيزون الحرارية

أغسطس 02, 2015
الجيش السوري يحكم سيطرته على محطة زيزون الحرارية

 

تتضافر إنجازات الجيش السوري على مختلف جبهات الصراع مع الإرهاب لتدحض حملات التشكيك التي يتعرض لها الجيش السوري بغية إضعاف روحه المعنوية وضرب الالتفاف الشعبي الذي يحظى به.

ففي فترة وجيزة يؤكد الجيش السوري أنه صاحب الكلمة الأخيرة في الميدان السوري المعقد عسكريا وسياسيا عبر تطورات على ثلاث جبهات تخضع كل واحدة منها لظروف سياسية وعسكرية واستراتجية متفاوتة.

ففي الحسكة شمال شرق البلاد والتي تعمل جهات إقليمية على عزلها عن العمق السوري وإدخالها في نزاعات إثنية وطائفية أعلن الجيش السوري المدينة منطقة خالية من الارهاب بعد إحكام سيطرته عليها بالكامل بعد القضاء على آخر تجمعات جماعة داعش الإرهابية بتحرير كليتي الهندسة المدنية والاقتصاد في حي الزهور آخر الأحياء التي تسلل إليها عناصر الجماعة الشهر الماضي وشرعت وحدات متخصصة في الجيش بتفتيش مبنى الكليتين بشكل دقيق للكشف عن المتفجرات والعبوات التي زرعها داعش.

وفي حماة وسط البلاد التي يحاول المسلحون تحويلها مركزا لتقطيع أوصال الجغرافيا السورية، أحكم الجيش سيطرته على محطة زيزون الحرارية التي تؤمن الطاقة للمنطقة الوسطى بريف المدينة الشمالي الغربي إضافة للأبنية السكنية الملحقة بالمحطة وسبعة مواقع مهمة للمسلحين وقرية مرج الزهور بعد أن قضى على أعداد منهم ودمر مواقع لجبهة النصرة في بلدة قلعة المضيق غرب حماة.

وفي مدينة حلب شمال البلاد التي يعتبرها المسلحون رهانهم الأكبر عسكريا أحبط الجيش هجوما منسقا للجماعات المسلحة على مجمع البحوث غرب المدينة والكلية الجوية شرقها موقعا أكثر من خمسة وعشرين مسلحا بحسب اعترافات المرصد السوري المعارض

الرئيس السوري بشار الأسد وفي إطار دحض الحملات الدعائية التي يتعرض لها الجيش السوري تشكيكا في قدراته وخططه العسكرية ومتكئا على الانجازات الميدانية أكد أن الجيش على قدر التحدي الذي فرضه الإرهاب وهو حاضر بقوة في مواجهة هذا العدوان.

واعتبر الأسد الجيش في رسالة بمناسبة الذكرى السبعين لتأسيسه الحصن المنيع الذي يحفظ عزة البلاد وكرامتها.

 

الأسد أشار إلى أن إرادة الجيش لن تلين ولن تنكسر وستزداد صلابة وإصرارا على التصدي لآلة القتل والإرهاب وإفشال مشاريع البغي والعدوان.

شارك المقال