• img

العامري يستغرب صمت رئاسة الجمهورية من عدم تنديدها تفجيرات خان بني سعد

يوليو 21, 2015
العامري يستغرب صمت رئاسة الجمهورية من عدم تنديدها تفجيرات خان بني سعد

أكد الأمين العام لمنظمة بدر المجاهد هادي العامري، على أهمية تأمين الجبهة الداخلية لمحافظة ديالى والمناطق المحررة التي تعد أهم من الجبهات الخارجية. ودعا العامري خلال زيارته الى ناحية بني سعد جنوب غربي بعقوبة، الى تكاتف الجهود ودعم القوات الأمنية في حربها ضد الإرهاب الذي يريد شق الصف الوطني والنيل من منجزات القوات الأمنية والحشد الشعبي في تحرير مناطق ديالى من سيطرة تنظيم داعش الإرهابي، وذلك خلال جولة شملت موقع التفجير الذي تعرضت له السعدية الجمعة الماضي، وزيارة عوائل شهداء الاعتداء الإرهابي. وتوعد العامري بإنزال أقصى العقوبات لمنفذي التفجير. وأبدى العامري “استغرابه من الصمت الحكومي المتمثل برئاسات الجمهورية والوزراء والنواب وعدم استنكارها ولو ببيان صحفي لجريمة خان بني سعد، بينما استنكرت شخصيات ومنظمات عالمية الحادثة”. وشهدت ناحية بني سعد جنوب غربي بعقوبة، مساء الجمعة الماضي، انفجار سيارة مفخخة في سوق شعبية مزدحمة خلف أكثر من 250 ضحية بين شهيد ومصاب ومفقود، وإلحاق أضرار جسيمة بالأبنية والمحال التجارية والسيارات في تفجير يعد الأعنف بديالى منذ سنوات عدة. من جهتها، أعلنت قيادة عمليات دجلة اعتقال عدد من المتورطين بحادثة خان بني سعد. وقال قائد عمليات دجلة الفريق الركن عبد الأمير الزيدي: إن “محاكم المتهمين ستتم وفق القانون وسيتم تنفيذ الحكم عليهم في مكان الحادث ليكونوا عبرة لمن يريد تعكير صفو المحافظة لاسيما بعد طرد وخلو المحافظة من داعش. من جهته، أكد محافظ ديالى مثنى التميمي، أمس الثلاثاء، عدم تسجيل أي حالة خطف في ناحية بني سعد. وأضاف التميمي: أن “ديالى واجهت كماً هائلاً من الشائعات المغرضة في الأيام الماضية في محاولة واضحة لخلط الأوراق بهدف تحقيق أجندات خبيثة”، مؤكداً أن “المحافظة عبرت ظروفاً صعبة نتيجة تكاتف أبنائها من جميع القوميات والأطياف”. من جهة ثانية، أكد نائب رئيس مجلس ديالى محمد الحمداني: أن الأضرار المادية الناجمة عن تفجير سوق بني سعد تتجاوز الـ3 مليارات دينار. وقال الحمداني: إن “التخمينات الأولية للأضرار المادية التي أحدثها التفجير الإرهابي داخل سوق ناحية بني سعد، جنوب غربي بعقوبة، تتجاوز الـ3 مليارات دينار إذا ما عرف أن 70 مركبة أحرقت وأكثر من 50 محلا دمر بنسبة كبيرة، فضلا عن إتلاف كميات كبيرة من البضائع”. وأكد الحمداني “تشكيل لجنة حكومية مشتركة من إدارة ومجلس ديالى من أجل جرد كامل وفق الأطر القانونية للأضرار تمهيدا لتعويض المتضررين”.

شارك المقال