• img

المهندس: العدو يستخدم تفخيخ البيوت والصحراء من اجل اعاقة تقدم قواتنا

يوليو 15, 2015
المهندس: العدو يستخدم تفخيخ البيوت والصحراء من اجل اعاقة تقدم قواتنا

أكَدَ ابو مهدي المهندس نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي على أَن المعاركَ في الأنبارِ تسيرُ وفقَ الخطةِ المرسومةِ لها وتحققُ نجاحاتٍ كبيرةً.

ونقل بيان للهيئة ، عن المهندس قوله في جولةٍ له في البصرةِ، ان “محافظةَ الانبار وخصوصاً مدينة الفلوجة, تعدُ موقعاً ستراتيجياً مهماً, وان تحريرَ هذه المناطقِ يعني القضاء على وكرِ ولادةِ جماعاتِ داعش وتخليصِ اهالي الانبار من جُرمِ هؤلاء”.

وأشار الى أن “هذه المعاركَ حسب القياساتِ العسكريةِ و الخطة الموضوعة لها ستستمرُ لفتراتٍ طويلةٍ لأن تضاريسَ المنطقةِ صعبة, و ان العدوَ استخدمَ كلَ وسائل تفخيخِ البيوتِ والشوارعِ وحتى الصحراء من أجلِ اعاقةِ تقدمِ قواتِنا , فضلاً اننا نحرصُ على حياةِ ما تبقى من مدنيينَ متواجدينَ في بعضِ المناطق”.

وشدد المهندس على ان “قواتِ الحشدِ الشعبي مع باقي القواتِ الامنيةِ لَنْ تعيقَها اساليبَ داعش لِلحيلولةِ دونَ التقدمِ، فلدينا الامكاناتُ المتطورةُ والجنود الشجعان و نحن عازمونَ على انهاءِ وجود داعش في الانبارِ وعلى المضي قدماً لتحريرِ كل مناطقِ العراق”.

من جانبه اكد رئيس لجنة الامن والدفاع النيابية حاكم الزاملي ، الاربعاء، ان ما يجري في قضاء الفلوجة والرمادي هي عمليات مخطط لها جيدا ووفق دراسة مسبقة وتخطيط ميداني كبير خسارة داعش للفلوجة تعني انه سيخسر كل المناطق التي تقع تحت سيطرته.

وقال الزاملي في  بيان صدر عنه   ان “ما حصل في الفلوجة والرمادي هي عملية عزل وتطويق وقد نجحت هذه العملية، وبدأت الان عملية الدخول الى المناطق التي تمت محاصراتها وتطويقها ومنع وصول الامدادات اليها”.

وأشار الزاملي الى “وجود انكسار في معنويات زمر داعش الوهابية وعمليات هروب بسبب الضربات المتلاحقة التي توجهها لهم فصائل المقاومة الاسلامية والمتطوعين والقوات الامنية”.

ولفت إلى ان “داعش كان يسيطر على العوائل في الفلوجة ويمنعها من الخروج إلا انه الان فقد سيطرته على هذه العوائل التي بدأت بدفع الرشاوى لسيطرات عصابات داعش من اجل السماح لهم بالخروج من القضاء”.

واضاف ان “معادلة الحرب مع داعش اختلفت كثيرا عن ذي قبل، والفضل يعود في ذلك الى التسليح والتجهيز والحصول على الاسلحة الحديثة وآخرها كانت طائرات الـ f16 “.

 

وقال ان “الايام المقبلة ستشهد تحرير الكثير من المناطق، خصوصا وان القوات الامنية تعمل وفق استراتيجية واضحة، وهي السيطرة على الفلوجة التي تعتبر معقل الارهاب في العراق”، مشيرا الى ان “داعش عندما يخسر الفلوجة فهذا يعني انه سيخسر كل المناطق التي تقع تحت سيطرته في العراق”.

شارك المقال