• img

مطالب نيابية بمحاكمة المتهمين بوثائق ويكيليكس بتهمة الخيانة العظمى

يونيو 21, 2015
مطالب نيابية بمحاكمة المتهمين بوثائق ويكيليكس بتهمة الخيانة العظمى

 

دعت ‏‫عضو لجنة العلاقات الخارجية حنان الفتلاوي، الاحد، الحكومة ورئاسة مجلس النواب الى اجراء تحقيق في الوثائق التي نشرها موقع “ويكيلكس”، محملة اياهما مسؤولية اجراء تحقيق “شفاف” واعلان نتائجه للجمهور.

وقالت الفتلاوي في حديث صحفي ، “ادعو الحكومة ورئاسة مجلس النواب الى التحقيق في الوثائق التي نشرها موقع ويكيلكس”.

وشددت الفتلاوي على “عدم غض الطرف عما ورد فيها من تورط بعض الجهات وبعض الشخصيات السياسية بقضايا تستوجب المحاكمة مثل التخابر مع دول اقليمية للاضرار بالعراق والعملية السياسية وبعضها قد يصل للخيانة العظمى”.

وأشارت إلى أن “محاولة بعض المتورطين الذين وردت اسماؤهم بتزوير بعض الوثائق ونشرها من اجل التشكيك بمصداقية الوثائق او من اجل صرف الانظار عن بعض الشخصيات لن يجدي نفعاً ويجب ان لايكون مبرر لتجاهل هذه الوثائق”.

وأوضحت الفتلاوي أن “هذه مسؤولية الحكومة ورئاسة مجلس النواب باجراء تحقيق شفاف واعلان نتائجه للجمهور”.

من جانبه اعتبر القيادي في ائتلاف دولة القانون موفق الربيعي، الأحد، أن الوثائق التي نشرت على موقع “ويكيليكس” بشأن السعودية وعلاقاتها “المشبوهة” مع بعض السياسيين العراقيين “حقيقية”، مبينا أنها تعد “إدانة” لجمع المذكورين الذين “يدعون” الولاء للعراق، فيما دعا الادعاء العام والنزاهة ومجلس النواب الى التحرك الفوري حيالها.

وقال الربيعي في بيان صدر عنه ، إن “العديد من الوثائق التي نشرت على موقع ويكيليكس حقيقية ضد العديد من الشخصيات السياسية في العراق وعلاقاتها المشبوهة بالسعودية”، مشيراً الى “انغماس تلك الشخصيات بالتخابر مع بلدان أجنبية وبينها السعودية، للنيل من العراق والسياسيين الشرفاء فيه”.

وطالب الربيعي الادعاء العام العراقي وهيئة النزاهة الى “أخذ دورها الدستوري بمحاسبة جميع المذكورين بتهمة التخابر مع بلدان أجنبية من أجل الإطاحة بشرعية الحكومة العراقية المنتخبة، وكذلك من أجل التزلف للسعودية على أساس طائفي مقيت عرفوا به”.

وتابع، أن “مجلس النواب اليوم يقف أمام مسؤولية وطنية ومهنية وشرعية تفصل بين الولاء للوطن ومحاسبة الفاسدين والمتاجرين بدماء العراقيين من جهة والسكوت وترك الحبل على الغارب من جهة أخرى”، مشددا بالقول، “نحن أمام نقطة اللاعودة، أما الحفاظ على أولائك السياسيين الخونة وتدمير العراق وشعبه، وأما الحفاظ على العراق وشعبه وتدمير هؤلاء السياسيين”.

ونشر موقع ويكيليكس، (الجمعة 20 حزيران 2015)، 60 ألف برقية دبلوماسية يقول إنها مسربة من وثائق المؤسسات الدبلوماسية السعودية، وتعهد الموقع بنشر أكثر من 500 ألف وثيقة، ولفت مراقبون الى أن هذه الوثائق، إذا ثبتت صحتها، ستلقي الضوء على دعم السعودية للمعارضة السورية والجماعات المتمردة فيها و بعض الجماعات والشخصيات السياسية في العراق.

 

في وقت شككت وزارة الخارجية السعودية، بصحة تلك الوثائق ودعت مواطنيها إلى تجنب تصفح أي موقع إلكتروني بغرض الحصول على معلومات مسربة بقصد “الإضرار بأمن الوطن”.

شارك المقال