• img

الشيخ الخزعلي: ما حدث في بيروت فاجعة كبرى.. ندعو لاخلاء المدن العراقية من السلاح

أغسطس 08, 2020
الشيخ الخزعلي: ما حدث في بيروت فاجعة كبرى.. ندعو لاخلاء المدن العراقية من السلاح

قال الأمين العام لحركة عصائب أهل الحق، الشيخ قيس الخزعلي، اليوم السبت، أن الشعب اللبناني هو الشعب العربي الوحيد الذي شارك العراق بمحنته الاكبر. فيما إلى اخلاء المدن من السلاح بشرط ان يشمل اخراج السلاح الأمريكي منها.  

وذكر الشيخ الخزعلي في كلمة له بمناسبة عيد الغدير الاغر،  أن “ما حصل في لبنان كارثة وفاجعة إنسانية وجميعنا تأثرنا بها و الشعب العراقي بكل مكوناته تعاطف مع الشعب اللبناني”، مضيفاً: “نسجل للشعب اللبناني وقوفه مع الشعب العراقي في التصدي لداعش التكفيرية و اللبنانيون شاركوا معنا في الدم وهناك شهداء لبنانيون سقطوا على أرض العراق”.

وتابع: ان “شعب لبنان هو الشعب العربي الوحيد الذي شارك العراق مشاركة فعلية في محنته الأكبر و التعاطف مع لبنان كان على مستوى المؤسسة الدينية متمثلة بالمرجع الأعلى السيد السيستاني والحكومة والشعب”، مشيرا الى ان “العراقيين مستعدين لتقديم كل ما يستطيعون تقديمه من طعام ودواء وإيواء للشعب اللبناني”.

وأردف، أن ” تجربتنا في العراق أثبتت أن انفجارات مخازن السلاح كانت باعتداءات إسرائيلية الحوادث التي حصلت بالعراق وما يحدث بالجمهورية الإسلامية ولبنان يثبت فرضية الاعتداء الاسرائيلي، “مبينا ان ” الأصابع الإسرائيلية موجودة في اي حادث يسيء للشعوب الاسلامية “.

و أكد الشيخ الخزعلي، أن “المواكب الحسينية لها مواقف مسجلة لم تقتصر على خدمة ملايين الزوار بل تعدت الى مجالات إنسانية أخرى و  هي قدمت الدعم اللوجستي للحشد الشعبي والقوات الأمنية وساعدت النازحين “، مردفاً ان “تقديم المواكب الحسينية الخدمة للشعب اللبناني سيكون في صميم الرسالة الحسينية”، منوها ” لإخوتنا اللبنانيين لا تستبعدوا أبدا فرضية الاعتداء الخارجي”.

في سياق أخر، دعا الامين العام لحركة العصائب الى إقرار قوانين الخدمة والتقاعد الخاصة بهيأة الحشد الشعبي وإقرار هيكليته، و اكد موقفه الثابت من حصر السلاح المنفلت بيد الدولة.

 و اضاف “نحن مع ضبط السلاح المنفلت وإخلاء المدن من أي وجود لمخازن السلاح  و مخازن السلاح يمكن أن تتسبب بطريقة مقصودة أو غير مقصودة في الإضرار بحياة الناس “.

وتساءل: “هل السلاح الأميركي قانوني ويعمل تحت إمرة الحكومة و أليس هو الذي قتل أبناءنا بالحشد الشعبي؟  و أليس السلاح الأميركي هو الذي استخدم لضرب المطار واغتيال قادة النصر؟”.

كما تساءل “أليست القوات الأميركية تحتفظ وتخزن السلاح داخل العاصمة بغداد فهل هذا السلاح منضبط؟، و هل يستخدم السلاح الأميركي من أجل الدفاع عن العراقيين؟”.

 

شارك المقال