• img

الشيخ كاظم الفرطوسي يكشف عن شرط فصائل الحشد في الحوار المرتقب مع واشنطن

يونيو 07, 2020
الشيخ كاظم الفرطوسي يكشف عن شرط فصائل الحشد في الحوار المرتقب مع واشنطن

كشفت كتائب سيد الشهداء المنضوية في الحشد الشعبي، اليوم الاحد، عن شرط فصائل الحشد في الحوار المرتقب مع واشنطن.

وقال القيادي في كتائب سيد الشهداء كاظم الفرطوسي في تصريح صحفي تابعه الرسمي لـ/كتائب سيد الشهداء/  ان” مهمة التفاوض والغاية من انشاء الوفد المفاوض والتفويض الذي حصل عليه رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي من قبل مجلس النواب للحوار مع الجانب الأمريكي يجب ان تحدد بجدولة انسحاب القوات الأجنبية وخاصة الامريكية من العراق”، عاداً الحوار مع الجانب الامريكي بـ”المسرحية الهزلية“.

ووصف الفرطوسي طرح الملفات السياسية والاقتصادية والأمنية في الحوار مع الجانب الأمريكي بـ”الخارجة عن تخصص مهمة الوفد المفاوض”، موضحاً ان” الملف السياسي داخلي ولا علاقة له بالسياسة الخارجية وكذلك الملف الاقتصادي بمجرد التحدث عنه يعني ان هناك شيئا مريبا يكمن في الخفاء.

وأضاف الشيخ كاظم الفرطوسي ان” الكاظمي لديه مهمة كبيرة بالتالي هناك ملفات مهمة عاجلة تحتاج الى حسم منها الملف الاقتصادي، فلماذا الاستعجال في مسالة الحوار مع الجانب الأمريكي رغم انه مطلب شعبي بانسحاب القوات الامريكية من البلاد؟“.

وأشار الفرطوسي الى” وجود قنوات اخرى للتفاهم والتنسيق في هذه الملفات، ولا انكر وجود تدخل إقليمي ودولي في الملف السياسي؛ لكننا لا نريد شرعنه هذا التدخل اما الملف الامني فهناك مسؤولين عنه وحول الملف الاقتصادي ما نحتاجه ليس عند الولايات المتحدة الامريكية وهي تمر بأزمات كبيرة بل بالتفاوض مع {أوبك} وتسير الرحلات البحرية والجوية“.

واعلن” شرطنا الوحيد كفصائل مقاومة اسلامية منضوية في الحشد الشعبي للتفاوض مع الجانب الامريكي يكمن بجدولة انسحاب جميع القوات الأجنبية من الأراضي العراقية”، معلقاً” لم تكن أمريكا يوماً شريكتنا في محاربة داعش الارهابي بل كانت داعما قوياً له بوجود الادلة والوثائق“.

واستدرك الفرطوسي بالقول الى ان” النتائج هي التي من تحدد الموقف الاخير؛ لكننا لن نسمح بوجود احتلال سواء قبلت به الحكومة او رفضت، فسجل الولايات المتحدة الامريكية في العراق اجرامي بعد توجيه ضربات متكررة لفصائل الحشد الشعبي والقوات الأمنية وفرض السيطرة على الأجواء العراقية واستفزاز مشاعر العراقيين”، كاشفاً عن” وجود اتفاق سري يقضي بوجود القوات الامريكية في المناطق السنية والكردية فقط“.

وزاد “ليس هناك توتر بين العراق وامريكا بل حرب شنته أمريكا على الحشد الشعبي والقوات الأمنية العراقية بكامل صنوفها، لافتاً الى” عدم معرفة طبيعة المخرجات التي سيناقش بها الوفد المحاور الجانب الأمريكي”، واصفاً إياه بـ”الشيء الخطير جداً ويجب ان تحدد هذه المخارج قبل البدء بالتفاوض”، ناصحاً الوفد المحاور بـ”خطوط تواصل مع الفصائل العراقية لوضع المعادلة“.

وأفاد الفرطوسي ان” البعض من افراد الوفد العراقي المفاوض يحمل الجنسية الامريكية، وحتى لا يقال اننا نعرقل سننتظر النتائج والتي من المتوقع ان تكون باهتة جدا وليست ذات قيمة تذكر“.

واختتم القيادي في كتائب سيد الشهداء بالقول” من لا يعتقد ان القوات الامريكية تنتهك الحرمات العراقية في دمائه فهو لا ينتمي الى العراق، وليس لدينا سجال مع الجانب الأمريكي وما يهمنا فقط موضوع خروجه من الأراضي العراقية”.

غرد الأمين العام لكتاب سيد الشهداء، الحاج ابو الاء الولائي، في وقت سابق من مساء الأحد 7/6/2020، قائلا: 

ان المهمة الاساس للفريق المفاوض بشكله الحالي، والذي أُختير من قبل الحكومة العراقية بمواصفات مريبة، هي تسويف انسحاب المحتل الامريكي الى نهاية العام، وهذا امر مرفوض جملةً وتفصيلاً.

 

شارك المقال