آخر الأخبار
الأكثر شعبية
كتائب حزب الله تتوعد أمريكا بـ"ثورة شعبية موحدة"
الحشد الشعبي يعلن استنفار قطاعاته من نينوى إلى النخيب
قائد حرس الثورة الإسلامي لـ أعداء إيران: سنضرب مصالحكم في المنطقة
جماعة علماء العراق: لن ننسى فضل الحشد الشعبي في النصر على داعش
الحشد الشعبي يحذر من تسلل داعش عن طريق “ربيعة” ويكشف مناطق تواجدهم
قائد الحرس الثوري: سنقلب معادلة الحظر الاميركي
المطران عطا الله حنا: نرفض التطاول على مقام سماحة السيد وعلى حزب الله
الحشد الشعبي: مستعدّون لحماية المرجعية العليا
اعتقال 5 مندسين أحرقوا محال تجارية بشارع النهر وسط بغداد
الولائي يؤكد عدم تعرضه لقصف أمريكي: نعتقد ان الشرف العظيم في الشهادة على يد أشر خلقه
وزير الدفاع: رئيس اركان الجيش سيدخل ابي صيدا على رأس قوة عسكرية غدا لإحتواء الأزمة
بالوثيقة.. المرجع الحائري يحرم إبقاء أية قوة عسكرية أمريكية في العراق ويهدد بالمقاومة
مكتب نينوى يبحث مع منظمة أطباء بلا حدود الواقع الصحي في العراق
كتائب سيد الشهداء تدين العدوان الامريكي البربري على مقار الحشد الشعبي لواء 45
الولائي: سنقف مع ايران ونساندها اذا حدثت الحرب
الحشد الشعبي يعلن انطلاق عملية كبرى في وادي الثرثار وجزيرة الحضر
اغلاق اخطر 3 فراغات امنية تحيط بثاني اكبر مدن ديالى
قائد شرطة البصرة: انجازات الحشد الشعبي واضحة للجميع
شرطة كربلاء: اعتقال متهم حاول إدخال وبيع المخدرات في المحافظة
صورة الشهيدين المهندس وسليماني حاضرة في أحد ملاعب كرة القدم الإيرانية
بالصور.. أكاليل الورود تُزين شباك الأمامين علي ونجله أبي الفضل العباس عليهما السلام بمناسبة عيد الغدير
المرجعية العليا تقدم التعازي للشعب اللبناني بحادث بيروت المفجع
الحشد الشعبي يعلن انتهاء العملية الامنية المشتركة جنوب غرب نينوى
اعتقال مطلوب وضبط مخبأ للعبوات والمتفجرات في بغداد وكركوك
الاسدي : الإرهاب وصل مرحلة الاحتضار وجميع تحركاته تحت السيطرة
الاستخبارات تلقي القبض على إرهابيين اثنين وتضبط كدس للعتاد في كركوك
صادقون تتهم “مثلث الإرهاب” بالوقوف وراءه مرفأ بيروت
ضبط سيارة محملة بمادة "سي فور" في ذي قار
الداخلية تعلن القبض على عصابة للاتجار بالأعضاء البشرية وأمور غير أخلاقية في بغداد
الداخلية: القبض على إرهابي فجر مفخخة راح ضحيتها (١٥٠) شهيدا
الحشد: عمليات أبطال العراق الرابعة شملت كامل الرقعة الجغرافية لديالى
الحشد يباشر بتأهل مناطق شمال المقدادية تمهيدا لعودة النازحين إليها
الحشد يعلن دفن ٧٢ متوفيا جديدا بكورونا خلال الساعات الماضية
الامن الوطني في كركوك يعتقل داعشي يعمل في “ديوان الغنائم”
عمليات ابطال العراق الرابعة.. اعتقال 7 مطلوبين وتفجر اكثر من 20 عبوة
صادقون تدعو الى تدويل الانتهاكات الامريكية في العراق
قائد فيلق القدس: احتراق حاملة الطائرات الامريكية عقاب الهي
النائب الخزعلي: من أتى بهذه الحكومة هو من يتحمل نتائجها على مر التاريخ
الحشد الشعبي يقتل الارهابي المدعو “محمود قرداش” ويصيب اخر في ديالى
نائب الفتح: التحقيقات بشان جريمة اغتيال قادة النصر في عملية المطار مازالت جارية
صادقون تكشف: القضاء وجه استفسارات للجهات الأمنية بشأن اغتيال "قادة النصر"
شرطة ذي قار تلقي القبض على داعشي شارك في جريمة سبايكر
الحشد الشعبي يعلن دفن جثامين 81 متوفيا بكورونا خلال الـ24 ساعة الماضية
اعتقال سبعة اشخاص بتهمة “الارهاب” شرقي صلاح الدين
مكافحة الارهاب تعلن قتل ستة دواعش في وادي الشاي جنوب كركوك

المرجعية الدينية توجه تحذيراً بشأن الاعتداء على القوات الأمنية والمنشآت الحكومية

بواسطة | عدد القراءات : 764
المرجعية الدينية توجه تحذيراً بشأن الاعتداء على القوات الأمنية والمنشآت الحكومية

ينشر / الموقع الرسمي لـ/كتائب سيد الشهداء/ نص الخطبة الثانية التي ألقاها ممثل المرجعية الدينية في مدينة كربلاء المقدسة سماحة السيد أحمد الصافي اليوم الجمعة 15/11/2019.

وجاء في نص الخطبة:

مرة أخرى توضّح المرجعية الدينية العليا موقفها من الاحتجاجات الراهنة المطالبة بالإصلاح في ضمن عدة نقاط:

(الأولى): مساندة الاحتجاجات والتأكيد على الالتزام بسلميتها وخلوها من أي شكل من أشكال العنف، وإدانة الاعتداء على المتظاهرين السلميين بالقتل أو الجرح أو الخطف أو الترهيب أو غير ذلك، وأيضاً إدانة الاعتداء على القوات الأمنية والمنشآت الحكومية والممتلكات الخاصة. ويجب ملاحقة ومحاسبة كل من تورّط في شيء من هذه الاعمال ـ المحرّمة شرعاً والمخالفة للقانون ـ وفق الاجراءات القضائية ولا يجوز التساهل في ذلك.

(الثانية): إنّ الحكومة إنما تستمد شرعيتها ـ في غير النظم الاستبدادية وما ماثلها ـ من الشعب، وليس هناك من يمنحها الشرعية غيره، وتتمثل إرادة الشعب في نتيجة الاقتراع السري العام إذا أُجري بصورة عادلة ونزيهة، ومن هنا فإنّ من الأهمية بمكان الإسراع في إقرار قانون منصف للانتخابات يعيد ثقة المواطنين بالعملية الانتخابية ولا يتحيز للأحزاب والتيارات السياسية، ويمنح فرصة حقيقية لتغيير القوى التي حكمت البلد خلال السنوات الماضية اذا أراد الشعب تغييرها واستبدالها بوجوه جديدة. إنّ إقرار قانون لا يمنح مثل هذه الفرصة للناخبين لن يكون مقبولاً ولا جدوى منه. كما يتعين إقرار قانون جديد  للمفوضية التي يعهد اليها بالإشراف على إجراء الانتخابات، بحيث يوثق بحيادها ومهنيتها وتحظى بالمصداقية والقبول الشعبي.

(الثالثة): إنه بالرغم من مضي مدة غير قصيرة على بدء الاحتجاجات الشعبية المطالبة بالإصلاح، والدماء الزكية التي سالت من مئات الشهداء وآلاف الجرحى والمصابين في هذا الطريق المشرِّف، إلا انه لم يتحقق الى اليوم على أرض الواقع من مطالب المحتجين ما يستحق الاهتمام به، ولا سيما في مجال ملاحقة كبار الفاسدين واسترجاع الاموال المنهوبة منهم والغاء الامتيازات المجحفة الممنوحة لفئات معينة على حساب سائر الشعب والابتعاد عن المحاصصة والمحسوبيات في تولي الدرجات الخاصة ونحوها، وهذا مما يثير الشكوك في مدى قدرة أو جدية القوى السياسية الحاكمة في تنفيذ مطالب المتظاهرين حتى في حدودها الدنيا، وهو ليس في صالح بناء الثقة بتحقق شيء من الاصلاح الحقيقي على أيديهم.

(الرابعة): إن المواطنين لم يخرجوا الى المظاهرات المطالبة بالإصلاح بهذه الصورة غير المسبوقة ولم يستمروا عليها طوال هذه المدة بكل ما تطلّب ذلك من ثمن فادح وتضحيات جسيمة، إلاّ لأنهم لم يجدوا غيرها طريقاً للخلاص من الفساد المتفاقم يوماً بعد يوم، والخراب المستشري على جميع الأصعدة، بتوافق القوى الحاكمة ـ من مختلف المكونات ـ على جعل الوطن مغانم يتقاسمونها فيما بينهم وتغاضي بعضهم عن فساد البعض الآخر، حتى بلغ الأمر حدوداُ لا تطاق، واصبح من المتعذر على نسبة كبيرة من المواطنين الحصول على أدنى مستلزمات العيش الكريم بالرغم من الموارد المالية الوافية للبلد.

واذا كان من بيدهم السلطة يظنون أنّ بإمكانهم التهرب من استحقاقات الإصلاح الحقيقي بالتسويف والمماطلة فإنهم واهمون، إذ لن يكون ما بعد هذه الاحتجاجات كما كان قبلها في كل الأحوال، فليتنبهوا الى ذلك.

(الخامسة): إنّ معركة الإصلاح التي يخوضها الشعب العراقي الكريم إنما هي معركة وطنية تخصه وحده، والعراقيون هم من يتحملون اعباءها الثقيلة، ولا يجوز السماح بأن يتدخل فيها أي طرف خارجي بأي اتجاه، مع أنّ التدخلات الخارجية المتقابلة تنذر بمخاطر كبيرة، بتحويل البلد الى ساحة للصراع وتصفية الحسابات بين قوى دولية واقليمية يكون الخاسر الاكبر فيها هو الشعب. انتهى