آخر الأخبار
الأكثر شعبية
بيان: كتائب سيد الشهداء تدين اعدام ثلة من اتباع اهل البيت ع من قبل النظام السعودي
كتائب سيد الشهداء تصدر بيانا بشأن قرار عبد المهدي حول الحشد الشعبي
بيان: كتائب سيد الشهداء تستهجن القرار الامريكي بتصنيف الحرس الثوري على لائحة "الارهاب"
الولائي: الاصطفاف مع الحياد في ظل وجود قوات امريكية هو لمكاسب رخيصة
مكتب المثنى التنفيذي ومكتب منظمة بدر يبحثان دور مكاتب المقاومة الاسلامية في تقديم الخدمات
بالصور: استعراض كتائب سيد الشهداء في يوم القدس العالمي وسط بغداد
حركة سيد الشهداء في النجف الاشرف تشارك في احياء ذكرى رحيل الامام الخميني ( قده)
بالصور: زيارة الحاج ابو الاء الولائي الى مكتب بغداد التنفيذي لحركة سيد الشهداء واللقاء بكادره
يوم القدس وشعارات كوقع الصواريخ!
السيد احمد الموسوي يعزي باستشهاد ثلة من اتباع اهل البيت على يد النظام السعودي
النائب الخزعلي: طالبنا بتعويض أهالي قضاء الفاو في البصرة الذين تم مصادرة بساتينهم واراضيهم
شاهد الحقيقة .. هذا ما قاله الاعلامي الدكتور عبد الامير العبودي عن ملوية سامراء
النائب الخزعلي يطالب بمنح طلبة الثالث المتوسط 10 درجات
النائب الخزعلي يدعو كل المقاومين والاحرار للمشاركة الواسعة والفاعله في يوم القدس العالمي
الولائي: يوم القدس العالمي بوصلة عقائدية تذكر من غفل منهم بهدفنا الأسمى وقضيتنا الأكبر
نص بيان المرجع السيد السيستاني حول الاحداث التي رافقت التظاهرات
الحشد الشعبي: لم نشترك بأية عملية ميدانية لحماية المتظاهرين او التصدي لأعمال العنف
القوات المسلحة الايرانية: توجيهات الامام الخامنئي أحبطت سياسات اميركا وتل ابيب وأذنابهما
الأمن الإيراني يلقي القبض على العناصر المرتبطين بقناة "ايران اينترنشنال" الممولة سعوديا
الفتح: اختيار بديل عبد المهدي سيكون من أصعب المراحل السياسية
الفتح يعلن استجابته لتوجيهات المرجعية والمضي بإجراء التغيير اللازم
قائد شرطة ذي قار: المحافظة آمنة وغلق جميع مداخلها ومخارجها
الخارجية الاسرائيلية: وفد رسمي صهيوني يزور دبي
الجيش السوري يحبط هجوم إرهابيين على قرية كفرية بريف إدلب
الداخلية اليمنية: الأجهزة الأمنية تكشف مخططا خطيرا تقف خلفه دول العدوان
اعتقال إيرلندا تعتقل ليزا سميث.. أشهر عروس لداعش
شرطة ذي قار تحذر المتظاهرين من الطعام المدسوس
الدفاع المدني تحذر المواطنين من خطر انهيار الأبنية والدور المتهالكة بسبب الامطار
عُمان: ايران قاعدة السلام في المنطقة
الحشد الشعبي يروي تفاصيل هجوم داعش في ديالى
المرجعية الدينية تشدد على رفض التدخل الاجنبي في الشأن العراقي
العثور على 520 عبوة مختلفة الأنواع والاحجام في مخمور
مقتل 10 من عناصر داعش بضربة جوية في ديالى
مقتل ثلاث ارهابيين وتدمير نفق في جبال بادوش
القبض على دواعش يعملون بالحسبة وديوان الجند في ايمن الموصل
الاستخبارات العسكرية تداهم مخبأ للصواريخ والاعتدة في الانبار
الكشف عن خطة جديدة للتعامل مع التظاهرات وحصرها في منطقة معينة ببغداد
خلف: مجموعات بالمطعم التركي صنعت عبوات واعمال العنف لا تمت للمتظاهرين السلميين بصلة
منظمة بدر ترفض خطة اميركا الجديدة في العراق وتطالب بجدولة اخراجها
سائرون: أميركا راعية الشر والإرهاب تحاول التدخل في الشؤون العراقية
المالكي : نرفض التدخلات الخارجية في شؤون العراق
نائب عن الفتح : بيان البيت الابيض بشأن الانتخابات تدخلا سافرا بالشأن العراقي
في بيان توضيحي .. المرجعية لم تذكر كما ما جاء في تصريح "بلاسخارت" بعدم عودة المتظاهرين حتى الحصول على الاصلاحات
نص كلمة المبعوثة الأممية "بلاسخارت" في مجلس النواب
اليمن.. قتلى وجرحى بين قوات هادي بهجوم صاروخي في مأرب

الرئيس الإيراني: على المجتمع الدولي التصدي لاجراءات الكيان الصهيوني في سوريا

بواسطة | عدد القراءات : 1
الرئيس الإيراني: على المجتمع الدولي التصدي لاجراءات الكيان الصهيوني في سوريا

 اعلن الرئيس الايراني حسن روحاني ان من الضرورة للمجتمع الدولي التصدي للاجراءات الاحادية للكيان الصهيوني في التطاول على سوريا وسائر بلدان المنطقة والتي تعرض السلام والامن الدولي للخطر.

وجدد الرئيس روحاني في كلمته امام القمة التركية الروسية الايرانية في انقرة تاكيده على المبادئ المستركة في الشان السوري مشددا على الحفاظ على وحدة التراب السوري واحترام السيادة الوطنية واستقلال سوريا وعدم التدخل الاجنبي في الشؤون الداخلية لهذا البلد وضرورة رعاية ذلك بشكل جاد وتمهيد الارضية اللازمة لعود الاستقرار والامن والهدوء الى سوريا .

وافاد روحاني بان اهم مهمة لنا تكمن في تقييم مساعي الدول الضامنة ايران وروسيا وتركيا لانهاء الازمة السورية سلميا ومكافحة الارهاب ودعم عملية تشكيل اللجنة الدستورية واعادة المشردين وتبادل المعتقلين والمخطوفين وتحسين المساعدات الانسانية واعادة الاعمار وتقييم المساعي الدولية في هذا المجال

وقال إنه الان وبعد مضي عامين ونصف من بداية عملية استانا ، فاننا نشهد الى جانب الإنجازات والمكاسب الجديدة ، ازدياد صلابة وتاثير العملية في مساعدة سوريا والمجتمع الدولي للتغلب على المشاكل والتوترات في هذا البلد .

رئیس جمهور همچنین خاطر نشان کرد: جمهوری اسلامی ایران همچون گذشته معتقد است بحران سوریه تنها راه‌حل سیاسی دارد و این مهم صرفاً از طریق تعامل سازنده و مشارکت کلیه آحاد مردم سوریه به انجام می‌رسد. دولت و مردم سوریه - با همه تنوعی که دارند - خود قادرند این راه سرنوشت‌ساز و البته خطیر را بپیمایند. جمهوری اسلامی ایران از ابتدا بر ناکارآمدی راه‌حل نظامی برای پایان بخشیدن به این بحران تأکید کرده است و این حقیقت هنوز پابرجا است.

كما أشار الرئيس روحاني إلى أن إيران وكما في الماضي ، تعتقد أن تسوية الأزمة السورية رهن بالحل السياسي فحسب ، وأنه لا يمكن تحقيق ذلك إلا من خلال المشاركة والمشاركة البناءة من قبل كل ابناء الشعب السوري وان الحكومة والشعب السوريان - بكل تنوعهما – بامكانهما قطع هذا الشوط الحاسم والخطير وان ايران أكدت منذ البداية عدم جدوى الخيار العسكري لإنهاء هذه الأزمة ، وان هذه الحقيقة لا تزال قائمة.

وقال انه "الآن و بعد حوالي تسع سنوات من الأزمة السورية واستناداً إلى الخبرات التي اكتسبناها ، ما زلنا نعتقد أن رؤية تغيير النظام التي سعى إليها البعض قد فشلت ومنيت بالهزيمة و يجب تسوية الأزمة السورية والأزمات المماثلة الأخرى في المنطقة بالوسائل السلمية ومن قبل شعوبها وقد كانت جهودنا على مدار الأعوام القليلة الماضية ، وخاصة بعد التركيز على مسار عملية استانا تستند دائمًا إلى تسهيل عملية الحوار وتشجيع الحكومة والمعارضة على الانخراط في الحوار.

وقال روحاني إن الحرب ضد الإرهاب ، وخاصة داعش والقاعدة والجماعات التابعة لها ، يجب أن تستمر من أجل القضاء عليها بالكامل في سوريا. وبالطبع ، لا ينبغي المساس بصحة وسلامة المدنيين وفي الوقت نفسه ، لا ينبغي السماح للإرهابيين باستخدام الناس كدروع بشرية بطريقة جبانة كما يجب إيجاد حل مناسب لإنقاذ المدنيين الابرياء الذين هم في قبضة الإرهابيين.

وأضاف: "في مثل هذه الأيام من العام الماضي ، وقع ممثلو شركائنا في عملية أستانا اتفاق إدلب في منتجع سوتشي ، ونحن أيدنا بدورنا الاتفاق على أمل طرد الإرهابيين واستعادة سيطرة الحكومة السورية على المناطق التي يسيطر عليها الإرهاب. و مما لا شك فيه أن أحد الأهداف الرئيسية للدول الضامنه في مسار استانا في هذه الاتفاقية ودعم تنفيذها كان يكمن في تجنب حدوث أزمة إنسانية واسعة النطاق في منطقة أدلب. لكن الصفقة لم تذهب كما هو مخطط لها. لسوء الحظ ، حيث لم تمر فترة قصير على توقيعها  حتى تصاعد التوتر في  المناطق التي يسيطر عليها الإرهابيون ولم يقل ، وهذا الموقف يؤكد حقيقة أن الإرهابيين يجب ألا تتاح لهم الفرصة لإساءة استغلال الاوضاع الميدانية.

وأضاف الرئيس روحاني إننا نلتقي للمرة الخامسة لتقييم الطريق الذي تم قطعه واتخاذ قرارات مهمة للمستقبل بامكانها أن تساعد الشعب السوري في رسم مستقبله بعيدًا عن أي ضغوط وتدخلات خارجية.