آخر الأخبار
الأكثر شعبية
بالصور: زيارة الأمين العام ونائبه لمعسكر الامام الحسين ع في جولة تفقدية عن احوال المجاهدين
بالصور: زيارة السيد احمد الموسوي لتفقد الدورات التدريبية للواء 14 بمعسكر الامام الحسين ع
الحاج الولائي: الحكومة مترددة بدفع مستحقات الحشد
الحشد الشعبي: امريكا تتغاضى عن استهداف تجمعات لداعش على الحدود السورية
بيان: كتائب سيد الشهداء تدين اعدام ثلة من اتباع اهل البيت ع من قبل النظام السعودي
الحاج الولائي: التوافقات السياسية تتحكم بتشكيل الحقيبة الوزارية وهذا يتنافى مع المصلحة العامة التي تتطلب الكفاءات لادارة الدولة
الحشد الشعبي يعلن تفكيك أجهزة مفخخة تابعة لشركة إتصالات في راوة
كتائب سيد الشهداء تصدر بيانا بشأن قرار عبد المهدي حول الحشد الشعبي
بيان: كتائب سيد الشهداء تستهجن القرار الامريكي بتصنيف الحرس الثوري على لائحة "الارهاب"
الولائي: الاصطفاف مع الحياد في ظل وجود قوات امريكية هو لمكاسب رخيصة
مكتب المثنى التنفيذي ومكتب منظمة بدر يبحثان دور مكاتب المقاومة الاسلامية في تقديم الخدمات
بالصور: استعراض كتائب سيد الشهداء في يوم القدس العالمي وسط بغداد
حركة سيد الشهداء في النجف الاشرف تشارك في احياء ذكرى رحيل الامام الخميني ( قده)
بالصور: زيارة الحاج ابو الاء الولائي الى مكتب بغداد التنفيذي لحركة سيد الشهداء واللقاء بكادره
يوم القدس وشعارات كوقع الصواريخ!
حركة سيد الشهداء تبحث مع مفوضية الانتخابات آلية تدوين بطاقة الناخبين في المثنى
بحضور حركة سيد الشهداء تحالف الفتح يعقد اجتماعه الدوري في النجف الاشرف
بالصور: مسؤول حركة سيد الشهداء في الديوانية يتفقد المواكب الحسينية
وفد مكتب الديوانية يزور احد جرحى لواء 14 في الحشد الشعبي
وفد حركة سيد الشهداء في صلاح الدين يزور مكتب شهداء قضاء طوز
بالصور: زيارة وفد قسم الشهداء والجرحى في زيارة عائلة الشهيد أثيل الفرداوي ببغداد
وفد مكتب بابل التنفيذي يزور منطقة ابراهيم الخليل ع
الحشد الشعبي يعلن صد تعرض لـ"داعش" في جبال مكحول
الأمن الفيدرالي يحذر: أطفال داعش بمخيمات العراق وسوريا يخضعون للتدريب العسكري
الشيخ الخزعلي: صدور قرار من الجامعة العربية يدين اسرائيل لاستهدافها العراق امر جيد
مكتب ذي قار التنفيذي يلتقي عدد من انصاره
الجيش اليمني يعلن إطلاق صاروخي "زلزال 1" على تجمعات للمرتزقة في حيران
فلتشطب أوسلو من تاريخنا.. غزة تستعد للجمعة الـ74 من مسيرات العودة
ذي قار.. الإطاحة بمتهم خطير ومفاجأة بسرقاته وعمره
الشيخ الكربلائي يعلن فتح تحقيق بملابسات حادثة التدافع بمراسيم عزاء طويريج
الحاج المهندس يكشف معلومات خطيرة عن تحركات أميركية إسرائيلية بالعراق
الدفاع المدني تعلن ابعاد النيران عن ستة مخازن مجاورة للحريق قرب قاعدة بلد
كتائب حزب الله توجه انذار لامريكا: اي استهداف جديد ستكون عاقبته رداً قاصماً
ثلاثة ملايين زائر يحيون عيد الغدير في النجف الاشرف
مصدر أمني: قذائف هاون مجهولة المصدر وراء حريق أعتدة الحشد الشعبي في بلد
بالصور: استقبال اللواء 14 حشد شعبي لقادة القوات الأمنية في العراق
حركة سيد الشهداء في قضاء الصويرة تحتفل بعيد الغدير الآغر
القنصلية الايرانية تقدم اعتذارها الى المواطنة التي تم الاعتداء عليها في مطار مشهد الدولي
الحشد يستهدف طائرة استطلاع حلقت فوق أحد مقراته قرب بغداد
الدفاعات اليمنية تُسقط طائرة تجسّس أمريكية تصل قيمتها الى 30 مليون دولار
الإمام الخامنئي: العقود الأربعة المقبلة ستكون أفضل لنا وأكثر سوءا للأعداء
القبض على نساء يتاجرن بالبشر شرقي بغداد
بالصور: مسؤول حركة سيد الشهداء في بغداد يقدم الدعم اللوجستي للواء 14 حشد شعبي بعد العدوان الامريكي
الرئاسات الثلاث تؤكد: الحشد جزء من منظومة الدفاع
القبض على قيادي بداعش في سامراء

الجيش السوري يحاصر أكثر من 5000 إرهابي في شمال حماة

بواسطة | عدد القراءات : 32
الجيش السوري يحاصر أكثر من 5000 إرهابي في شمال حماة

كشف خبير عسكري سوري أن إطباق الجيش السوري الطوق على مسلحي ريف حماة الشمالي، فرض عليهم معادلة "الاستسلام أو الموت"، لافتاً إلى أن أنقرة تريد بقاء نقطة المراقبة التركية في مورك لإبقاء الإرهابيين الأجانب في قبضتها كورقة ضغط لابتزاز الأوروبيين.

كشفت مصادر مطلعة   بعد سيطرة الجيش السوري على خان شيخون بات أكثر من خمسة آلاف مسلح محاصرين في ريف حماة الشمالي ضمن بقعة جغرافية تبلغ 207 كم مربع ممتدة بين اللطامنة وكفرزيتا ولطمين والصياد ومورك ومعركبة واللحايا، بحوزتهم أسلحة ثقيلة وراجمات صواريخ و18 دبابة.

وقال الخبير العسكري العميد المتقاعد علي مقصود لـ"سبوتنيك": إن الطريق قطع عن هؤلاء المسلحين بشكل كامل وباتوا مطوقين في اللطامنة ولطمين وكفرزيتا بعد قطع الشرايين وطرق الإمداد، ولم يعد لديهم إمكانية للاستمرار في التعنت ورفض المصالحة والتسوية، "ولذلك سنجد أن الإرهابيين في ريفي حماة الشمالي والشمال الغربي سيبدؤون بالانخراط في التسوية عبر تنسيق تركي روسي، "وأعتقد أن هذا هو المسار المطروح لأن إنجازات الجيش السوري في الميدان فرضت تحرك المسار السياسي بدعم من تركيا بعدما جربت إدخال التعزيزات لدعم الإرهابيين وفشلها بإيصال هذه التعزيزات إلى خان شيخون لإنقاذ الإرهابيين من هذا المصير الذي رسمه الجيش السوري لهم".

وتابع مقصود "مع عمليات الجيش السوري وإطباقه على خان شيخون حصلت عمليات فرار كبيرة جدا من قبل الإرهابيين باتجاه عمق إدلب لتتابع سيرها باتجاه الحدود التركية، وبدلا من إيصال التعزيزات إلى خان شيخون بدأت القوات التركية تعمل على وقف تدفق هذه الموجات لكي يتم إخراج المسلحين السوريين من إدلب وإبقاؤهم في ريف حماة الشمالي على أنهم مسلحون معتدلون تمهيدا لانخراطهم في المصالحة والتسوية بينما سمحت تركيا بفرار الإرهابيين الأجانب باتجاه عمق إدلب لكي يبقوا بقبضتها ولكي تعمل على تسليمهم للدول التي ينحدرون منها بما يساعد أنقرة على ابتزاز الدول الأوروبية بغية تحقيق أية مكاسب".

وحول مصير نقطة المراقبة التركية في مورك، أكد العميد مقصود أن أنقرة سلمت بإبقاء هذه النقطة لمراقبة الترتيبات في ريف حماة الشمالي بعدما استكمل الطوق بشكل كامل، بالتالي باتت مناطق اللطامنة ولطمين وكفرزيتا مع نقطة المراقبة التركية في مورك ساقطة بكل ما تعنيه الكلمة من معنى لأنها باتت مطوقة من جميع الجهات وقطعت عنها كل شرايين وخطوط الإمداد "وفي العلم العسكري فإن إطباق الطوق على تجمعات المسلحين في ريف حماة الشمالي والشمال الغربي يعني أنه لم يعد أمامهم من خيارات سوى الاستسلام أو القتال حتى الموت وهذا سيكون متوافرا بعد فتح الممر الإنساني باتجاه صوران ليبدأ الجيش السوري بتوجيه ضربات نارية مع تقدم القوات في الميدان لتسحق هذا الوجود الإرهابي بشكل كامل".

وأضاف: في حال بقاء نقطة المراقبة التركية في مورك فإن وجودها سيكون رمزيا لحفظ ماء وجه تركيا كطرف ضامن في مسار أستانا لتشرف على ترتيب أمور المسلحين الذين تسميهم تركيا معتدلين لتفصلهم عن بقية الفصائل الإرهابية، وتركيا تريد من ذلك، الظهور كطرف مؤثر في هذا المسار بهدف الإمساك بالإرهابيين الأجانب كورقة ضغط تبتز من خلالها الأوروبيين لأن البوابة التركية هي المخرج الوحيد المتبقي للإرهابيين الأجانب.

واعتبر مقصود أن التطورات الميدانية جنوبي إدلب سرعت قيام اتفاقات دولية تقضي بإنهاء الوجود الإرهابي في محافظات إدلب وشرق الفرات وإطلاق عملية سياسية يكون لواشنطن وأنقرة دور فيها حفظا لماء الوجه.

وأوضح العميد مقصود لـ"سبوتنيك" أنه بعدما استكمل الجيش السوري سيطرته على مدينة خان شيخون أكبر مدن محافظة إدلب، وتل ترعي الواقع بين التمانعة ومورك حيث نقطة المراقبة التركية التاسعة، تقدم وسيطر على تل الترعي وتلة سكيك الاستراتيجية ليكمل الطوق حول ريف حماة الشمالي بشكل كامل، وهذه المعادلة التي رسمها الجيش أدت مباشرة إلى إعلان أبناء معرة النعمان وسراقب قبولهم بالمصالحة والتسوية وتعهدوا بطرد الإرهابيين من هاتين المدينتين وقام أبناء مدينة إدلب بحرق صور أبو محمد الجولاني متزعم تنظيم "جبهة النصرة" الإرهابي.

وأضاف مقصود: هذه التطورات تشي بأن هناك سيناريو لإنهاء الجيب الإرهابي في مدينة إدلب بشكل كامل بإطلاق العملية السياسية وفق المسار السياسي الذي أقيم على تفاهمات سوتشي ومخرجات أستانا، من خلال صيغة توافقية وتفاهمات إقليمية ودولية وهذا ما تعبر عنه دعوة واشنطن للمرة الأولى إلى تواجد الجنود الروس في البوكمال على الحدود السورية العراقية تمهيداً لفتح معبري القائم والبوكمال إضافة إلى منفذ الوليد، "وهذا بتقديري يأتي في إطار تفاهمات دولية لإطلاق العملية السياسية في منطقة الجزيرة السورية وأيضا في إدلب، بالشكل الذي يبقي على دور لواشنطن وأنقرة بما يحفظ ماء الوجه عبر إسهامهما في العملية السياسية وإنهاء هذا الوجود الإرهابي بشكل كامل.