آخر الأخبار
الأكثر شعبية
بيان: كتائب سيد الشهداء تدين اعدام ثلة من اتباع اهل البيت ع من قبل النظام السعودي
كتائب سيد الشهداء تصدر بيانا بشأن قرار عبد المهدي حول الحشد الشعبي
بيان: كتائب سيد الشهداء تستهجن القرار الامريكي بتصنيف الحرس الثوري على لائحة "الارهاب"
الولائي: الاصطفاف مع الحياد في ظل وجود قوات امريكية هو لمكاسب رخيصة
مكتب المثنى التنفيذي ومكتب منظمة بدر يبحثان دور مكاتب المقاومة الاسلامية في تقديم الخدمات
بالصور: استعراض كتائب سيد الشهداء في يوم القدس العالمي وسط بغداد
حركة سيد الشهداء في النجف الاشرف تشارك في احياء ذكرى رحيل الامام الخميني ( قده)
بالصور: زيارة الحاج ابو الاء الولائي الى مكتب بغداد التنفيذي لحركة سيد الشهداء واللقاء بكادره
يوم القدس وشعارات كوقع الصواريخ!
السيد احمد الموسوي يعزي باستشهاد ثلة من اتباع اهل البيت على يد النظام السعودي
النائب الخزعلي: طالبنا بتعويض أهالي قضاء الفاو في البصرة الذين تم مصادرة بساتينهم واراضيهم
شاهد الحقيقة .. هذا ما قاله الاعلامي الدكتور عبد الامير العبودي عن ملوية سامراء
النائب الخزعلي يطالب بمنح طلبة الثالث المتوسط 10 درجات
النائب الخزعلي يدعو كل المقاومين والاحرار للمشاركة الواسعة والفاعله في يوم القدس العالمي
الولائي: يوم القدس العالمي بوصلة عقائدية تذكر من غفل منهم بهدفنا الأسمى وقضيتنا الأكبر
وزير الخارجية يُلقي كلمة العراق في الاجتماع الوزاريِّ المُصغّر للتحالف الدوليِّ لهزيمة داعش
جيش الإحتلال الصهيوني: بحوزة "سرايا القدس" قذائف بعيدة المدى
الموسوي يهنئ الشعب العراقي بفوز المنتخب على نظيره الايراني
الدفاع تصدر توضيحا حول تصريحات وزيرها عن وجود "طرف ثالث" يقتل المتظاهرين
آية الله عيسى قاسم: لا عزة للأمة اذا استولى الصهاينة على المسجد الأقصى
سرايا القدس: نلتزم بقرار الحركة ولدينا صاروخ يصل لـ 120 كيلومتر
الرئيس السوري: الولايات المتحدة تمارس “النازية” في المنطقة
حماس : الهدف من صفقة القرن توجيه بوصلة العداء من "اسرائيل" الى ايران
إيران: اربعينية الامام الحسين (ع) رمز وحدة الامة الاسلامية
المرجعية الدينية توجه تحذيراً بشأن الاعتداء على القوات الأمنية والمنشآت الحكومية
الإمام الخامنئي: إزالة اسرائيل تتمثل في طرد بلطجيين من أمثال "نتنياهو"
النائب الخزعلي يطالب بتدقيق بعض المواقف لبعض قتلى "داعش" خشية توثيقهم كشهداء
الإعلام الاسرائيلي: "الجهاد الإسلامي" استخدمت صاروخا جديدا فاجأ الصهاينة
الحشد الشعبي: مجابهة المتظاهرين خط أحمر
أنصار الله تدين اعتداءات السلطات النيجيرية على المحتفلين بالمولد النبوي
السعودية تقود حملة هاشتاغات ضدّ الأمين العام لحزب الله على "تويتر"
رئيس الأركان الإيراني: قوة الردع تحول دون تطاول الأعداء على بلادنا
سوريا: الأسد يزور جبهات القتال في ادلب
الاركان الايرانية تشكر الشعب العراقي على استضافته لزوار الاربعين
"أنصار الله": أسرنا مرتزقة سودانيين بمحافظة حجة باليمن
الأمن والدفاع النيابية: واشنطن تخطط إعادة داعش عبر سحب قواتها باتجاه العراق
الولائي: استهداف مدير أمن الحشد لضرب القوى المجاهدة وقادة التحرير
النائب الخزعلي يطالب باسترداد الاموال التي بذمة بعض الفضائيات التي تعمل لأجندات خارجية
هل فقدت "إسرائيل" عصرها الذهبي في المنطقة؟
وزير الدفاع الأمريكي يحسم لعبد المهدي مستقبل القوات المنسحبة من سوريا في العراق
إختراق وتفكيك خلية إرهابية خططت لاغتيالات في كركوك
حزب الدعوة يعلن موقفه من من الاحداث الاخيرة والتظاهرات
الكشف عن رحلة جوية غامضة بين تل أبيب والرياض
مصدر أمني: تكليف المحمداوي بمهام قيادة عمليات بغداد
أبرز ما سيتضمنه خطاب عبد المهدي للشعب يوم غد الخميس

السيد مقتدى الصدر يمهل اتباعه مدة زمنية للسير على نهج آل الصدر أو الفراق

بواسطة | عدد القراءات : 330
السيد مقتدى الصدر يمهل اتباعه مدة زمنية للسير على نهج آل الصدر أو الفراق

اكد زعيم التيار الصدري، السيد مقتدى الصدر، الأربعاء، تجرعه السم حينما قرر خوض الانتخابات النيابية الاخيرة، فيما امهل أتباعه مدة زمنية للسير على نهج آل الصدر، أو الفراق.

ونقل محمد صالح العراقي، في صفحته على موقع التواصل الاجتماعي (فيس بوك)، عن الصدر، القول: "احزنني كثيرا بُعد الرعية عن ما خطه الوالد لنا وقد انغمس الكثير منهم في الدنيا وما عُدت اطيق تحمل اوزاري واورزاهم، واظن اني سأمتهم وقد بدؤا يسئمونني، وفوق كل ذلك اجدهم صاروا طرائق قددا خلت من بينهم المحبة والتراحم وكثرت فيهم الصراعات والمشاكل، وإن منهم صاروا جالبين لسوء السمعة وكثرة العدو واخشى ما اخشى ان ينعكس ذلك على (آل الصدر ) من أبائي واجدادي، كما ان فيهم من هو مخلص ومحب ومطيع وفاني فينا آل الصدر".

وأضاف الصدر: "وأنني كما تجرعت الامرين بل السم حينما قررت خوض الانتخابات الاخيرة لانها كانت اخر الامال، سأتجرع السم ثانية واقرر قراراً ذا احتمالين، فلست استطيع الاستمرار لوجود الاشرار ولا استطيع التخلي عنهم لوجود الاخيار".

وتابع: "انها (الفرصة الاخيرة) فاني لازلت اريد الالتحاق بركب ابي واخويّ لكن بوجه ابيض، لذا فاني ساعطي فرصة اخيرة من اجل من تبقى من المخلصين عسى ان يهتدي الباقون ويتدارك الاخرون ما بقي من فرصة كي ابقى معهم وبينهم وفيهم ومنهم يهمني ما يهمهم ويحزنني ما يحزنهم ويفرحني ما يفرحهم ويؤذيني ما يؤذيهم وينفعني ما ينفعهم".

وقال الصدر، إن "المهم ان القى ابائي واجدادي والله راضٍ عني. وما يحدث في (التيار) فضلا عن (العراق) لا يرضيهم بل ولا يرضي الله، إنها الفرصة الاخيرة والمهلة ستبدأ من (عيد الغدير) الى (ولادة سيدة نساء العالمين) سلام الله عليها"، مشدداً بالقول: "فاني ان وجدت تكاملا ورجوعا للنهج الذي خطه السيد الوالد والتم الشمل ورجعوا الى الله وتركوا الدنيا وحبها جانبا كنت بينهم والا فاني ساواجه الدنيا بمفردي".

ووجه زعيم التيار الصدري، أتباعه بـ"استعادة وحدة الصف وارجاع الهيبة والقوة عليكم تطبيقها بالحرف الواحد وبكل ما تستطيعون من قوة وثبات ولكم ان تستعينوا بمن تشاؤون ممن يتحلون بحب الله وحب الشعب وبغض الدنيا وترك الشهوات، فان تعاونوا معكم واطاعوكم فقد كانت الخطوة الاولى لطاعتنا"، مؤكداً ان "كل ذلك مختص بالتيار بعيداً عن السياسة والمال والعسكرة".

وخلص إلى القول: "واني منتظِرٌ على احر من الجمر وكلي أمل بنجاحكم بل ونجاحهم ومحبتهم وتقديمهم للمصالح العامة على الخاصة كما عهدناهم سابقا ليكونوا قدوة لكل العراقيين بانضباطهم وطاعتهم وثقافتهم ووطنيتهم بل وزهدهم بالدنيا الدنية"، منوهاً إلى "بعض النقاط التي سنعلن عنها قريبا فكونوا على قدر المسؤولية من اجل تخفيف الهم عنه وابعاد شبح الفراق والا التفت الساق بالساق والى ربك يوم اذن المساق".