آخر الأخبار
الأكثر شعبية
الحاج ابو الاء: لقد تجاوزنا كل الطائفية ولكننا لن نتجاوز الارهاب وسنحاربه اينما حل وحيثما نكون
الموسوي يطالب الحكومة باتخاذ موقف وطني للحد من الاستفزازات الأمريكية
النائب الخزعلي: استحقاقات الحشد بذمة الحكومة
السيد نصر الله: المقاومة جاءت بعظيم التضحيات الجسام ولا يمكن ان نتخلى عنها وهي تعني كرامتنا وعزتنا
الحاج ابو الاء: شهداؤنا شعارنا في طريق رضا الله
الموسوي: تحالف الفتح يحصل على الرقم 109 بالانتخابات ومنتصرون هي بناء الدولة
الحاج ابو الاء: من أولويات تحالف الفتح هو القضاء على مثلث الإرهاب
تحالف الفتح في بابل يعقد اجتماعا لمناقشة الاستعدادات للإنتخابات المقبلة
كتائب سيد الشهداء تعلن استعدادها لتطهير الحويجة من الحواضن الارهابية
الموسوي: من الضروري ان يكون لدينا وزارة ترسم شكل وطبيعة الاقتصاد العراقي
النائب الخزعلي يطالب المشاركين في مؤتمر الكويت الى الاسهام في اعمار البصرة
النائب الخزعلي يدين حادثة الغدر في الحويجة ويطالب بتطهيرها من الخلايا النائمة
السيد احمد الموسوي: الحشد ليس يتيماً مُنكسر الظهر
الأمن والدفاع النيابية تحذر من انهيار امني في كركوك
النائب الخزعلي يطالب العبادي باستكمال المشاريع المتوقفه لعوائل الشهداء

رئيس هيئة الحشد: ملتزمون بحفظ هيبة الدولة وجعل السلاح تحت سيطرتها

بواسطة | عدد القراءات : 661
رئيس هيئة الحشد: ملتزمون بحفظ هيبة الدولة وجعل السلاح تحت سيطرتها

اكد رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض، الثلاثاء، ان العراق استعاد مكانته التاريخية بعد النصر على "الارهاب"، فيما اشار الى ان هيئة الحشد ملتزمة بحفظ هيبة الدولة وجعل السلاح تحت سيطرتها.

وقال الفياض في مؤتمر صحفي عقد في كربلاء على هامش ندوة حوارية ، إن "العراق اخذ موقعا جديدا بعد الانتصار على الارهاب واستعاد مكانته التاريخية بين الدول وأصبح يحظى بإحترام وتقدير عاليين".

واضاف الفياض، أن "النصر العراقي كان مدويا وكان ينظر أليه بتقدير كبير وهذا ما شكل صورة العراق الحديد"، موضحا ان "تطبيق قانون الحشد الشعبي سيحفظ حقوق هذه الشريحة وتكريس وجودها كقوة عسكرية تحت إمرة القائد العام للقوات المسلحة".

وتابع الفياض، ان "هيئة الحشد ملتزمة بحفظ هيبة الدولة وجعل السلاح تحت سيطرة لدولة، وهذا هدف يمثل كل انسان يريد بناء الدولة على اسسس صحيحة"، مشيرا الى ان "التعامل العراقي مع دول العالم في المجالات العسكرية له أنماط مختلفة، ووجود خبراء او مستشارين بعناوين مختلفة يأتي باتفاق الحكومة العراقية مع الجهات والدول الاخرى ومستقبل بقائهم مرهون بإرادة الدولة العراقية".

وبين الفياض، "لدينا تنسيق كبير من خلال مركز التنسيق الأمني يضم العراق بالتعاون مع الجمهورية الاسلامية الإيرانية وروسيا وسوريا وهو يعمل بشكل فعال لتقديم معلومات تساهم في حفظ الامن والتعاون الاستخباري والامني بين هذه الدول".