آخر الأخبار
الأكثر شعبية
كتائب حزب الله تتوعد أمريكا بـ"ثورة شعبية موحدة"
الحشد الشعبي يعلن استنفار قطاعاته من نينوى إلى النخيب
قائد حرس الثورة الإسلامي لـ أعداء إيران: سنضرب مصالحكم في المنطقة
جماعة علماء العراق: لن ننسى فضل الحشد الشعبي في النصر على داعش
الحشد الشعبي يحذر من تسلل داعش عن طريق “ربيعة” ويكشف مناطق تواجدهم
قائد الحرس الثوري: سنقلب معادلة الحظر الاميركي
المطران عطا الله حنا: نرفض التطاول على مقام سماحة السيد وعلى حزب الله
الحشد الشعبي: مستعدّون لحماية المرجعية العليا
اعتقال 5 مندسين أحرقوا محال تجارية بشارع النهر وسط بغداد
الولائي يؤكد عدم تعرضه لقصف أمريكي: نعتقد ان الشرف العظيم في الشهادة على يد أشر خلقه
وزير الدفاع: رئيس اركان الجيش سيدخل ابي صيدا على رأس قوة عسكرية غدا لإحتواء الأزمة
كتائب سيد الشهداء تدين العدوان الامريكي البربري على مقار الحشد الشعبي لواء 45
النائب الخزعلي يهنئ الأمة الاسلامية بذكرى ولادة الامام الحجة (عج)
الحرس الثوري الإيراني يؤكد استشهاد اللواء قاسم سليماني
النائب الخزعلي يدعو الكتل السياسية الى مطالب مهمة لاعطاء الثقة بالحكومة المقبلة
المالكي يلتقي شمخاني في طهران ويبحث معه العلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية
الحشد الشعبي يعثر على ثلاث مضافات مجهزة بعبوات واحزمة ناسفة في الانبار
الإعلام الأمني تعلن نتائج عملية الإنزال الجوي في ميسان
الحشد يستعد في عملية "الفتح المبين" لاقتحام أخطر اودية صحراء الانبار
القبض على مخبر سري وناقل مواد لوجستية لعناصر داعش الارهابية في كركوك
الامن النيابية تحذر من الخلايا النائمة: نشاطهم انحصر في 4 مناطق بديالى
الحشد الشعبي: دمرنا 10 مضافات احداها” مخزن الغذاء” الرئيسي للتنظيم في ديالى
هلاك الممول الرئيس لداعش والاطاحة بقيادي آخر غربي الانبار
الحشد الشعبي يعثر على عجلة وأجهزة اتصالات تابعة لـ”داعش” في ديالى
القبض على مخبر سري وناقل مواد لوجستية لعناصر داعش في كركوك
الحوثي: الموالون لأمريكا و"إسرائيل" يسعون للترويج لحالة التبعية التي يعيشونها
الحشد الشعبي ينطلق باليوم الثالث من عملية الفتح المُبين في صحراء الانبار الغربية
الجيش والحشد الشعبي ينفذان عملية أمنية جنوب الموصل
اعتقال مسؤول مشاجب قاطع الرياض بـ”داعش” في كركوك
جهاز مكافحة الإرهاب يحبط مُخططاً إرهابياً لاستهداف المواطنين في ببعقوبة
الناطق الرسمي باسم القائد يعلن إعادة نازحي سليمان بيك لمناطق سكناهم
مُكافحة الإرهاب يعلن نتائج عملية كُبرى شمال صلاح الدين
الاطاحة بأحد مسؤولي الخلايا النائمة لداعش في الموصل
العثور على وكرين للارهابيين ورفع عبوة ناسفة من مخلفات داعش في بيجي
القبض على منتحل صفة ضابط يقوم بابتزاز النساء إلكترونيًا في كركوك
انفجار يستهدف رتل اميركي في منطقة الغزالية غربي بغداد
النائب الخزعلي يستعرض بالوثائق مطالبته بملف الكاميرات لحفظ أمن البصرة
القبض على اثنين من "ديوان الجند وعسكر ابو مروان" في ايمن الموصل
بالصورة.. رفع الستار عن تمثال الشهيد "سمير مراد" في خانقين
بالصورة: المؤتمر الصحفي بحضور النائب الخزعلي لمناقشة الوضع الأمني في البصرة
نائب عن السند الوطني تدعو الى تذكر دماء “قادة النصر” وعدم التهاون بشأن تواجد الامريكان
عمليات بغداد: عملية الشهيد العميد علي الخزرجي حققت نتائج متميزة ضد الارهابيين
الداخلية تكشف عن بعض قراراتها لحفظ الأمن الداخلي في المحافظات
النائب الخزعلي: خطوة زيارة لمحافظة البصرة جيدة الا انها منقوصة
الاستخبارات العسكرية: اعتقال أحد عناصر داعش بعملية دهم وتفتيش غرب الرمادي

البرزاني على سر ابيه

بواسطة | عدد القراءات : 1
البرزاني على سر ابيه

منطق الحق ليس مثل منطق الباطل وعندما تقول المقاومة كلمتها هي تعني ماتقول وكلامها ليس مثل غيرها الحقائق والوقائع والسيرة العطرة للمقاومة اكدت ذلك عبر مسرتها الجهادية خصوصا في المفاصل الحساسة والحرجة من حياة الامة واليو م نسمع زعيق ونهيق من نكرات عرفها الشعب والوطن والامة بعمالتها وذلها وخستها وهي ربيبة الموساد والبعث اللقيط والاستكبار معروفة الحسب والنسب والتاريخ الاسود منذ اليوم الاول الذي ادعت فيه الربوبية وانكرت وجود الله وانحرفت عن القبلة وعينت لها رسولا نبيا واحرقت كتاب الله واحلت اكل لحم الخنزير تلك كانت البداية لعائلة مسعود الرزاني عندما ادعى عمه الشيخ احمد الاخ الشقيق لوالده الملا مصطفى عندما ادعى الربوبية وانه الله تبارك وتعالى وعين له رسولا اسمه الملا عبد الرحمن في نهاية حزيران عام 1927 الامر الذي حدى بالملك قيصل والعشائر الكردية بالاغارة على البرزاني لتضع حدا للانحراف الديني والغريب للمعتقدات النقشبندية التي انفرد بها الشيخ احمد البرزاني عم مسعود الطرزاني كما يحلو لي تسميته منذ ذلك اليوم وحتى هذه اللحظة لم تنفك تلك العائلة عن حياكة المؤامرات وقتل ابناء الشعب العراقي من عرب واكراد وتركمان ومسيح وشبك وايزيدية وكانت اداة طيعة ومطيعة للحركة الماسونية والصهيونية العالمية والرجل على سر ابيه حيث قتل كاكه مسعود ابناء جلدته وحارب العراقيين الاكراد قبل العرب بالتعاون مع مجرم العصر صدام المقبور بل ذهب ابعد من ذلك عندما استقبل في مقره الكائن في اربيل مهندس الانفال المجرم علي حسن المجيد المشهور بعلي كيمياوي في وقت لازالت فيه حلبجة الشهيده تئن من جريمة الابادة الجماعية واليوم يحاول مسعود الطرزاني تقديم خدمة جليلة لاسياده الصهاينة الذي حرص ابيه على ادامة العلاقة معهم منذ عام 19661 واستمر هو على نفس النهج حتى هذه اللحظة من خلال التصعيد بالمواقف والتهجم على فصائل المقاومة العراقية التي غيرت المعادلات في المسائل الاقليمية وهي اليوم تقلب المعادلة المحلية وتغير النتائج على الارض في حربها الشريفة مع الارهاب والقاعدة والبعث اللقيط ان مسعود البرزاني يحاول ان يذر الرماد في العيون ويخلق الاعذار ليكمل صفحة الغدر والخيانة ويشترك بصورة علنية وواضحة ( كما هو مشترك الان من وراء ستار ) في المعارك الحالية الدائرة بين القوات العراقية وفصائل المقاومة من جهة وبين داعش ومن تحالف معها من جهة اخرى محاولا بذلك هو واسياده تغيير واقع النصر الذي طرزته الدماء الزاكية لاصحاب الثالوث الطاهر كل من الجيش والشعب والمقاومة ويبدوا ان مسعود الطرزاني تناسى او خانته ذاكرته ان فصائل المقاومة تفعل ماتقول وان قدراتها تطورت بالدرجة التي اذلت فيها قوى الشر مجتمعة من احتلال واستكبار وصهيونية عالمية وان حلم المقاومة جميل وسيفهم صقيل إوعندما تريد ان تتخذ موقف او تقوم بعمل بعد التوكل على الله فانها تشرع يذلك دون مواربة او من خلف ستار لانها عاشقة للحق لاتخاف في الله لومة لائم وهي بعيدة كل البعد عن الاساليب القذرة والوضيعة والغدر التي تربى عليها مسعود الطرزاني والدواعش والبعث وان المقاومة وفصائلها البطلة تحتفظ بالمواقف وتميز طيب القول من غيره ولا تاخذ قول البرزاني كحالة عامة لجميع الكورد بل على العكس منذلك ستبقى الاحزاب الكردية الاخرة شريكة الجهاد وشريكة الدم معنا في مقارعة النظام البائد وهم الان شركاء الوطن والعملية السياسية بعيدا عن الترهات الانفصالية التي يتمنطق بها الطرزاني التي يحاول بها احتواء الاحزاب الكردية والتمدد عليها وتصفيرها واعتقد ان الاحزاب الكردية الاخرى واعية لذلك ومتمسكة في عراق واحد موحد لجميع العراقيين

 

عباس الزيدي