آخر الأخبار
الأكثر شعبية
كتائب سيد الشهداء تصدر بيانا بشأن قرار عبد المهدي حول الحشد الشعبي
حركة سيد الشهداء في النجف الاشرف تشارك في احياء ذكرى رحيل الامام الخميني ( قده)
بالصور: زيارة الحاج ابو الاء الولائي الى مكتب بغداد التنفيذي لحركة سيد الشهداء واللقاء بكادره
النائب الخزعلي يطالب بمنح طلبة الثالث المتوسط 10 درجات
الحاج ابو الاء الولائي يغرد بشأن منع رئيس الوزراء الطيران المسير الامريكي في الاجواء العراقية
بيان: بشأن اعدام المجاهدين الأخوينِ عليّ العرب واحمدَ الملالي من قبل سلطات البحرين
هذا ما قاله الحاج ابو الاء الولائي بحق النائب فالح الخزعلي؟
النائب الخزعلي يدعوا محافظ البصرة لسحب العمل من شركتين بسبب التلكؤ في انجاز المشاريع
النائب الخزعلي: خطوات وزير التعليم الإصلاحية تدل على شعور بالمسؤولية وأنه رجل دولة
بيان: بمناسبة الذكرى الخامسة لتأسيس الحشد الشعبي المقدس
بالوثائق: النائب الخزعلي يستحصل موافقة النفط لإنشاء مستشفى للمتعاطين المخدرات في البصرة
النائب الخزعلي: توقيع اتفاقية بين العراق وسيمنز الألمانية في البصرة هي البداية الحقيقية لتطوير الكهرباء
بالوثائق: النائب الخزعلي يواصل متابعته لخدمة قطاع التربية في قضاء الزبير
بالصور: احتفالية كتلة السند الوطني بقدوم الرحال السوري عدنان عزام الى بغداد
النائب الخزعلي يوجه رسالة الى ابناء محافظة البصرة العزيزة
صحة واسط توضح تفاصيل الاصابة الجديدة بكورونا
صحة واسط توضح تفاصيل الاصابة الجديدة بكورونا
تفاصيل الإصابات الـ24 الجديدة بالكرخ وتوزيعها الجغرافي
الكمارك: ضبط معسل ممنوع من الاستيراد في ام قصر الشمالي وإتلاف عصير في مركز كمرك القائم
عمليات بغداد تكشف آخر إحصائية عن عدد المعتقلين المخالفين للحظر
الحوثي: المشكلة مع اسرائيل لا تقتصر على الاحتلال الجغرافي لفلسطين
الاستخبارات العسكرية تعثر على كدس للاعتدة والأسلحة في القائم
الجمهورية الاسلامية وموقفها من القضية الفلسطينية
القدس محور وحدة الشعوب الحرة والشريفة
خطاب قائد الثورة الاسلامية السيد علي الخامنئي في يوم القدس العالمي
السيد الخامنئي: لاجريمة في الزمن الحديث أشد وأكبر من مأساة اغتصاب فلسطين
مفتي لبنان: دفاع عن القدس هو دفاع مقدس وهو دفاع عن الدين وعن الكرامة
قتل 3 دواعش في كمين نوعي قرب ناحية العظيم بديالى
مسؤول محلي: تحقيق سيكشف ممن عمل سراً مع داعش ويعتبر خلايا نائمة في مؤسسات الدولة
الوصايا السبع في خطاب السيدالخامنئي بذكرى يوم القدس العالمي
مع تزايد الإصابات فيها.. إجراء أكبر حملة رصد لكورونا في الرصافة
مجلس الوزراء يعقد اجتماعا برئاسة الغضبان عبر دائرة تلفزيونية مغلقة ويتخذ عدة قرارات
برهم صالح يطالب بحماية رواتب موظفي كردستان من المتغيرات
نص قرارات اللجنة العليا للصحة والسلامة وتشمل الحظر والغرامات
خلية ازمة واسط تعلن الموقف الوبائي بفيروس كورونا في المحافظة
محافظ بابل: حظر التجوال الشامل في الاسكندرية فقط وليس في عموم المحافظة
حماس: محاولات التطبيع مع الكيان الاسرائيلي خيانة وتزوير.. والمستقبل للمقاومة
قائد الثورة يوافق على طلب روحاني تحرير اسهم "العدالة"
صحة كربلاء تعلن سلامة 57 حالة اشتباه بكورونا والاجمالي ٢٥٤٧ عينة
القبض على اكثر من 32 الف مخالف لحظر التجوال في بغداد
الاطاحة بسائق الوالي العسكري لجزيرة الخالدية بالأنبار
الحاج الولائي يستفهم من عدة أمور سياسية وصفها بالـ" أمر مريب"
وزارة الصحة تسجل 75 إصابة جديدة بفيروس كورونا
وفد مكتب الديوانية يزورون عائلة الشهيد عقيل حران في ناحية نفر
النقل تعلن وصول 111 عراقياً قادماً من دلهي

مبادرة اليمن تقابل رذائل "العرش" السعودي

بواسطة | عدد القراءات : 1
مبادرة اليمن تقابل رذائل "العرش" السعودي

ايهاب زكي

يروي أمين عام جامعة الدول العربية الأسبق د.عصمت عبد المجيد في مذكراته "زمن الانكسار والانتصار"، أنّ أحد السفراء من أمريكا اللاتينية، زاره كأمين عام للجامعة العربية مودعاً حين انتهاء مهامه في القاهرة، وقال له "عام 1956 وأثناء العدوان الثلاثي على مصر، كنت طالباً جامعياً وشاركت في مظاهرةٍ ضد العدوان، ولم أكن أعرف حينها أين تقع مصر على الخريطة، ولكنها أثارت فينا مشاعر التحدي وألهبت تطلعاتنا للحرية والانعتاق". هذه الواقعة على قصرها وهامشيتها في العمل الدبلوماسي، إلّا أنّها تؤكد حقيقة مطلقة، وهي أنّ الحق لا يحتاج إلى تنظير، فالنفس البشرية بفطرتها السليمة تميز بين الحق والباطل، طالما لم تشبها شائبة الجشع والخنوع، أو تشوهها شائهة الرشوة وعطب الضمير، لذلك فإنّ مظلومية شعب اليمن لا تحتاج إلّا إلى فطرة سليمة لتميز بين الجاني والضحية، كما أنّ الصمود اليمني لا بدّ أنّ يثير روح التحدي، وتستلهمه كل نفسٍ تواقةٍ للانعتاق.

في ظل هذه المظلومية نافرة الوضوح - والتي لا زال يصرّ بعض مثقفي البترودولار على تسميتها بالحرب الأهلية - أطلق السيد عبد الملك الحوثي زعيم أنصار الله مبادرة لا يوازيها في ذكائها السياسي إلّا سموها الأخلاقي أولاً، ورفعتها الإنسانية ثانياً، ودلالاتها العروبية والإسلامية ثالثا، حيث عرض على السعودية صفقة لتبادل الأسرى، فتقوم بالإفراج عن المختطفين الفلسطينيين في السعودية، مقابل إفراج حكومة صنعاء عن خمسة ضباط وجنود سعوديين بينهم طيار. ويربو عدد المعتقلين الفلسطينيين في السعودية على الستين معتقلاً، أغلبهم يحملون الجنسيتين الأردنية والسعودية، كما أنّ هناك سعوديين معتقلين بجريرتهم، لمجرد أنّهم كفلاء لبعضهم، وهؤلاء يرزحون في السجون السعودية منذ عامٍ نقريباً دون محاكمة، والتهمة الأولى هي "دعم الإرهاب"، حيث كانوا يقومون بجمع التبرعات لقطاع غزة وحركة حماس بعلم السلطات السعودية، بما فيهم الممثل المعتمد لحركة حماس في السعودية محمد الخضري، الذي يبلغ من العمر 81 عاماً ويعاني من مرض السرطان، كما قامت السلطات السعودية بمصادرة أموالهم الخاصة، وتؤكد منظمات حقوقية دولية أنّ هؤلاء المعتقلين محرومون من أدنى حقوقهم القانونية.

يبدو أنّ التفوق اليمني لا يقتصر على الميدان العسكري، بل يتعداه إلى الميدان السياسي، بل أبعد من ذلك إلى ميدان التفكير الاستراتيجي كما كان الصبر الاستراتيجي. فبينما يتخبط آل سعود على كل صعيد، في العدوان على اليمن وفي إدارة الجنوب وفي حرب أسعار النفط وفي حصار قطر وفي غيرها من الملفات الإقليمية، وحتى في إدارة شؤون العرش والملك، يلوذون بالصمت العاجز أمام المفاجأة اليمنية ثقيلة العيار، حيث أنّ قبولها سُّبَّة ورفضها سُّبَّة وتجاهلها سُّبَّة. ورغم أنّ السيد عبد الملك الحوثي مستعدٌ لتنفيذ مبادرته فوراً، فإنّه يعلم أنّه ألقى بسيفٍ ذي حدين بل ثلاثة، لا يمكن أن يرحب آل سعود بابتلاعه، من خلال القبول بالمبادرة أو رفضها علناً، إلّا أنه يدرك أيضاً أنّ حد التجاهل أيضاً سيصيب أحشاء العرش السعودي، وكيفما انتهت هذه الأزمة حتى لو بعفوٍ ملكيٍ مثلاً سيكون انتهاءً مسبباً بالمبادرة، وسيُقرأ سياسياً على أنّه تحت وطأتها، وفي هذه الحالة يكون اليمن كسب تفاوضياً دون أن يتفاوض وسياسياً وإعلامياً وأخلاقياً، دون أن يضطر للتفريط بأسيرٍ سعوديٍ واحد، وتكون المملكة خسرت تفاوضياً وسياسياً وإعلامياً وأخلاقياً مع التفريط بحرية أسراها، وهذا دليلٌ آخر على الهشاشة السعودية، فالطرف القوي الذي يملك زمام المبادرة، لا يستطيع أعداؤه حشره في زاوية خيارت سيئة، وأيُّما خيارٍ اختار سيصب قطعاً في مصلحة العدو، وهذا يذكرني بالدولة السورية في بعض محطات العدوان، حين كانت تجعل من كل خيارات الأعداء لصالحها، مهما اجتهدوا في الإفلات من فخ الخيارات السيئة والمسيئة.

والحقيقة لا أعرف سوى الحقد الأعمى الذي يصيب البصيرة بالعمى أو التبعية العمياء سبباً لأن ينسب إعلام آل سعود كل فضيلةٍ لإيران، حتى فضيلة هذه المبادرة تمت نسبتها لإيران، كأحد ممرات الهروب التي اختارها آل سعود للتملص من تبعاتها شعبياً وعروبياً، ولكن اليمن حين تقدم بهذه المبادرة سارع إعلاميو النفط لمهاجمتها باعتبارها "تسلق حوثي" على القضية الفلسطينية، ونوع من المزاودة الرخيصة، والسؤال الذي يطرح نفسه هنا، لماذا يزهد النظام السعودي بتسلق القضية الفلسطينية، فكل فلسطين بل كل الوطن العربي والعالم الإسلامي سيرحب بهذا النوع من التسلق، والحقيقة أنّ آل سعود لا يريدون التسلق لقضيةٍ باسقة، بل يريدون طرحها أرضاً لتكون في متناول الأقدام وليست بحاجة لعناء التسلق، وهنا يجب أن نتوقف عند مفهوم الفضائل عند آل سعود، وحين تتبعه تجد أنّ الرذائل هي فضائلهم، ففضائل المقاومة والاستقلال ورفض الهيمنة هي رذائل في عقل العرش السعودي. وأخيراً كيفما انتهت هذه الأزمة حتى لو جنَح النظام السعودي لمحاكمتهم يجب أن يُقال شكراً يا يمن شكراً أنصار الله والجيش اليمني، شكراً على شرف المحاولة وشكراً على الإيثار، وشكراً كبرى على مقارعة نظامٍ دمويٍ أسمى فضائله رذائل.