آخر الأخبار
الأكثر شعبية
كتائب حزب الله تتوعد أمريكا بـ"ثورة شعبية موحدة"
الحشد الشعبي يعلن استنفار قطاعاته من نينوى إلى النخيب
قائد حرس الثورة الإسلامي لـ أعداء إيران: سنضرب مصالحكم في المنطقة
جماعة علماء العراق: لن ننسى فضل الحشد الشعبي في النصر على داعش
الحشد الشعبي يحذر من تسلل داعش عن طريق “ربيعة” ويكشف مناطق تواجدهم
المطران عطا الله حنا: نرفض التطاول على مقام سماحة السيد وعلى حزب الله
قائد الحرس الثوري: سنقلب معادلة الحظر الاميركي
الولائي يؤكد عدم تعرضه لقصف أمريكي: نعتقد ان الشرف العظيم في الشهادة على يد أشر خلقه
وزير الدفاع: رئيس اركان الجيش سيدخل ابي صيدا على رأس قوة عسكرية غدا لإحتواء الأزمة
كتائب سيد الشهداء تدين العدوان الامريكي البربري على مقار الحشد الشعبي لواء 45
النائب الخزعلي يهنئ الأمة الاسلامية بذكرى ولادة الامام الحجة (عج)
الحرس الثوري الإيراني يؤكد استشهاد اللواء قاسم سليماني
النائب الخزعلي يعزي بوفاة الكابتن ناظم شاكر أثر اصابته بكورونا
مقتل ثلاثة دواعش بقصف جوي على الحدود بين ديالى وصلاح الدين
مصدر: اميركا امتنعت عن استهداف قيادات ارهابية بداعش جنوبي الفلوجة
حزب الله: السيد الصادق المهدي كان مدافعاً عن فلسطين والمقاومة
القبض على متهم يدير صفحات افتراضية لاستهداف شخصيات قضائية وأمنية شرقي بغداد
النائب الخزعلي يعزي بوفاة الزهيري
الصقور تطيح بـ11 الف متهم بالإرهاب خلال 10 اشهر
شرطة المثنى: انخفاض معدل الجرائم والسطو المسلح في المحافظة
وزير الدفاع يكشف عن وجود 2000 “داعشي” في شمال بابل والمناطق المحررة
الحشد الشعبي يحبط تعرضا إرهابيا ويقتل داعشيا في صلاح الدين
الحشد الشعبي يرفع 10 صواريخ “انفلاقية” شرق نينوى
في ذكرى مولده.. السيد حسن نصرالله في سطور
الاعلام الامني: اعتقال داعشي بعملية امنية في كركوك
القوات الأمنية تداهم وكر لداعش في سامراء
الخزعلي يطالب حكومة البصرة بصرف مستحقات المحاضرين والعقود والإجراء اليوميين
ضبط اكثر من 14 حبة مخدرة في كركوك
القاء القبض على “داعشي” اثناء محاولته التسلل شرقي الفلوجة
الحوثي: سنستهدف السعودية كلّما استمرّ عدوانها على اليمن
النائب الخزعلي يؤكد سعيه في ادراج المفسوخة عقودهم من الحشد من نيل حقوقهم
بالوثائق: النائب الخزعلي يوجه سؤالا برلمانيا لرئيس الوزراء بشأن تصدير النفط للأردن
النائب الخزعلي: سياسة الاقتراض الهجينة تمثل الفشل في أدارة الدولة
مصدر نيابي: النائب الخزعلي طالب رئاسة مجلس النواب بإعلان اسماء النواب المتغيبين
حزب الله: السيد الصادق المهدي كان مدافعاً عن فلسطين والمقاومة
عمليات البصرة تعتقل عشرات المطلوبين وتؤكد قرب استئناف "الوعد الصادق"
الشيخ الخزعلي: الجرائم التي نفذتها القوات الأمريكية من المفترض أن تطبق عليها القوانين العراقية
إيران: الدفاع عن قيم النبي الاكرم (ص) اولوية الشعوب المسلمة
هيئة الحشد الشعبي تصدر توضيحاً بشأن المفسوخة عقودهم من منتسبيها
اتحاد الإذاعات والتلفزيونات العراقية يستنكر الاستيلاء الأميركي على موقع قناة النجباء الفضائية
مستشار رئاسة مجلس الوزراء اليمني: الشهيد سليماني هو صدر الحركة الجهادية الميدانية
حركة النجباء: صوتنا الاعلامي المدوي اصابهم بسيل من الضربات واجهز على خططهم
النائب الخزعلي يؤكد رفضه لقانون العجز المالي بسبب المفسوخة عقودهم من الحشد
رئيس هيئة الحشد الشعبي يزور دمشق للقاء الأسد
المرجع النجفي ينتقذ إزدواجية فرنسا في دفاعها عن "الحرية" ويحذر من الإساءة للرسول ص

السيد نصر الله: نرفض الاعتراف بالكيان الغاصب

بواسطة | عدد القراءات : 449
السيد نصر الله: نرفض الاعتراف بالكيان الغاصب

أكد الأمين العام لحزب الله، سماحة السيد حسن نصر الله، التزام حزب الله والمقاومة الاسلامية في لبنان القاطع برفض الكيان الصهيوني الغاصب ورفض الاعتراف به، قائلا "لا يمكن الاعتراف بهذا الباطل"، وأضاف "عندما يضعك الأدعياء والمتسلطين وناهبي العالم والغزاة والمحتلين بين خياري القبول بالحلول الذليلة وتحمل الحرب التي يفرضونها عليك فسيكون الخيار في مدرسة كربلاء هيهات منا الذلة".

السيد نصر الله استهل كلمته المتلفزة التي ألقاها بمناسبة العاشر من محرم، بالدعاء إلى "الله تعالى أن يرفع هذا الوباء عن جميع شعوب العالم وعنا وعنكم لتعود لنا هذه الذكرى في العام المقبل كما في كل السنين"، ورأى أنه عندما يسود الباطل ويصبح هو الحاكم والمتحكم ويضيع الحق ويصبح الحق غريبًا بل يصبح مدانًا، حينها المطلوب من كل المؤمنين والشرفاء والاحرار موقف للاحتجاج قد يصل أو يصل الى مستوى الشهادة.

ورأى سماحته أن هناك حق واضح لا لبس فيه، حق الشعب الفلسطيني بكامل فلسطين من البحر الى النهر، وحق الشعب السوري بالجولان المحتل، وحق الشعب اللبناني بباقي أراضيه المحتلة، مشيرا إلى أنه "اليوم في مواجهة فرض الباطل من يقف الى جانب الحق ويتمسك فيه هم المقاومون لهذا الاحتلال".

الأمين العام لحزب الله أكد أننا "سنبقى إلى جانب كل من يواجه الكيان الغاصب للأراضي الفلسطينية والسورية واللبنانية"، معتبرا أن الشعوب في منطقتنا تريد أن تعيش كريمة وحرة، وخيراتها لها وسيدة قرارها في مقابل الهيمنة الأمريكية.

ولفت سماحته إلى أن السعودي والإماراتي في الحرب المفروضة على اليمن هم أدوات عند الاميركي وينفذون رغبات وقرارات الاميركي، لافتا إلى أن الباطل اليوم تمثله الولايات المتحدة الأميركية التي تنهب الشعوب وتسلب المال، وهي تمثل هذا الباطل الواضح والصريح، مردفا بالقول "في العاشر من محرم لا نستطيع الا ان نكون الى جانب الحق في مواجهة الباطل الأميركي".

سماحته لفت إلى أن من أكبر مظاهر العدوان والطمع والتدخل الاميركي في منطقتنا هو العدوان المتواصل على الجمهورية الاسلامية في ايران، متحدثا عن حروب مفروضة وعقوبات وحصار وتواطؤ دولي واقليمي.

السيد نصر الله أكد على إدانة كل محاولات الاعتراف بـ"اسرائيل" من أي جهة صدرت، وإدانة أي شكل من أشكال التطبيع، مجددا إدانة موقف بعض المسؤولين في الامارات العربية المتحدة الذين لم يحفظ لهم نتنياهو حتى ماء الوجه، ورأى في أي اتفاقية من هذا النوع خيانة.

ورأى أن العتو الإسرائيلي لم يعترف لبعض المسؤولين الإماراتيين تبريرهم لخطوة التطبيع بل خرج الإسرائيلي ليكذبهم في يوم إعلان التطبيع، ورأى أن ما قامت به الامارات خدمة مجانية لترامب في أسوأ ايامه السياسية وخدمة مجانية لنتنياهو في أسوأ أيامه السياسية.

وأضاف "كما انتصرنا خلال كل السنوات الماضية في لبنان وفلسطين واليمن وسوريا والعراق وانتصرت ايران، فإن مستقبل هذا الصراع هو الانتصار الآتي والمسألة مسألة وقت".

حكوميا، أمل سماحته أن تتمكن الكتل النيابية غدا في مجلس النواب اللبناني من تسمية مرشح يحظى بالمقبولية لتشكيل الحكومة الجديدة، مؤيدا الذهاب إلى الإصلاحات في لبنان إلى أقصى حد ممكن، ومحذرا من الفراغ.

وأضاف "قد يأتي أحد من الخارج أو الداخل يفترض مجموعة مطالب ثم يقول هذه مطالب الشعب اللبناني"، معتبرا أن "كلنا متفقون على أن أي دولة او مؤسسة في نظامنا السياسي يجب أن تستجيب لمطالب الشعب اللبناني".

وتساءل سماحته كيف نحدد مطالب الشعب اللبناني؟ هل نعتمد أسلوب المظاهرات مثلًا؟ اذا نزل عدة مئات أو عدة آلاف الى الشارع وطرحوا مطالب هل هذه هي مطالب الشعب؟

ونبّه إلى أنه "لا يقدر أحد في لبنان مرجعية دينية أو غيرها ان يقول هذا لا يريده الشعب اللبناني او زعيم سياسي يقول هذه إرادة الشعب اللبناني". 

وتابع قائلا "نحن في حزب الله وفقًا للارقام اكبر حزب سياسي في لبنان وأكبر جمهور لحزب سياسي في لبنان ولكن لا ندعي أننا نعبر عن كامل ارادة الشعب اللبناني بل نعبر عن ارادة من نمثلهم"، كما تساءل "من قال ان الشعب اللبناني يريد حكومة مستقلة أو حياديين او تكنوقراط أو سياسية؟".

وأكد سماحته "أننا منفتحون على أي نقاش هادئ للوصول الى عقد سياسي جديد شرط ان يكون النقاش والحوار الوطني بارادة ورضى مختلف الفئات اللبنانية"، مذكّرا أنه " قبل سنوات تحدثت عن مؤتمر تأسيسي لتطوير الطائف ونذكر حينها ردود الافعال من بعض الجهات والمرجعيات!!".

ودعا الجيش اللبناني لإعلان نتائج التحقيق الفني بحادثة مرفأ بيروت لأن إعلان النتائج سينهي الكذب والافتراء، مؤكدا على "المتابعة القضائية الحازمة لحادثة انفجار المرفأ ويجب على المسؤولين في السلطة القضائية متابعة هذا الأمر دون اي حسابات".

الأمين العام لحزب الله حذّر من محاولة جديدة لإعادة إنتاج داعش في العراق وفي سوريا وفي شرق الفرات الجيش السوري ومجموعاته يقاتلون هذه المجموعات، معتبرا انه لو قدّر لتلك المجموعات بالوصول إلى تدمر سيكون لبنان هدفاً يتطلعون اليه وعلينا ان نكون حذرين.

ورأى سماحته أن ذكرى اختطاف الامام الصدر ورفيقيه هي ذكرى وطنية جامعة والإمام الصدر هو إمام المقاومة، مؤكدا على عمق العلاقة مع حركة أمل خلافاً لغايات الكثيرين.

السيد نصر الله أشار إلى أنه منذ عدة أسابيع وفي غارات صهيونية على محيط مطار دمشق سقط لنا أخوة شهداء ومن بينهم أخونا علي كامل محسن، وأضاف "هدفنا بالرد هو تثبيت ميزان الردع والحماية".

ولفت إلى أن "الاسرائيلي لوحده مع صدور بيان المقاومة وقف على اجر ونص من البحر إلى اعالي الجبال"، مؤكدا أنه "لو أردنا القيام برد من أجل الاستعراض الاعلامي لكنا فعلناها من اليوم الاول".

وشدد سماحته أن المعادلة التي يجب أن يفهمها الاسرائيلي جيداً "عندما تقتل لنا اخاً سنقتل لك جندياً والمقاومة جدية في إنجاز هذه المهمة".

وأضاف أن "الاسرائيلي كان يريد مما فعله في ميس الجبل وحرق المنطقة أن نذهب إلى التراشق الناري ويضيع دم شهيدنا"، وتابع قائلا "بالنسبة لنا قرار الرد قرار قاطع وحاسم وبصراحة لسنا مستعجلين وموضوع استهداف بيت في قرية الهبارية موضوع في الحساب وكل تهديدات نتيناهو وغانتس وكوخافي لن تثنينا".

الأمين العام لحزب الله تطرّق إلى فيروس كورونا، وشدد على الالتزام بالاجراءات الوقائية من الفيروس هو واجب شرعي وديني والتخلف عنه معصية سيحاسب عليها الانسان يوم القيامة.