آخر الأخبار
الأكثر شعبية
كتائب حزب الله تتوعد أمريكا بـ"ثورة شعبية موحدة"
الحشد الشعبي يعلن استنفار قطاعاته من نينوى إلى النخيب
قائد حرس الثورة الإسلامي لـ أعداء إيران: سنضرب مصالحكم في المنطقة
جماعة علماء العراق: لن ننسى فضل الحشد الشعبي في النصر على داعش
الحشد الشعبي يحذر من تسلل داعش عن طريق “ربيعة” ويكشف مناطق تواجدهم
قائد الحرس الثوري: سنقلب معادلة الحظر الاميركي
المطران عطا الله حنا: نرفض التطاول على مقام سماحة السيد وعلى حزب الله
الحشد الشعبي: مستعدّون لحماية المرجعية العليا
اعتقال 5 مندسين أحرقوا محال تجارية بشارع النهر وسط بغداد
الولائي يؤكد عدم تعرضه لقصف أمريكي: نعتقد ان الشرف العظيم في الشهادة على يد أشر خلقه
وزير الدفاع: رئيس اركان الجيش سيدخل ابي صيدا على رأس قوة عسكرية غدا لإحتواء الأزمة
بالوثيقة.. المرجع الحائري يحرم إبقاء أية قوة عسكرية أمريكية في العراق ويهدد بالمقاومة
مكتب نينوى يبحث مع منظمة أطباء بلا حدود الواقع الصحي في العراق
بيان: بشأن اعدام المجاهدين الأخوينِ عليّ العرب واحمدَ الملالي من قبل سلطات البحرين
بالصور: زيارة الحاج ابو الاء الولائي الى مكتب بغداد التنفيذي لحركة سيد الشهداء واللقاء بكادره
اعتقال 6 دواعش خططوا لعمليات ارهابية في الانبار
حركة النجباء ترد على تجرؤ السعودية على السيد السيستاني في العراق
ما وراء الكاريكاتور السعودي المسيء للمرجعية في العراق؟
مغردون يطلقون هاشتاغ #السعودية_قذارة_الشرق_الاوسط
أزمة واسط تصدر 7 تعليمات جديدة وتراعي فيها اصحاب القوت اليومي
المجمع العالمي لأهل البيت (ع) يستنكر إساءة الصحيفة السعودية للمرجعية الدينية
الشرق الاوسط" السعودية تبرر ولا تعتذر بعد اساءتها للمرجعية!
طبابة الحشد تعلن الموقف اليومي لنقل جثامين المتوفين بكورونا
الخارجية النيابية: انسحاب القوات الأميركية سيتصدر مباحثات الكاظمي في واشنطن
علماء العراق: من تطاول على المرجعية الدينية “نكرة” يهدف الى تفرقة المجتمع
الداخلية تعلن اعتقال ثلاثة إرهابيين في كركوك
شمخاني: امريكا اهدت الارهاب التكفيري اكبر هدية بأغتيال قادة الانتصار قادة الانتصار
الولائي للسيستاني: نحن ابناؤك وانت رمز العراق وابو الحشد
الولائي يغرد بشأن اختبارات الدفاعت الجوية في السفارة الامريكية
النائب الخزعلي: صحيفة الشرق الاوسط ما هي الا أدة بيد الجهلة
الولائي: تجاوز الطيران التركي على سيادة بلدنا العراق يعد قتلاً من جديد لارواح شهدائنا
النائب الخزعلي: على الحكومة الاتحادية السيطرة على المنافذ في الاقليم وفرض هيبة الدولة
القوات الأمريكية تهرب عشرات الصهاريج والناقلات الى العراق
النائب الخزعلي يوجه رسالة للكاظمي: سأسمي لك الفاسدين واكشف عن الفوضى في المنافذ
الولائي في ذكرى تأسيس الحشد: ونحن على العهد لا نحيد حتى نرث الارض كما وعدنا الله تعالى
مؤسسة الشهداء تقر بصرف رواتب لارهابيين على انهم ضحايا الارهاب
وكالة الاستخبارات تلقي القبض على خمسة إرهابيين في كركوك
الاستخبارات العسكرية تلقي القبض على اثنين من الارهابيين في الموصل
الشيخ الخزعلي: موقف المرجعية وفصائل المقاومة وإيران أدت الى تأسيس الحشد وتحقيق النصر
النائب الخزعلي: على الحكومة أجراء انتخابات مبكرة والتعامل بعقلية رجال دولة في ظل الاحداث الجارية
هذه الرسالة التي وجهها النائب فالح الخزعلي للمفاوض العراقي مع الامريكان
النائب الخزعلي يقدم شكره لاحدى القنوات الداعمة للحشد التي تخلد بطولات المجاهدين
النائب عالية نصيف تطالب بعرض مخرجات الحوار العراقي الأميركي على الشعب
الحرس الثوري يجري مناورات بحرية في مياه الخليج العربي
منظمة الصحة العالمية في العراق تصدر توضيحا بشأن فيروس كورونا

السيد نصر الله يطالب حركة الجهاد الاسلامي الفلسطينية بمتابعة طريق القائد "شلح"

بواسطة | عدد القراءات : 60
السيد نصر الله يطالب حركة الجهاد الاسلامي الفلسطينية بمتابعة طريق القائد "شلح"

 .

طالب الامين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله ، مساء اليوم الثلاثاء، حركة الجهاد الاسلامي بمتابعة طريق الراحل رمضان عبد الله شلح، الأمين العام السابق لحركة الجهاد الاسلامي.

وأكد السيد نصر الله أن الحديث عن استقالة الحكومة لا أساس له ويندرج في إطار الشائعات ولم نناقش أي شيء من هذا على الإطلاق، ورأى أن مصلحة لبنان استمرار الحكومة وبذل ما أمكن من الجهود لأن الوضع الحالي لا يتحمل أي تغييرات على هذا المستوى، كما اعتبر أن أي خطوات للتقارب والتهدئة بين القوى السياسية المختلفة يجب تشجيعها وإخراجها من البازار السياسي.

وفي كلمة متلفزة له حول آخر المستجدات السياسية اللبنانية وأبرز التطورات استهلها سماحته بتقديم التعازي بذكرى رحيل الإمام الصادق عليه السلام، كما تقدّم بالتعزية بالراحل رمضان عبد الله شلح، الأمين العام السابق لحركة الجهاد الاسلامي، والذي كان قائدا حكيما وكبيرا ومجاهدا وأخا وصديقا، منوها إلى الفقد الشخصي والعلاقة القديمة التي تجمعه بالراحل، مشيرا إلى معرفته به عن قرب.

ولفت نصر الله إلى أن الدكتور شلح كان مخلصا مع الله ومخلصا وصادقا مع القضية الفلسطينية، وأولويته المطلقة كان الجهاد للوصول إلى الأهداف، وكان شخصية فكرية لها اهتمامات واسعة، وكان حريصا على العلاقة بين الفصائل وعلى الوحدة الفلسطينية، كما أن اهتماماته وعواطفه لم تقف عند حدود فلسطين، بل امتدت إلى الأمة الاسلامية للتقريب بينها.

وأشار إلى أن الراحل شلّح استطاع تطوير حركة الجهاد الاسلامي بعد استشهاد الشهيد فتحي الشقاقي، متحدثا عن الجانب العاطفي عنده، حيث كان محبا لشعبه ويفرح لفرحهم ويحزن لحزنهم ويتألم لألمهم.

كما طالب نصر الله حركة الجهاد الاسلامي بمتابعة طريق هذا القائد، لا سيما في هذه المرحلة التي تتطلب حضور الدكتور رمضان.

نصر الله توقف عند فقدان الأخ الحاج أبو علي فرحات، الذي ينتمي إلى الجيل المؤسس في حزب الله والمقاومة الاسلامية في لبنان، الجيل الذي حمل الراية منذ الاجتياح الاسرائيلي عام 1982، وهو الجيل الذي أعطى كل شيء لهذه المسيرة.

وقدّم السيد نصر الله العزاء بالراحل، متحدثا عن سيرته التي كانت منذ بداية عمله ومشاركاته المتنوعة في مختلف الحروب التي خاضتها المقاومة ضد العدو الصهيوني، إضافة إلى حضوره المميز في سوريا، لا سيما في معركة تحرير حلب حيث كان له حضورا مميزا.

وأشار نصر الله إلى معرفته الشخصية بالراحل أبو علي فرحات، بإيمانه وتدينه وأخلاقه وتواضعه الشديد وهدوئه، ووصفه بالصبور والحليم وخفيف الظل، الذي لا يطلب شيئا على الاطلاق، وكان دائما في موقع من يعطي ولا يمن على أهل المقاومة ولا على ربه ولا على شعبه أنه قدّم وأعطى لهذه المسيرة.

ولفت إلى أن أبو علي فرحات هو من القادة القدوة والأسوة في الحياة العملية والشخصية، وبقي شخصا بعيدا عن الأضواء، ويُعرفون بعد أن يرتحلوا عن هذه الدنيا.

 السيد نصر الله لفت إلى أن تحميل حراك 17 تشرين شعارات نزع سلاح المقاومة هو ظلم لهذا الحراك، ورأى أن المطالبة بالحقوق والقضايا المحقة هو أمر مقبول ومحق لكن تحميل الحراك مطلب 1559 هو أمر سلبي وخطأ، وأضاف "يجب الفصل بين المطالب المحقة وشعارات نزع سلاح المقاومة".

الأمين العام لحزب الله أشار إلى أن الأحزاب التي تقف خلف التظاهرة ضد سلاح المقاومة في 6 حزيران معروفة للجميع، معتبرا أن الطريقة التي تتبعها بعض القوى السياسية بهدف نزع سلاح المقاومة لن تجدي نفعاً بل عليها أن تقدم البديل، وأضاف "سلاح المقاومة بالنسبة لبيئة المقاومة هو جزء من ثقافة وعقيدة استراتيجية وأعمق بكثير مما يطرحه البعض".

وتابع قائلا "سلاح المقاومة بالنسبة لبيئة المقاومة هو جزء من ثقافة وعقيدة استراتيجية وأعمق بكثير مما يطرحه البعض".

نصر الله تطرّق إلى الأحداث الأخيرة التي حصلت في الشارع، مشيرا إلى أنه من الأمور التي حذرنا منها خلال الاحتجاجات التصادم مع الجيش والشتم وقطع الطرقات، واعتبر أن قطع الطرقات يبعد المواطنين عن "الثوار" او "المنتفضين".

ولفت إلى أن في لبنان هناك حالة تفلت وانحطاط أخلاقي على مواقع التواصل الاجتماعي وهناك صعوبة في الضبط الكامل والشامل، مؤكدا أن مسؤولية كل القوى السياسية والدينية عدم السماح بذهاب بلدنا إلى الفوضى والفتنة المذهبية أو السياسية.

وأضاف "طالما هناك انحطاط أخلاقي واسفاف وتسيب إعلامي واختراقات يجب التعاطي بمسؤولية".

الأمين العام لحزب الله رأى أن البناء على حادثة فردية لشتم الرموز الدينية لاستهداف الآخرين جريمة بحق أنفسنا قبل غيرنا، وأى أنه من الواجب رفع الصوت في هذا الإطار، مشيرا إلى أن الذي يرقى إلى مستوى الخيانة الأخلاقية هو تورط قيادات سياسية ودينية في التحريض المذهبي.

ورأى نصر الله أن التحريض هو أخطر بكثير من قضية الاعتداء على الأملاك العامة لأنه يستحضر فتنة، مؤكدا أن تحميل الشيعة والضاحية الجنوبية مسوؤلية اعمال العنف الاخيرة غير مقبول.

السيد نصر الله قال "من أجل منع الفتنة والصدام وعودة خطوط التماس سنفعل أي شيء"، مضيفا "إذا اقتضت الحاجة سننزل للشارع لمنع أي صدام أو فوضى"، وتابع قائلا "من أجل منع الفتنة والصدام وعودة خطوط التماس سنفعل أي شيء بما فيه نزول شبابنا إلى الشارع".

ولفت نصر الله إلى أن حميل حزب الله وحركة أمل مسؤولية الأفعال الفردية للبعض في بيئتهما هو تجنٍ، وأن توجيه الاتهامات إلى حزب الله وحركة أمل بلغ مستوى من العبث والانحطاط والدناءة.

ودعا إلى الهدوء وإزالة الاحتقان وضبط الإعلام، ومسؤولية القيادات الدينية والسياسية والقضاء وكل النخب والأفراد في مجتمعنا هي في تحمل هذه المسؤولية.

السيد نصر الله تحدث عن الشأن الاقتصادي وهبوط قيمة العملة الوطنية وانعكاسات ذلك على مختلف قطاعات الحياة، مشيرا إلى أن ارتفاع الاسعار تحد لا يمكن التعايش معه.

ولفت إلى ان الطلب على الدولار سببه كثرة الطلب وقلة العرض، مشيرا إلى أن الأمريكيين يمنعون إرسال الدولار إلى لبنانن كما انهم يمارسون ضغوطا على مصرف لبنان لعدم ضخ الدولار في السوق.

وقال أن الإدارة الأمريكية أي وزارة الخزانة ووزارة الخارجية والسفارة الأمريكية في لبنان تمنع وصول الدولار إلى البلد بزعم أن حزب الله يجمع هذه العملة ويرسلها إلى سوريا.

وطالب الأجهزة الأمنية بالتحقيق مع الجهات التي جمعت الدولار وأخرجته من البلادن لافتا إلى ان أحد المصارف قام بشراء عشرات الملايين من الدولارات وإخراجها وهو محمي من قوى سياسية، كما ان تقارير تحدثت عن إخراج البنوك لمبلغ 20 مليار دولار عام 2019 من لبنان إلى الخارج وهي موجودة وفق بيانات ومحاضر رسمية، وهذه الاموال لم يخرجها حزب الله ولم تذهب إلى سوريا أو إلى إيران.

وخلص إلى ان هناك من يدير هذه العملية من أجل أن ينخفض سعر العملة وترتفع الأسعار ويذهب البلد إلى الانهيارن وهذا يدقعنا لضرورة أن نعرف من يقوم بهذه الأعمال لاذلال اللبنانيين لمعرفة كيف سنتعاطى معه.