آخر الأخبار
الأكثر شعبية
بيان.. ردا على القصف الأمريكي لقطعات كتائب سيد الشهداء على الحدود السورية
بيان.. ردا على القصف الأمريكي لقطعات كتائب سيد الشهداء على الحدود السورية
قادة كتائب سيد الشهداء يلبون نداء المرجعية ويقدمون من خلال حملة لأجلكم المساعدات للنازحين
الموسوي للعبادي: ما يقدم لابناء الحشد الشعبي لا يتناسب مع تضحياتهم الجسام
الأمين العام لكتائب سيد الشهداء يجدد العهد والثبات بعد استشهاد نجل شقيقه منتظر الولائي بالقصف الأمريكي
كتائب سيد الشهداء تدعو الى حرمان الأمريكانِ مِنْ اِستثمارِ الحدودِ العراقية السورية وتؤكد على ضرورة تأمينها
ماهي أهداف زيارة الجبير المفاجئة للعراق؟
القوات المشتركة تعلن تحرير قرية امام غربي
الولائي لوكالة "تسنيم": فصائل المقاومة تتجه لشن معركة باتجاه الحدود السورية
رئيس كتلة منتصرون: تحالف الفتح يضم فصائل الحشد وشخصيات سنية
العلاقات الخارجية النيابية: تبني "داعش" قصف الحشد لا يبرئ قوات التحالف
مسؤول تنظيمات بغداد يلتقي بعدد من شباب المقاوم المدني
السيد احمد الموسوي: حملة لإجلكم رسالة وطنية وتجربة انسانية
مكاتب محافظات كتائب سيد الشهداء تقدم التهاني والتبريكات للمعلم العراقي في ذكرى عيده السنوية
الحاج المهندس يقدم تعازي هيئة الحشد الشعبي لكتائب سيد الشهداء باستشهاد ثلة مجاهدة على الحدود مع سوريا
الموسوي: من الضروري ان يكون لدينا وزارة ترسم شكل وطبيعة الاقتصاد العراقي
النائب الخزعلي يدين حادثة الغدر في الحويجة ويطالب بتطهيرها من الخلايا النائمة
النائب الخزعلي يدعو لفرض هيبة الدولة في كردستان على خلفية حادثة الاعتداء على مواطنين بصريين
السيد احمد الموسوي: لا بد أولا من التأكيد على فرض سيادة المركز على السدود كافة
السيد احمد الموسوي: سنعمل من اجل الدولة الوطنية العادلة
الموسوي: تحالف الفتح يحصل على الرقم 109 بالانتخابات ومنتصرون هي بناء الدولة
الموسوي: كتله منتصرون هو الأقرب إلى هموم الناس ومعاناتهم
العثور على مقبرة جماعية تضم ضحايا مدنيين في أيمن الموصل
السيد نصر الله: قررنا الفصل بين الوزارة والنيابة على مستوى مسؤولي حزب الله لمدة ولاية كاملة
الحشد الشعبي يعثر على أسلحة وعجلات مفخخة بعملية تفتيش في أطراف الرياض في كركوك
الاستخبارات العسكرية تعتقل مطلوبين اثنين بتهمة الارهاب غربي بغداد
الجيش السوري يحبط محاولة تسلل مجموعة إرهابية من الأراضي اللبنانية
رئيس الهيئة: الفترة المقبلة ستشهد تطبيق قانون الحشد الشعبي على افراده
الحشد الشعبي يواصل تمشيط وتطهير منطقة السعدونية في الحويجة غرب كركوك
تقرير: نجاة داعشية فرنسية من حكم إعدام عراقي
الموسوي يطالب الحكومة باتخاذ موقف وطني للحد من الاستفزازات الأمريكية
الحاج ابو الاء: شهداؤنا شعارنا في طريق رضا الله
الموسوي: من الضروري ان يكون لدينا وزارة ترسم شكل وطبيعة الاقتصاد العراقي
النائب الخزعلي يدين حادثة الغدر في الحويجة ويطالب بتطهيرها من الخلايا النائمة
النائب الخزعلي يدعو لفرض هيبة الدولة في كردستان على خلفية حادثة الاعتداء على مواطنين بصريين
النائب الخزعلي يطالب المشاركين في مؤتمر الكويت الى الاسهام في اعمار البصرة
هروب جماعي لجماعة الرايات البيضاء من جبال الطوز إلى كردستان
الداخلية عن تدهور صحة زعيم داعش الارهابي البغدادي وإدخاله المشفى في سوريا
النائب الخزعلي يطالب العبادي باستكمال المشاريع المتوقفه لعوائل الشهداء
الحاج ابو الاء من أمام قبر الشهيد ابو علي النظيف: تبقى الدماء الزاكيات نورا يكشف مايحاولون محوه
السيد احمد الموسوي: لا بد أولا من التأكيد على فرض سيادة المركز على السدود كافة
النائب الخزعلي يحمل مجلس الوزراء مسؤولية تأخير المصادقة على هيكلية الحشد الشعبي
تحالف الفتح في كربلاء يعقد اجتماعا لمناقشة الاستعدادات للإنتخابات المقبلة
الحشد الشعبي يصد هجوما لداعش الارهابي قرب قضاء الحويجة
انطلاق عملية عسكرية لملاحقة خلايا داعش شرقي ديالى

عماد مغنية... روح المقاومة وصانع زمانها!

بواسطة | عدد القراءات : 324
عماد مغنية... روح المقاومة وصانع زمانها!

عماد مغنية، شخصية لم يستطع أحدٌ حصر سيرتها أو وضع صفاتها في سياقٍ واحد. فكل من أراد الحديث عنها، تناول جزءاً منها أو بُعداً لها، وهو ما يُبرِّر الكم الهائل من الإهتمام الإعلامي الذي لو جُمع لشكَّل بحد ذاته موسوعةً عنوانها "عماد مغنية". من 2008 حتى 2018، عشر سنواتٍ مرّت، لنكتشف يوماً بعد يوم أن الحكايا حول سيرة الحاج رضوان ما زالت في بداياتها. ولنكتشف أيضاً أننا نعيش في مرحلةٍ احتجناها لنفهم بعضاً من أبعاد عقله الألمعي! هي الحقيقة التي نراها عندما نتحدث عن رجلٍ حكايته طويلة، أطول من عمره وأفعاله وإنجازاته.

نعيش اليوم عصر "ما بعد عماد مغنية"، الشهيد الذي لم يمت. حيث تَحضُر بصماته في صراعٍ ما يزال مُستمراً أُضيف الى عمره عشر سنواتٍ بعد الإغتيال. لكن معادلات الصراع ما تزال تُحاكي نِتاج عقله الألمعي. تحويل نقاط قوة العدو الى ضعف. هكذا اختصر الحاج رضوان استراتيجية حزب الله التي باتت نفسها استراتيجية محور المقاومة. المحور الذي أسس "الحاج رضوان" أرضيته الحالية منذ تلك السنوات حيث كان يستشرف مُستقبلاً مُشرقاً ستكون فيه "إسرائيل" في حالة الزوال الذاتي أمام واقعٍ جيو عسكري وجيو سياسيٍ جديد. في تلك السنوات الماضية، أصر عماد مغنية على تحويل نقاط قوة جيش العدو الإسرائيلي الى فرصة لحزب الله وبالنتيجة لمحور المقاومة. وبحسب رأيه، يكفي القضاء على ما تمتلكه "تل أبيب" من معادلاتٍ ساهمت في جعلها تُدير الصراع. بدأ التركيز حينها على معادلتين أساسيتين. معادلة التميُّز العسكري الجوي والبحري، ومعادلة التفوق الأمني. ويكفي أن يتم تعطيل مفعول هذه المعادلات، ليُصبح حزب الله سيِّد أي حرب أو مواجهة أو معركة.

عودة سريعة للتاريخ وباختصار نجد أنه حتى العام 1992 كان حزب الله في مرحلة التموضع. مرحلةٌ استجمع فيها الحزب كل ما يحتاجه للانطلاق نحو ترسيخ واقع المقاومة. بعد ذلك وحتى العام 1999، عاش حزب الله مرحلة صياغة البنية العسكرية والأمنية.

على الصعيد الأمني، أسَّس عماد مغنية منظومة الحزب الخفية، في محاولةٍ للتغلُّب على تفوق "تل أبيب" الأمني والاستخباراتي. وعلى الصعيد العسكري، أدار التأسيس لبنية عسكرية قادرة على صنع المعادلات وتحقيق توازن الردع ليس فقط على الصعيد البري، بل على الصعيدين الجوي والبحري. وكان من ضمن ذلك الاستحواذ على القدرات العسكرية التي تُمكِّن المقاومة من القضاء على فعالية سلاح الجو وسلاح البحر.

الشهيد القائد الحاج عماد مغنية

خرج حزب الله عام 2000 ليقطف نتائج المعادلات التي صاغها عماد مغنية ويصنع أول تحولٍ في تاريخ الصراع العربي - الإسرائيلي والذي ساهم في تغيير عقلية الجميع تجاه قدرات جيش العدو الإسرائيلي وأعاد إحياء روح المقاومة الفلسطينية حتى على الصعيد الرسمي حينها. تطوَّرت قدرات حزب الله تماشياً مع ما وضعه عماد مغنية. عام 2006 رسَّخ الحزب بإنتصاره معادلات جديدة في الصراع وأثبت جدواها لتدخُل حيِّز الإستخدام من قِبل محور المقاومة. وعبر صناعة تحولٍ جديدٍ أدخل جيش العدو الإسرائيلي في نفق فعالية سلاح البحر بعد استهداف البارجة الحربية ساعر.

قليلون هم من التفتوا لخطورة ما حصل لقدرات جيش العدو الإسرائيلي حينها وركزوا على المناحي العسكرية البرية لانتصار عام 2006. هو النجاح الاستراتيجي لحزب الله في إدارة القوة. لكن "تل أبيب" عاشت ومنذ ذلك الوقت، مرحلة إعادة دراسة فعالية سلاح البحر، وقامت بخطواتٍ عملية في هذا الشأن يعرفها المراقبون استهدفت تطوير الوحدة البحرية الإسرائيلية الخاصة.

في المرحلة الحالية، يقطف محور المقاومة، معادلات الحاج رضوان في ساحات الصراع. كان آخرها ما شهدته السماء السورية منذ أيام. معادلاتٌ لم تخرج عن منهج عماد مغنية الاستراتيجي. بل ما تزال داخل سياقه وستبقى. فقد أسس الحاج رضوان، مدرسة قادرة على الحياة والاستمرار. اعتمد في منهجه العملي فهم المطلوب والقيام بما يلزم، من خلال القراءة بوضوح، وتحديد الهدف بدقة، ثم الإيمان بالقدرة على تحقيقه والعمل على ذلك. هي المنهجية التي أدار بها عماد مغنية كل محطاته القيادية بما فيها حزب الله.

اليوم، نعيش مرارة الذكرى والاغتيال. ونعيش مع ذلك مرارة الإعلان عن شخصيةٍ أقل ما يمكن أن تتصف به هو أنها "أسطورة". شخصية ظُلمت في الحياة وبعد الشهادة. فحكاية عماد مغنية كانت أطول من عمره، وهي تحتاج لأكثر من ذلك لتُروى. ويزال الكثير من المجهول سِمة هذه الشخصية الألمعية. لكن المعلوم أن بعضاً من الواجب تجاه عماد مغنية هو أن نؤمن بأن معرفته باتت بحد ذاتها ضرورة لما لها من أثرٍ على الأمة. 

اليوم تحتفظ بعبقه كل الساحات والميادين. وتُقام له احتفالات الذكرى لتستلهم منه. هو من لم تستطع أي جغرافيا أن تختصر حجمه، فكان قائداً وشهيداً بحجم الأمة. هو من لم يكن عابراً في زمن المقاومة فقط، بل هو من صنع زمانها.