آخر الأخبار
الأكثر شعبية
الحاج ابو الاء: لقد تجاوزنا كل الطائفية ولكننا لن نتجاوز الارهاب وسنحاربه اينما حل وحيثما نكون
النائب الخزعلي: استحقاقات الحشد بذمة الحكومة
السيد نصر الله: المقاومة جاءت بعظيم التضحيات الجسام ولا يمكن ان نتخلى عنها وهي تعني كرامتنا وعزتنا
الحاج ابو الاء: من أولويات تحالف الفتح هو القضاء على مثلث الإرهاب
السيد احمد الموسوي: الحشد ليس يتيماً مُنكسر الظهر
الأمن والدفاع النيابية تحذر من انهيار امني في كركوك
الحاج ابو الاء: مشاركتنا في قائمة الفتح ضمن كتلة منتصرون جاء وفق مطلب جماهيري للدفاع عن الحقوق المسلوبة
السيد احمد الموسوي: مثلما قضينا على خرافة داعش في العراق سنقضي على خرافة اردوغان وقواته
كلمة الامين العام لكتائب سيد الشهداء مباركا لتحالف الفتح الفوز بالانتخابات ٢٠١٨
الموسوي للحكومة: هل جزاء من أفنا عمره ودمه بعدم مساواته بالحقوق مع الاجهزة الامنية
السيد احمد الموسوي ردا على زيارة الوفد السعودي: ليس من حق الدولة ان تدوس على كرامة الشعب العراقي
الموسوي يهنئ ترشح الشيخ احمد صلال بالتسلسل 2 في قائمة الفتح 109
السيد احمد الموسوي: علينا ان نجمع كل الأدلة التي تدين آل سعود بالارهاب
بالصور: الحاج الولائي يستقبل تهاني وجهاء الموصل بعد تحريرهم من داعش الارهابي
النائب الخزعلي: قرار العبادي بمساواة رواتب الحشد مع القوات الأمنية انصاف رمزي لتضحياتهم الجسيمة

عماد مغنية... روح المقاومة وصانع زمانها!

بواسطة | عدد القراءات : 1125
عماد مغنية... روح المقاومة وصانع زمانها!

عماد مغنية، شخصية لم يستطع أحدٌ حصر سيرتها أو وضع صفاتها في سياقٍ واحد. فكل من أراد الحديث عنها، تناول جزءاً منها أو بُعداً لها، وهو ما يُبرِّر الكم الهائل من الإهتمام الإعلامي الذي لو جُمع لشكَّل بحد ذاته موسوعةً عنوانها "عماد مغنية". من 2008 حتى 2018، عشر سنواتٍ مرّت، لنكتشف يوماً بعد يوم أن الحكايا حول سيرة الحاج رضوان ما زالت في بداياتها. ولنكتشف أيضاً أننا نعيش في مرحلةٍ احتجناها لنفهم بعضاً من أبعاد عقله الألمعي! هي الحقيقة التي نراها عندما نتحدث عن رجلٍ حكايته طويلة، أطول من عمره وأفعاله وإنجازاته.

نعيش اليوم عصر "ما بعد عماد مغنية"، الشهيد الذي لم يمت. حيث تَحضُر بصماته في صراعٍ ما يزال مُستمراً أُضيف الى عمره عشر سنواتٍ بعد الإغتيال. لكن معادلات الصراع ما تزال تُحاكي نِتاج عقله الألمعي. تحويل نقاط قوة العدو الى ضعف. هكذا اختصر الحاج رضوان استراتيجية حزب الله التي باتت نفسها استراتيجية محور المقاومة. المحور الذي أسس "الحاج رضوان" أرضيته الحالية منذ تلك السنوات حيث كان يستشرف مُستقبلاً مُشرقاً ستكون فيه "إسرائيل" في حالة الزوال الذاتي أمام واقعٍ جيو عسكري وجيو سياسيٍ جديد. في تلك السنوات الماضية، أصر عماد مغنية على تحويل نقاط قوة جيش العدو الإسرائيلي الى فرصة لحزب الله وبالنتيجة لمحور المقاومة. وبحسب رأيه، يكفي القضاء على ما تمتلكه "تل أبيب" من معادلاتٍ ساهمت في جعلها تُدير الصراع. بدأ التركيز حينها على معادلتين أساسيتين. معادلة التميُّز العسكري الجوي والبحري، ومعادلة التفوق الأمني. ويكفي أن يتم تعطيل مفعول هذه المعادلات، ليُصبح حزب الله سيِّد أي حرب أو مواجهة أو معركة.

عودة سريعة للتاريخ وباختصار نجد أنه حتى العام 1992 كان حزب الله في مرحلة التموضع. مرحلةٌ استجمع فيها الحزب كل ما يحتاجه للانطلاق نحو ترسيخ واقع المقاومة. بعد ذلك وحتى العام 1999، عاش حزب الله مرحلة صياغة البنية العسكرية والأمنية.

على الصعيد الأمني، أسَّس عماد مغنية منظومة الحزب الخفية، في محاولةٍ للتغلُّب على تفوق "تل أبيب" الأمني والاستخباراتي. وعلى الصعيد العسكري، أدار التأسيس لبنية عسكرية قادرة على صنع المعادلات وتحقيق توازن الردع ليس فقط على الصعيد البري، بل على الصعيدين الجوي والبحري. وكان من ضمن ذلك الاستحواذ على القدرات العسكرية التي تُمكِّن المقاومة من القضاء على فعالية سلاح الجو وسلاح البحر.

الشهيد القائد الحاج عماد مغنية

خرج حزب الله عام 2000 ليقطف نتائج المعادلات التي صاغها عماد مغنية ويصنع أول تحولٍ في تاريخ الصراع العربي - الإسرائيلي والذي ساهم في تغيير عقلية الجميع تجاه قدرات جيش العدو الإسرائيلي وأعاد إحياء روح المقاومة الفلسطينية حتى على الصعيد الرسمي حينها. تطوَّرت قدرات حزب الله تماشياً مع ما وضعه عماد مغنية. عام 2006 رسَّخ الحزب بإنتصاره معادلات جديدة في الصراع وأثبت جدواها لتدخُل حيِّز الإستخدام من قِبل محور المقاومة. وعبر صناعة تحولٍ جديدٍ أدخل جيش العدو الإسرائيلي في نفق فعالية سلاح البحر بعد استهداف البارجة الحربية ساعر.

قليلون هم من التفتوا لخطورة ما حصل لقدرات جيش العدو الإسرائيلي حينها وركزوا على المناحي العسكرية البرية لانتصار عام 2006. هو النجاح الاستراتيجي لحزب الله في إدارة القوة. لكن "تل أبيب" عاشت ومنذ ذلك الوقت، مرحلة إعادة دراسة فعالية سلاح البحر، وقامت بخطواتٍ عملية في هذا الشأن يعرفها المراقبون استهدفت تطوير الوحدة البحرية الإسرائيلية الخاصة.

في المرحلة الحالية، يقطف محور المقاومة، معادلات الحاج رضوان في ساحات الصراع. كان آخرها ما شهدته السماء السورية منذ أيام. معادلاتٌ لم تخرج عن منهج عماد مغنية الاستراتيجي. بل ما تزال داخل سياقه وستبقى. فقد أسس الحاج رضوان، مدرسة قادرة على الحياة والاستمرار. اعتمد في منهجه العملي فهم المطلوب والقيام بما يلزم، من خلال القراءة بوضوح، وتحديد الهدف بدقة، ثم الإيمان بالقدرة على تحقيقه والعمل على ذلك. هي المنهجية التي أدار بها عماد مغنية كل محطاته القيادية بما فيها حزب الله.

اليوم، نعيش مرارة الذكرى والاغتيال. ونعيش مع ذلك مرارة الإعلان عن شخصيةٍ أقل ما يمكن أن تتصف به هو أنها "أسطورة". شخصية ظُلمت في الحياة وبعد الشهادة. فحكاية عماد مغنية كانت أطول من عمره، وهي تحتاج لأكثر من ذلك لتُروى. ويزال الكثير من المجهول سِمة هذه الشخصية الألمعية. لكن المعلوم أن بعضاً من الواجب تجاه عماد مغنية هو أن نؤمن بأن معرفته باتت بحد ذاتها ضرورة لما لها من أثرٍ على الأمة. 

اليوم تحتفظ بعبقه كل الساحات والميادين. وتُقام له احتفالات الذكرى لتستلهم منه. هو من لم تستطع أي جغرافيا أن تختصر حجمه، فكان قائداً وشهيداً بحجم الأمة. هو من لم يكن عابراً في زمن المقاومة فقط، بل هو من صنع زمانها.