آخر الأخبار
الأكثر شعبية
الحشد الشعبي يقتل انتحاري بعملية استباقية جنوب صلاح الدين
الولائي يؤكد عدم تعرضه لقصف أمريكي: نعتقد ان الشرف العظيم في الشهادة على يد أشر خلقه
النائب الخزعلي يهنئ الأمة الاسلامية بذكرى ولادة الامام الحجة (عج)
هيئة الحشد تصدر بيانا باستشهاد مدير مديرية العلاقات ومسؤول التشريفات وزوجته اثناء تأديتهما الواجب
النائب الخزعلي يعزي بوفاة الكابتن ناظم شاكر أثر اصابته بكورونا
مقتل ثلاثة دواعش بقصف جوي على الحدود بين ديالى وصلاح الدين
القبض على ارهابيين مشتركين بمجزرة سبايكر في صلاح الدين
مصدر: اميركا امتنعت عن استهداف قيادات ارهابية بداعش جنوبي الفلوجة
النائب الخزعلي يشدد على ضرورة اخراج القوات الاجنبية الامريكية والتركية والتسلح بالدفاعات الجوية
الولائي يؤكد: لطالما تراجعت عن تنفيذ عمليات كبيرة ضد المحتل لوجود مدنيين
الحاج ابو الاء الولائي يجدد العهد بالثبات على نهج الامام الحجة "عج" وهو نهج المقاومة
الحاج ابو الاء الولائي يغرد بعد مرور مائة يوم على شهادة القائدين المهندس وسليماني
النائب الخزعلي يؤكد سعيه في ادراج المفسوخة عقودهم من الحشد من نيل حقوقهم
النجباء: الحوار مع أمريكا “مسرحية” لشرعنة وجود القوات الامريكية في العراق
الحشد الشعبي يحبط تسللا لداعش شرق صلاح الدين
فالح الفياض على قائمة الارهاب
النائب الخزعلي: الحكومة الاتحادية تقفز على قوانين العدالة الانتقالية وتجتهد بقراراتها
النائب الخزعلي: الحكومة اهملت البصرة وعلى اللجنة المالية تحقيق مطالب المحافظة بالموازنة
مصدر مطلع: القوات التركية أنشأت قاعدة عسكرية جديدة في دهوك
شباب ثورة البحرين: العقوبات الامريكية على الفياض اعتداء على سيادة العراق وأمنه القوميّ
بعد الفياض.. الخزانة الأميركية تفرض عقوبات على رئيس أركان الحشد الشعبي
مساعد العميد قاآني قائد الحرس الثوري الايراني : سنواصل دعم أحرار العالم
مصدر أمني يحذر من تحليق أمريكي مكثف في صحراء الانبار باتجاه العمق السوري
عمليات البصرة توجز ما تحقق في الصفحة الثالثة من المرحلة الأولى لعمليات الوعد الصادق
النائب الخزعلي يعزي باستشهاد الحاج ايو يتيم القطراني اثناء تأديته الواجب
أمّ الإرهاب أمريكا تُصنّف حركات المقاومة بالإرهاب واليمنيون يتوعّدون بالردّ
الحشد الشعبي في ديالى يعلن نتائج عملية حاوي العظيم
الفياض: لا استقرار في البلاد من دون إخراج القوات الأجنبية من العراق
بعملية استباقية أمنية: القبض على داعشيين شرقي الفلوجة
الحشد والجيش يشرعان بعملية أمنية لتفتيش عدة مناطق في الأنبار
هيئة الحشد تصدر بيانا باستشهاد مدير مديرية العلاقات ومسؤول التشريفات وزوجته اثناء تأديتهما الواجب
فالح الفياض على قائمة الارهاب
النائب الخزعلي: الحكومة الاتحادية تقفز على قوانين العدالة الانتقالية وتجتهد بقراراتها
الكتائب: ماصدر من تحالف القوى يعد تدخلا في عمل الحكومة لاسباب طائفية
النائب الخزعلي: نرفض صمت القيادات السياسية من كل وجود أجنبي في ارض العراق
الولائي يبارك للفياض تتويج اعماله المشرفة بوضعه على قائمة الخزانة الامريكية
النائب الخزعلي: الامريكان كلهم واحد فلا فرق بين جمهوري كان ام ديمقراطي.. إنهم يتسابقون لقتلنا
النائب الخزعلي يكشف عن وجود أكبر صفقة فساد لبيع السكراب من قبل وزارة الصناعة
الولائي: سنبصم جميعاً بأجسادنا يومَ الثالث من هذا العام في ساحةِ التحرير لنصرة الشهداء القادة
الجهاد الاسلامي الفلسطينية: دور الشهيد سليماني جسد موقف إيران الثابت تجاه فلسطين
كتائب حزب الله العراق تدين القصف العشوائي لثكنة السفارة الامريكية
النائب الخزعلي: الحكومة اهملت البصرة وعلى اللجنة المالية تحقيق مطالب المحافظة بالموازنة
تنسيقية المقاومة العراقية تؤكد على خلط الاوراق بقصف السفارة لصالح بقاء الوجود الامريكي
بالصور: حضور وفد مكتب بابل للحفل التأبيني الذي أقامته هيئة الحشد بذكرى استشهاد قادة النصر
الحشد الشعبي ينفذ عملية استباقية مشتركة بعمق الصحراء وصولا للحدود العراقية السعودية

أميركا تقترب من الانهيار يوما بعد آخر!

بواسطة | عدد القراءات : 583
أميركا تقترب من الانهيار يوما بعد آخر!

عندما نقرأ في التاريخ عن امبراطوريات "سادت ثم بادت" وبعضها لم تكن تغيب عنها الشمس، وبعضها كان يقول الحاكم مخاطبا الغيمة أمطري اينما شئتِ فخراجك يصل الى خزانتنا، ونقارن بين اسباب انهيار هذه الامبراطوريات نصل الى سنن تاريخية هي السبب الرئيس في ذلك.

لا نريد الخوص في تفاصيل هذه السنن التاريخية، ولا نريد الخوض في التاريخ، بقدر ما يهمنا من تشبيه الحالة التي تمر بها أميركا باعتبارها اقوى امبراطورية في الوقت الحاضر، إن صح التعبير. فالولايات المتحدة تمر بنفس هذه السنن التاريخية مع فارق بسيط، ولعله بتأثير من عامل السرعة وسرعة الاتصالات والمواصلات، فقد كان عمر الامبراطوريات في غابر الزمن يصل الى القرون، ولكن في عصرنا هذا لا يصل الى القرون، بل الى العقود.

السنة التاريخية الاولى في انهيار الامبراطوريات، تتمثل في الطغيان والعدوان على الآخرين، في محاولة لبسط الهيمنة عليهم، وهذا يؤدي الى ازدياد الاعداء الذين يتربصون بنقاط الضعف، الى ان تؤدي تراكمها الى الانهيار.

ولما خلا الجو للولايات المتحدة بعد انهيار غريمها الاتحاد السوفيتي في 1990، أخذت تنادي بالقطب الواحد المسيطر على العالم، وتصاعدت عنجهيتها وغطرستها، لكن ومثلما هناك قانون في الفيزياء بأن الانبساط يؤدي الى تقليل الضغط الداخلي، فتوسع الولايات المتحدة سبب لها عجزا ماليا هو الاكبر في تاريخها، فبدأت الازمات المالية تعصف بالوضع الاقتصادي، فصحيح ان اميركا اغنى دولة، ولكنها في المقابل تتحمل أكبر الديون، والتي قد تصل الى اضعاف الناتج المحلي.

واذا تتبعنا الاوضاع على الساحة الدولية منذ أربعة عقود وحتى الآن، اي بالضبط منذ ان فقدت اميركا شرطيها في المنطقة المتمثل بنظام الشاهنشاه، وصعود دولة فتية مناهضة تماما للاستكبار العالمي، وتصورت اميركا بعنجهيتها أنها قادرة على القضاء على هذه الثورة الاسلامية، فحاكت ضدها مختلف المؤامرات، ولكن ما شاهدناه ومازلنا نشاهده، هو ازدياد الجمهورية الاسلامية الايرانية قوةً يوما بعد آخر، وفي المقابل تراجع اميركا المستمر. فكأن تلك المؤامرات والمضايقات والقيود والضغوط والحظر، كانت أشبه بتمارين رياضية وإن كانت شاقة وصعبة ولكنها عملت على فتل عضلات هذا الكيان الفتي، فأصبح أصلب عودا مما كان عليه قبل اربعة عقود.

وهناك منافسون آخرون لاميركا، وهم اقوياء، كروسيا والصين. وهنا لابد ان نذكّر بالرسالة التاريخية التي بعثها الامام الخميني (رض) الى غورباتشوف، أثناء انهيار الاتحاد السوفيتي، حذره فيها من مغبة التقرب من الغرب، وبعد تفكك الاتحاد السوفيتي، عادت الآن روسيا في ظل حكم فلاديمير بوتين، لاستعادة قوتها ولعب دور الغريم لأميركا، فأفشلت روسيا بالتعاون مع ايران وسوريا المؤامرة التي حيكت ضد البلد الاخير. وهذا التعاون طور العلاقات الايرانية الروسية الى مستوى استراتيجي فريد من نوعه.

ولا ينبغي ان ننسى المارد الصيني الناهض، الذي يحاول منافسة اميركا من باب الاقتصاد، حيث يتوقع الخبراء ان تصبح الصين القوة الاقتصادية الاولى في العالم في غضون بضعة سنوات. والآن ومع وجود الحرب التجارية الاميركية الصينية، والحظر المفروض على ايران وروسيا، فليس من المستبعد ان تشكل هذه الدول محورا قويا تجمع فيه قدراتها لمواجهة غطرسة اميركا التي باتت في أضعف حالاتها، خاصة مع وجود تخبطات ترامب وحماقاته.

إذن المسألة مسألة وقت ليس إلا، وسيشهد هذا الجيل او الجيل القادم انهيار اميركا، او اصابتها بضعف شديد، وقد تتفكك الى عدة دول، خاصة مع ضعف الشعور باللحمة الوطنية وتعدد الاثنيات العرقية والتوجهات السياسية المختلفة.