آخر الأخبار
الأكثر شعبية
كتائب حزب الله تتوعد أمريكا بـ"ثورة شعبية موحدة"
الحشد الشعبي يعلن استنفار قطاعاته من نينوى إلى النخيب
قائد حرس الثورة الإسلامي لـ أعداء إيران: سنضرب مصالحكم في المنطقة
جماعة علماء العراق: لن ننسى فضل الحشد الشعبي في النصر على داعش
الحشد الشعبي يحذر من تسلل داعش عن طريق “ربيعة” ويكشف مناطق تواجدهم
المطران عطا الله حنا: نرفض التطاول على مقام سماحة السيد وعلى حزب الله
قائد الحرس الثوري: سنقلب معادلة الحظر الاميركي
الولائي يؤكد عدم تعرضه لقصف أمريكي: نعتقد ان الشرف العظيم في الشهادة على يد أشر خلقه
وزير الدفاع: رئيس اركان الجيش سيدخل ابي صيدا على رأس قوة عسكرية غدا لإحتواء الأزمة
كتائب سيد الشهداء تدين العدوان الامريكي البربري على مقار الحشد الشعبي لواء 45
النائب الخزعلي يهنئ الأمة الاسلامية بذكرى ولادة الامام الحجة (عج)
الحرس الثوري الإيراني يؤكد استشهاد اللواء قاسم سليماني
النائب الخزعلي يعزي بوفاة الكابتن ناظم شاكر أثر اصابته بكورونا
مقتل ثلاثة دواعش بقصف جوي على الحدود بين ديالى وصلاح الدين
مصدر: اميركا امتنعت عن استهداف قيادات ارهابية بداعش جنوبي الفلوجة
مصدر نيابي: النائب الخزعلي طالب رئاسة مجلس النواب بإعلان اسماء النواب المتغيبين
الحرس الثوري : اميركا لم تحقق انتصارا في أي جبهة من الجبهات
أنصار الله: دول العدوان ضد اليمن تنخرط كليًا في المشروع الصهيوني
الحشد الشعبي يطيح بإحدى خلايا داعش النائمة في الأنبار
القوة الصاروخية اليمنية تقصف محطة توزيع أرامكو في جدة بصاروخ قدس2 المجنح
الحشد الشعبي سخّر 1500 منتسب وعشرات الآليات لتصريف مياه الأمطار في بغداد
القبض على متهم يدير صفحات افتراضية لاستهداف شخصيات قضائية وأمنية شرقي بغداد
النائب الخزعلي يعزي بوفاة الزهيري
وزير الدفاع يكشف عن وجود 2000 “داعشي” في شمال بابل والمناطق المحررة
الحشد يحرر مواطناً بعد ساعات من اختطاف داعش له في كركوك
الصقور تطيح بـ11 الف متهم بالإرهاب خلال 10 اشهر
شرطة المثنى: انخفاض معدل الجرائم والسطو المسلح في المحافظة
الحشد الشعبي يحبط تعرضا إرهابيا ويقتل داعشيا في صلاح الدين
بالوثيقة: النائب الخزعلي يستحصل موافقة توسعة المقاعد للدراسات العليا الاحتياط لقناة الشهداء
الحشد الشعبي يرفع 10 صواريخ “انفلاقية” شرق نينوى
النائب الخزعلي يؤكد سعيه في ادراج المفسوخة عقودهم من الحشد من نيل حقوقهم
بالوثائق: النائب الخزعلي يوجه سؤالا برلمانيا لرئيس الوزراء بشأن تصدير النفط للأردن
النائب الخزعلي: سياسة الاقتراض الهجينة تمثل الفشل في أدارة الدولة
مصدر نيابي: النائب الخزعلي طالب رئاسة مجلس النواب بإعلان اسماء النواب المتغيبين
عمليات البصرة تعتقل عشرات المطلوبين وتؤكد قرب استئناف "الوعد الصادق"
الشيخ الخزعلي: الجرائم التي نفذتها القوات الأمريكية من المفترض أن تطبق عليها القوانين العراقية
إيران: الدفاع عن قيم النبي الاكرم (ص) اولوية الشعوب المسلمة
هيئة الحشد الشعبي تصدر توضيحاً بشأن المفسوخة عقودهم من منتسبيها
اتحاد الإذاعات والتلفزيونات العراقية يستنكر الاستيلاء الأميركي على موقع قناة النجباء الفضائية
مستشار رئاسة مجلس الوزراء اليمني: الشهيد سليماني هو صدر الحركة الجهادية الميدانية
حركة النجباء: صوتنا الاعلامي المدوي اصابهم بسيل من الضربات واجهز على خططهم
النائب الخزعلي يؤكد رفضه لقانون العجز المالي بسبب المفسوخة عقودهم من الحشد
رئيس هيئة الحشد الشعبي يزور دمشق للقاء الأسد
المرجع النجفي ينتقذ إزدواجية فرنسا في دفاعها عن "الحرية" ويحذر من الإساءة للرسول ص
بالصور: اكساء وتذهيب مرقد ابي الفضل العباس (ع)

السيرة الذاتية للشهيد القائد ابو علي النظيف

بواسطة | عدد القراءات : 889
السيرة الذاتية للشهيد القائد ابو علي النظيف

ولد القائد ابوعلي النضيف في مدينة الصدر في ببغداد في بناريخ٦/٣/١٩٧٧ متزوج ولديه خمسة أولاد.

.شهدت حياة هذا القائد مسيرة متواصلة من الجهاد اليومي، اذ نشأ منذ نعومة اظفاره وهو يعمل

 في الجهاد الأدنى لمقاومة الحاجة الى القوت اليومي وشغف الحياة وصعوبتها، ومنذ سني حياته الأولى، وهو يكافح ضد الفقر والحاجة، اذكان يداوم في المدرسة صباحاً ويعمل مساًء، خصوصاً وانه يسكن

في منطقة الصدر الشعبية التي تضم الشرائح المسحوقة من الكادحين. ابتدأ العمل الجهادي المقاوم منذ البدايات الأولى لحياته، حيث تحدى القائد أبو علي النظيف النظام البعثي الصدامي البائد في مناسبة زيارة أربعينة سيد الشهداء الامام الحسين واخيه الامام العباس  عام 1993، وبينما كان طالباً في السادس العلمي واخذ يتسلل عبر طرقات البساتين والمزارع ليصل الى الضريح المقدس بعيدا عن اعين مخابرات وامن النظام الا انه تم اعتقاله وبقي رهن الاعتقال مدة اربع سنوات تعرض فيها الى شتى أنواع التعذيب. وبعد خروجه من الاعتقال فلم يمنعه الاضطهاد الذي عاناه من إكمال دراسته، إذ تخرج من الجامعة/قسم العلوم للحاسبات عام 1998. لقب القائد (أبوعلي النظيف)بناًءعلى شده حرصه ونزاهته واخلاصه في عمله الجهادي الدؤوب وكفاحه المستمر في مقارعة الظلم أينماكان وكيف ماكان. وبعدسقوط النظام البعثي البائد سجل أنتمائه إلىفصائل المقاومةالإسلاميةعام2003،قارع الاحتلال الأمريكي بشدة وكانت ابرز الأسماء التي يكّنى بها هي (جلال/أبو حمزة/فؤاد/ماجد/مخلص) واثناء عمله في كتا_ئب حب الله كان يطلق عليه (النظيف).

نتيجة تنفيذ ابو علي النظيف العديد من العمليات الجهادية والأمنية النوعية فقد استمرت قوات الاحتلال الأمريكي بمطاردته، مما اضطر إلى الهجرة الى طهران عام 2010 وبالأخص بعد عرض جائزة مالية لكل من يساهم في القبض عليه وبعد اصدار حكم المحكمة الامريكية عليه غيابيا بالإعدام والمطالبة به حيّاً أو ميتاً.

 وكان أبوعلي النظيف من القادة المؤسسين الأوائل لكتا ئب سيدالشهداء ،إذعمل مع الحاج أبو مصطفى الشيباني منذ عام 2012 على تأسيس كتائب سيد الشهداء، وكان من اول الملبيين لنداء الدفاع عن حرم السيدة زينب  في سوريا، وبالفعل التحق إلى سوريا عام 2012 ليشارك في غالبية المعارك الدائرة آنذاك تحت قياد كتائب سيد الشهداء  بوصفها اول تشكيل دخل الى سوريا للدفاع عن مرقد العقيلة زينب ولم يتوانا القائد المغوار  في الدفاع عن العراق وشعبه ففي عام٢٠١٤ كان في مقدمة المتصديين للدفاع عن العاصمة في حزام بغداد اذ التحق بتاريخ١/٢/٢٠١٤ للقتال ضد تنضيم داع  ش في مناطق إبراهيم بن علي، واستطاع بغيرته الوطنية وبسواعد الابطال وتوجيهات الأمين العام لكتائب سيد الشهداء القائد أبو الاء  الولائي  والنائب أحمد الموسوي ان يوقف استهداف ضريح الامامين الكاظميين،كما قاد العديد من صد التعرضات في مناطق شيخ عامر والزيدان وبنات الحسن واللطيفية والشاخات والضابطية. وبصدور فتوى الجهاد الكفائي للسيد السيستانيبتاريخ 2014/6/11 اثبت أبو علي النظيف وجوده وبسالته في قاطع عمليات كتائب سيد الشهداء ، اذ جاء التكليف له بتحرك نحو منطقة الشيخ عامر الواقعة في منطقة الكرمة التابعة لقضاء الفلوجة وقد حرر الكثير من هذه المناطق منها شيخ عامر ومنها هور الباشا.

وفضلا عن ذلك اتصف أبو علي النظيف بخبراته القتالية والميدانية والعسكرية الفذة، إذ عرض خبرته للقوات الامنية وكيفية استخدام طرق التخريب والاسناد والقنص، ويعد اول من صنع فكرة البراميل المفخخة،حيث كان يصنع هذه البراميل في الكرمة والفلوجة على الرغم من اعتراض العديد من الإخوة المجاهدين عن قيامه بهذا العمل الخطير، فماكان منه الا ان استمر في هذا العطاء والتضحية بانجاز العديد من هذه الضربات على تجمعات الدواعش بالشكل الذي أدى الى شل حركتهم. ولم يقف أبو علي النظيف عند هذا الحد فحسب، بل ابتكر الية جديدة لتطوير السلاح، وكان له الدور الاكبر في صناعة الصواريخ منها صاروخ اركان 1،كما كان يعمل بجميع الاختصاصات من ضمنها الاستطلاع، إذ عمل في الوقت ذاته كقائد ميداني يتابع كل العمليات العسكرية ضد داعش، مما احدث نقطة تحول في المعارك في سبع البور والضابطية وشيخ عامر فكانت كل الانتصارات المسجلة له دوراً بارزاً فيها بقيادة حكيمة ودراية بأن النصر يتحقق بالعمل الجهادي الخالص الى الله.

ونتيجة الرصد المعادي والاثر العميق الذي احدثه أبو علي النظيف في نفوس الدواعش فقد جاءت لحظات استشهاده بتاريخ 2014/7/27 المصادف 29 من شهر رمضان، فبينما كان برفقة الحاج ابو محمد اللبناني يستطلع ارض العدو في منطقة الضابطية، واثناء عودتهم الى جسرالشيخ عامر قرب منطقة سبع البور واثناء وقوفهم قرب الجسر يراقبون تحركات العدو فإذا بصاروخ داعشي "غادر" بقربهم يودي بحياتهما ويحقق امنيتهما بالتحاقهما بركب الشهداء والصديقين وامام سيد الشهداء الحسين ، فسلاماً عليك يوم ولدت يا أبا علي ويوم مت ويوم تبعث حيّاً.

 الشاعر مصطفى الياسري