آخر الأخبار
الأكثر شعبية
بيان: كتائب سيد الشهداء تدين اعدام ثلة من اتباع اهل البيت ع من قبل النظام السعودي
كتائب سيد الشهداء تصدر بيانا بشأن قرار عبد المهدي حول الحشد الشعبي
بيان: كتائب سيد الشهداء تستهجن القرار الامريكي بتصنيف الحرس الثوري على لائحة "الارهاب"
الولائي: الاصطفاف مع الحياد في ظل وجود قوات امريكية هو لمكاسب رخيصة
مكتب المثنى التنفيذي ومكتب منظمة بدر يبحثان دور مكاتب المقاومة الاسلامية في تقديم الخدمات
بالصور: استعراض كتائب سيد الشهداء في يوم القدس العالمي وسط بغداد
حركة سيد الشهداء في النجف الاشرف تشارك في احياء ذكرى رحيل الامام الخميني ( قده)
بالصور: زيارة الحاج ابو الاء الولائي الى مكتب بغداد التنفيذي لحركة سيد الشهداء واللقاء بكادره
يوم القدس وشعارات كوقع الصواريخ!
السيد احمد الموسوي يعزي باستشهاد ثلة من اتباع اهل البيت على يد النظام السعودي
النائب الخزعلي: طالبنا بتعويض أهالي قضاء الفاو في البصرة الذين تم مصادرة بساتينهم واراضيهم
شاهد الحقيقة .. هذا ما قاله الاعلامي الدكتور عبد الامير العبودي عن ملوية سامراء
النائب الخزعلي يطالب بمنح طلبة الثالث المتوسط 10 درجات
النائب الخزعلي يدعو كل المقاومين والاحرار للمشاركة الواسعة والفاعله في يوم القدس العالمي
الولائي: يوم القدس العالمي بوصلة عقائدية تذكر من غفل منهم بهدفنا الأسمى وقضيتنا الأكبر
الدفاع السورية تعلن قواعد اشتباك مع أي طيران يخترق أجواء البلاد
هذا ما قاله الحاج ابو الاء الولائي بحق رئيس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي
غداً الأحد .. اليمن تعلن إزاحة الستار عن 4 منظومات للدفاع الجوي
استخبارات الحشد: إحباط عملية هروب عنصر بداعش من العراق إلى سوريا
كتلة صادقون: منح الثقة لعلاوي مرهون بإخراج القوات الأمريكية
السند الوطني: الحشد الشعبي هو صمام الأمان للشعب ونقطة القوة التي تحفظ مستقبله
العثور على وكر لداعش في كركوك
القبض على 7 دواعش في ايسر الموصل
خلية الاعلام الأمني: قتل داعشيين بينهما انتحاري في بهرز
المقاومة الفلسطينية تدك مستعمرات غلاف غزة بالصواريخ
الداخلية: الاطاحة بسبعة دواعش في الموصل
الامام الخامنئي:الاعداء استخدموا “كورونا” كذريعة لمنع الانتخابات البرلمانية
كتائب المقاومة الفلسطينية تعلن تبنيها اشتباكا مسلحا مع قوات الاحتلال قرب "ايرز"
الحكيم يعلن دعم العراق لعودة المُفاوضات حول البرنامج النوويّ الإيرانيّ
الطالب الايراني المصاب بكورونا في النجف يدعو للشعب العراقي بالسلامة
أنصار الله: عملية "البنيان المصوص" جاءت بعد شن العدوان هجومًا على جبهة نهم
الإمام الخامنئي: صفقة القرن لن تتحقق أبداً
عشرات الإصابات جراء قمع الاحتلال تظاهرات رافضة لـ"صفقة القرن" في الضفة والقدس
الجيش السوري: استعادة معرة النعمان و28 بلدة من يد الإرهابيين
الحوثيون يستهدفون مواقع لـ”أرامكو” ومطارين وقاعدة عسكرية سعودية
السفير الايراني في العراق: الجمهورية تدعم السلام والصداقة بين الشعوب والحكومات في المنطقة
المرجعية الدينية العليا تدين اعتراف أمريكا بمدينة القدس عاصمة للكيان الاسرائيلي
الحرس الثوري الإيراني: صفقة القرن أحد الأخطاء الاستراتيجية التي لا يزال يرتكبها ترامب الأحمق
الحشد الشعبي يعلن تنفيذ عملية دهم وتفتيش لتأمين محيط تلعفر
الحشد الشعبي: نقف على أهبة الإستعداد للدفاع عن العراق
العراق يترأس الاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية العرب بشأن صفقة القرن
العراق يترأس الاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية العرب بشأن صفقة القرن
رئيس الأركان الايراني يحذّر من التزام الصمت تجاه "صفقة القرن"
علماء البحرين: للوقوف صفًّا واحدًا في وجه العدو الصهيوأمريكي
الحشد الشعبي يدك مفرزة داعشية شمال سامراء

’المهندس سليماني’.. وأربعينية الحساب المفتوح

بواسطة | عدد القراءات : 1
’المهندس سليماني’.. وأربعينية الحساب المفتوح

 تمر ذكرى أربعينية إستشهاد قائدي النصر، قائد فيلق القدس قاسم سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي ابو مهدي المهندس، تزامنا مع ذكرى انتصار الثورة الاسلامية في ايران، وهو تزامن له رمزية مكثفة الدلالة على ديمومة انتصار الدم على السيف، وليس كل دم، دم بطُهر دماء أصحاب الحسين الشهيد، وما اكثرهم على امتداد التاريخ، عندما تكون كل ايامه عاشوراء وكل ارضه كربلاء.

لا يُذكر إسم الشهيد القائد قاسم سليماني إلا ويُذكر إسم الشهيد القائد ابو مهدي المهندس، ولا يُذكر إسم المهندس الا ويُذكر إسم سليماني، إسمان إقترنا معا حتى باتا إسما واحدا هو "المهندس سليماني"، فلا اعراق ولا انساب ولا مناصب ولا قومية ولا تفاخر، كلها تتحول الى سراب في سراب عندما تحضر العقيدة، وأي عقيدة، عقيدة مستلهمة من شهيد وابن شهيد وابو شهداء.. شهيد كربلاء.

المهندس وسليماني، باتا رمزا للاخوة العراقية الايرانية والى الابد، الاخوة التي اغاظت تحالف الشؤم الامريكي الاسرائيلي السعودي واذنابهم من عصابات البعث والدواعش ومرتزقة السفارات، فكان استهدافها من اهم اهداف الجريمة النكراء الجبانة التي اقترفها العتل الزنيم ترامب، ظنا منهم انهم بذلك سيفرطون بعقد هذه الاخوة، ومكروا ومكر الله والله وخير الماكرين، فاذا بالاخوة التي اُريد الغدر بها، خرجت اكثر تلاحما وصلابة وعنفوانا بعد ان عمدتها دماء المهندس وسليماني، ولتبقى خالدة حتى يرث الله الارض من عليها.

في الايام الاولى التي اعقبت الجريمة الجبانة، ارتسمت ابتسامات صفراء على الوجوه الكالحة لرموز تحالف الطغيان والعدوان والحقد الامريكي الاسرائيلي السعودي، ظنا منها انها وجهت ضربة قاضية الى محور المقاومة، المحور الذي افشل مخططاتهم في فلسطين والعراق وسوريا واليمن ولبنان والمنطقة، ولكنها سرعان ما انحسرت وعاد الوجوم الى تلك الوجوه السوداء القبيحة، بعد ان دكت الصواريخ الايرانية هيبة امريكا ومرغتها بالتراب، ومازال حساب الانتقام مفتوحا على امتداد الجغرافيا والزمان، وبعد الصورة الملحمية التي رسمها الشعبان العراقي والايراني وهما يشيعان قائدي النصر، وبعد ان بات وجود القوات الامريكية المحتلة في العراق هدفا مشروعا لابناء العراق الذي اغتال الارعن ترامب رموزها بأجبن طريقة، فإما ان يُخرج ترامب المخبول قواته عموديا وإما ان يخرجها ابناء واخوة المهندس وسليماني افقيا، وهما خياران لاثالث لهما بعد ان صادق مجلس النواب العراقي على اخراج القوات الامريكية المحتلة، وبعد طلب الحكومة العراقية من امريكا رسميا ذلك.

مراسم احياء اربعينية قائدي النصر التي اقيمت في مختلف انحاء العالم كانت مناسبات لاعادة التذكير بحساب الانتقام المفتوح، ولا نعتقد ان من الحكمة ان يغمض الامريكيون اعينهم وهناك ثمن وثمن باهظ جدا لابد ان يدفعوه على ما اقترفه مجنونهم، فدماء القائد سليماني الذي نقل عنه رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض انه كان يتمنى أن تراق دماؤه على أرض المقدسات، ودماء القائد ابو مهدي المهندس الذي لطالما اكد انه لن يخرج من الحشد الا شهيدا، ليست بالدماء التي تراق وينام من أراقها قرير العين، فولاة هذا الدم هم ابناء العقيدة وكل المؤمنين بخيار المقاومة، وهم ولاة لا تحصرهم جغرافيا و يفل من عضدهم الزمن.

ماجد حاتمي