آخر الأخبار
الأكثر شعبية
الدفاع: عناصر خلايا داعش النائمة لا يتجاوزوا العشرات
الحشد الشعبي يشكل غرفة عمليات مع الموارد لدرء خطر الفيضانات عن المحافظات الجنوبية
مكافحة متفجرات الحشد تصدر إحصائية بإنجازاتها من 2014 الى 2017
المياحي يوجه كوادر حركة سيد الشهداء بالاستنفار لدرئ المخاطر في حال ارتفاع منسوب المياه قرب ديالى
الاستخبارات العسكرية تلقي القبض على مسؤول سيطرات داعش في بيجي
ماذا قال الأمام الخميني في يوم المبعث النبوي
ضبط وتدمير مضافتين لـ"داعش" شمالي ديالى
جنايات الكرخ: المؤبد لإرهابي فجّر برجاً للطاقة الكهربائية في منطقة اللطيفية
الإعدام لثلاثة مدانين بتفجير عجلة مفخخة في شارع الأطباء بتكريت
الحشد الشعبي: العثور على عبوات ناسفة ومنصة لإطلاق الصواريخ شمال تلعفر
الإعلام الأمني: العثور على 15 عبوة ناسفة في الانبار
العثور على مواد متفجرة في مناطق مختلفة بكركوك
جنايات نينوى: الإعدام للـ"المهاجر" الذي نحر عددا من المدنيين في سنجار
الحشد الشعبي يعلن عن تأمين طريق الحج البري الممتد من قضاء النخيب إلى منفذ عرعر
القوات الأمنية تعتقل داعشي بارز أثناء محاولته الهرب من أيمن الموصل
مكتب كربلاء التنفيذي يشارك بالاجتماع الدوري لتحالف الفتح
النائب فالح الخزعلي: الكل يموت الا الشهداء واليوم محل اعتزاز وافتخار ان نحضر بين ذوي الشهداء
اعتقال 6 دواعش كانوا مقاتلين فيما يسمى "ديوان الجند" بأيسر الموصل
العمليات المشتركة تعلن انتهاء المرحلة الأولى من عملية إرادة النصر وتكشف الأهداف المتحققة
القبض على 4 ارهابيين بينهم مسؤول الاغتيالات في داعش في الموصل
مجلس النواب يصوت على قانون حقوق شهداء مجزرة سبايكر
رئيس الجمهورية: إقرار قانون حقوق ذوي شهداء سبايكر خطوة على طريق الانتصار
النائب الخزعلي يجتمع مع اعضاء تحالف الفتح في واسط
النائب الخزعلي يجري زيارة لمضيف السادة المكاصيص في ناحية شيخ سعد بمحافظة وسط
الإعلام الأمني تعلن اعتقال "ام المجاهدين لدى داعش" في الموصل
النائب الخزعلي يجري زيارة لمضيف السادة النعيم في محافظة وسط
النائب الخزعلي يجري زيارة لشيخ عام قبائل قريش في محافظة وسط
النائب الخزعلي يزور عائلة الشهيد القائد ابو حيدر الشمري
المالكي: الحشد الشعبي لم ينته دوره.. انه الضمانة وصمام الامان
عمليات ديالى تعلن نتائج عملية حمرين العسكرية
الاعلام الأمني: تدمير وكر للارهابيين في كركوك
وفد مكتب المثنى يجري زيارة لمدير مرور المحافظة
القسم التعبوي لمكتب ذي قار التنفيذي يلتقي بعدد من شيوخ ووجهاء المحافظة
عبد المهدي: كتل كبيرة خولت رئاسة الوزراء بحسم ملف المناصب بالوكالة
عمليات نينوى تصدر توضيحا بشأن الصاروخ الذي سقط في ايسر الموصل
بالصور: شوارع الديوانية تشهد احتفالات بذكرى فتوى الجهاد الكفائي
بالوثيقة.. توجيه النائب الخزعلي سؤالا برلمانيا لوزير النفط عن المنافع الاجتماعية
بالوثيقة… النائب فالح الخزعلي يوجه سؤالا برلمانيا الى وزير الزراعة
القبض على مسؤول "ديوان الغنائم" في داعش بايمن الموصل
قوة أمنية تلقي القبض على اكبر تاجر مخدرات في البصرة
ترامب: أشعر أن إيران أسقطت الـ"درون" الأمريكية بـ"الخطأ"
بالصور: وفد مكتب المثنى التنفيذي يجري زيارة لعائلة الشهيد قاسم هاشم محمد الذبحاوي
عبدالمهدي يوجه بالكشف عن الجهات التي تقف وراء اطلاق القذائف في محافظتي نينوى والبصرة
بالصور: زيارة وفد مكتب الصويرة التنفيذي لعائلة الشهيد ضياء رعد قاسم العبيدي في قضاء العزيزية
حركة سيد الشهداء تفرض سلطة القانون على تعرض في احدى المراكز الصحية في الصويرة

هل يريد ترامب الحرب على ايران؟

بواسطة | عدد القراءات : 1
هل يريد ترامب الحرب على ايران؟

  علاء الخطيب

ترامب يريد الحرب فهو على يقين بدونها لن يحصل على فترة رئاسية ثانية ، ولن يحصل على تأئييد اللوبي اليهودي في امريكا.

 لن تشفع لترامب نجاحاته الاقتصادية وحتى تخفيض معدلات البطالة مالم يشن حرباً ضد ايران.

  بدون الحرب سيجعل الدول الإقليمية ومنها السعودية وإسرائيل في قلق من  صعود الديمقراطيين الذين سيعيدوا الاتفاق النووي  كما يعيدوا كثير الأمور  والقرارات التي اصدرها ترامب الى سابق عهدها .

 بدون الحرب لن يتخلص ترامب من ملف تحقيق مولر بشأن التدخلات الروسية في الانتخابات الأمريكية  الذي  يلاحقه  وهو الورقة الأقوى  بيد الديمقراطيين.

  ترامب  يعلم  ان خيار الحرب ليس سهلاً  وربما يفجر العالم بأسره في ظل توتر بالعلاقات التجارية الأمريكية الصينية وتحذيرات الرئيس الروسي من ان شن حرب على ايران يعرض أمن العالم الى الخطر .

 وهذا ما أكده كيسنجر بقوله ان شرارة الحرب العالمية الثالثة  تبدأ بضرب ايران. وهذا يعني ان محوراً  دولياً سيتشكل ضد امريكا اذا ما وقعت الحرب .   

فرغم التحذيرات الكثيرة  ومعارضة الكونغرس   وتقارير المخابرات الأمريكية  بخطورة الأقدام على إشعال نار الحرب إلا ان  الرئيس ترامب    لا يعبه بذلك ، فهناك  عوامل و أطراف  تدفعه بقوة نحو الحرب

 أولى هذه العوامل اقتراب الانتخابات    الأمريكية. للعامالقادم  .

 الماكنة الاعلامية الصهيونية المقربة من الرئيس ترامب التي ما فتأت تطلق وتروج التصريحات المستفزة  ضد ايران ، كقناة فوكس نيوز الأمريكية المفضلة   والداعمة  لترامب   وصفت ايران بالجمهورية الإسلامية المتهورة  ، كما أطلقت سفارة امريكا في العراق تغريدات  مماثلة .

  هناك حملة إعلامية كبيرة تقوم بها الصحافة الامريكية، وبعض الصحف الغربية  لتهيئة الأجواء  في الشارع الأمريكي  وفي مصادر القرار  .

اقدام الرئيس ترامب على بعض الخطوات مدفوعاً من جهات إقليمية انفقت أموال طائلة من اجل إشعال نار الحرب  من هذه الخطوات .

جعل  الحرس الثوري على قائمة الإرهاب.

 الاعتراف بالجولان كجزء من الدولة اليهودية .

 الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل .

 مهاجمة ناقلات النفط في ميناء الفجيرة وخليج عمان  .

 حلفاء ترامب الإقليميون يريدون الحرب فبدونها لن تمرر صفقة القرن  وستفشل كل الخطط التي رسموها وستبدد كل الأموال التي أنفقوها .

 لكن ترامب رغم كل هذه العوامل يبقى متردداً .

لعل سقوط الطائرة العملاقة  واحد من أسباب تردده ، فهو لا يعلم  مدى قوة ايران الحقيقية، فالمخابرات الأمريكية CIA ليس لديها معلومات كافية عن الداخل الإيراني .

 بالتأكيد الولايات المتحدة تتفوق على ايران بميزان القوة  ولا يمكن لعاقل ان يقارن بين القوتين ، إلا ان هناك عوامل دولية واقليمية  وجيوسياسية   تجعل ايران أكثرة قوة من امريكا.

 ربما من المفيد ان نذكر ان الدول المحيطة بايران لم تحسم امرها بالوقوف مع الولايات المتحدة في معركتها ضد ايران ، مثل الهند وباكستان والعراق وتركيا وبعض دول الخليج . 

  وكذلك الدول الأوربية موقفها ليس واضحاً كما كان ايام صدام ، فالغربيون منقسمون على انفسهم بشأن الحرب ،

 فقد صرحت السيدة تريزا ماي في زيارة ترامب للندن ان بريطانيا تتفق مع امريكا  في انها   لا تريد ان ترى  ايران نوويه ولكنها تختلف مع امريكا في طريقة المعالجة، وهذا الموقف هو يضارع الموقف الألماني والفرنسي .  

 أذرع ايران العسكرية والسياسية  في المنطقة لا يستهان بها ، ولعل ضرب محطات ضخ النفط في السعودية من قبل الحوثيين  مؤخراً كان مؤشر على خطورة الوضع .

  سقوط الطائرة مؤخراً وتغريدات ترامب بان ايران ارتكبت خطأً كبيراً  ربما سيُعجِّل  باشعال شرارة الحرب ، لكن القرار يبقى رهين توافقات الكونغرس  وحساباته السياسية في الداخل الأمريكي ، فلم يعد الرئيس يمتلك صلاحية شن الحرب كما كان على ايام الرئيس بوش ، مع وجود أغلبية ديمقراطية  سيعقد الامر على ترامب، لكن تبقى الايام القادمة حبلى بالمفاجئات .