آخر الأخبار
الأكثر شعبية
بالصور: زيارة الأمين العام ونائبه لمعسكر الامام الحسين ع في جولة تفقدية عن احوال المجاهدين
بالصور: زيارة السيد احمد الموسوي لتفقد الدورات التدريبية للواء 14 بمعسكر الامام الحسين ع
الحاج الولائي: الحكومة مترددة بدفع مستحقات الحشد
الحشد الشعبي: امريكا تتغاضى عن استهداف تجمعات لداعش على الحدود السورية
بيان: كتائب سيد الشهداء تدين اعدام ثلة من اتباع اهل البيت ع من قبل النظام السعودي
الحاج الولائي: التوافقات السياسية تتحكم بتشكيل الحقيبة الوزارية وهذا يتنافى مع المصلحة العامة التي تتطلب الكفاءات لادارة الدولة
الحشد الشعبي يعلن تفكيك أجهزة مفخخة تابعة لشركة إتصالات في راوة
كتائب سيد الشهداء تصدر بيانا بشأن قرار عبد المهدي حول الحشد الشعبي
بيان: كتائب سيد الشهداء تستهجن القرار الامريكي بتصنيف الحرس الثوري على لائحة "الارهاب"
الولائي: الاصطفاف مع الحياد في ظل وجود قوات امريكية هو لمكاسب رخيصة
مكتب المثنى التنفيذي ومكتب منظمة بدر يبحثان دور مكاتب المقاومة الاسلامية في تقديم الخدمات
بالصور: استعراض كتائب سيد الشهداء في يوم القدس العالمي وسط بغداد
حركة سيد الشهداء في النجف الاشرف تشارك في احياء ذكرى رحيل الامام الخميني ( قده)
بالصور: زيارة الحاج ابو الاء الولائي الى مكتب بغداد التنفيذي لحركة سيد الشهداء واللقاء بكادره
يوم القدس وشعارات كوقع الصواريخ!
حركة سيد الشهداء تبحث مع مفوضية الانتخابات آلية تدوين بطاقة الناخبين في المثنى
بحضور حركة سيد الشهداء تحالف الفتح يعقد اجتماعه الدوري في النجف الاشرف
بالصور: مسؤول حركة سيد الشهداء في الديوانية يتفقد المواكب الحسينية
وفد مكتب الديوانية يزور احد جرحى لواء 14 في الحشد الشعبي
وفد حركة سيد الشهداء في صلاح الدين يزور مكتب شهداء قضاء طوز
بالصور: زيارة وفد قسم الشهداء والجرحى في زيارة عائلة الشهيد أثيل الفرداوي ببغداد
وفد مكتب بابل التنفيذي يزور منطقة ابراهيم الخليل ع
الحشد الشعبي يعلن صد تعرض لـ"داعش" في جبال مكحول
الأمن الفيدرالي يحذر: أطفال داعش بمخيمات العراق وسوريا يخضعون للتدريب العسكري
الشيخ الخزعلي: صدور قرار من الجامعة العربية يدين اسرائيل لاستهدافها العراق امر جيد
مكتب ذي قار التنفيذي يلتقي عدد من انصاره
الجيش اليمني يعلن إطلاق صاروخي "زلزال 1" على تجمعات للمرتزقة في حيران
فلتشطب أوسلو من تاريخنا.. غزة تستعد للجمعة الـ74 من مسيرات العودة
ذي قار.. الإطاحة بمتهم خطير ومفاجأة بسرقاته وعمره
الشيخ الكربلائي يعلن فتح تحقيق بملابسات حادثة التدافع بمراسيم عزاء طويريج
الحاج المهندس يكشف معلومات خطيرة عن تحركات أميركية إسرائيلية بالعراق
الدفاع المدني تعلن ابعاد النيران عن ستة مخازن مجاورة للحريق قرب قاعدة بلد
كتائب حزب الله توجه انذار لامريكا: اي استهداف جديد ستكون عاقبته رداً قاصماً
ثلاثة ملايين زائر يحيون عيد الغدير في النجف الاشرف
مصدر أمني: قذائف هاون مجهولة المصدر وراء حريق أعتدة الحشد الشعبي في بلد
بالصور: استقبال اللواء 14 حشد شعبي لقادة القوات الأمنية في العراق
حركة سيد الشهداء في قضاء الصويرة تحتفل بعيد الغدير الآغر
القنصلية الايرانية تقدم اعتذارها الى المواطنة التي تم الاعتداء عليها في مطار مشهد الدولي
الحشد يستهدف طائرة استطلاع حلقت فوق أحد مقراته قرب بغداد
الدفاعات اليمنية تُسقط طائرة تجسّس أمريكية تصل قيمتها الى 30 مليون دولار
الإمام الخامنئي: العقود الأربعة المقبلة ستكون أفضل لنا وأكثر سوءا للأعداء
القبض على نساء يتاجرن بالبشر شرقي بغداد
بالصور: مسؤول حركة سيد الشهداء في بغداد يقدم الدعم اللوجستي للواء 14 حشد شعبي بعد العدوان الامريكي
الرئاسات الثلاث تؤكد: الحشد جزء من منظومة الدفاع
القبض على قيادي بداعش في سامراء

هل يريد ترامب الحرب على ايران؟

بواسطة | عدد القراءات : 721
هل يريد ترامب الحرب على ايران؟

  علاء الخطيب

ترامب يريد الحرب فهو على يقين بدونها لن يحصل على فترة رئاسية ثانية ، ولن يحصل على تأئييد اللوبي اليهودي في امريكا.

 لن تشفع لترامب نجاحاته الاقتصادية وحتى تخفيض معدلات البطالة مالم يشن حرباً ضد ايران.

  بدون الحرب سيجعل الدول الإقليمية ومنها السعودية وإسرائيل في قلق من  صعود الديمقراطيين الذين سيعيدوا الاتفاق النووي  كما يعيدوا كثير الأمور  والقرارات التي اصدرها ترامب الى سابق عهدها .

 بدون الحرب لن يتخلص ترامب من ملف تحقيق مولر بشأن التدخلات الروسية في الانتخابات الأمريكية  الذي  يلاحقه  وهو الورقة الأقوى  بيد الديمقراطيين.

  ترامب  يعلم  ان خيار الحرب ليس سهلاً  وربما يفجر العالم بأسره في ظل توتر بالعلاقات التجارية الأمريكية الصينية وتحذيرات الرئيس الروسي من ان شن حرب على ايران يعرض أمن العالم الى الخطر .

 وهذا ما أكده كيسنجر بقوله ان شرارة الحرب العالمية الثالثة  تبدأ بضرب ايران. وهذا يعني ان محوراً  دولياً سيتشكل ضد امريكا اذا ما وقعت الحرب .   

فرغم التحذيرات الكثيرة  ومعارضة الكونغرس   وتقارير المخابرات الأمريكية  بخطورة الأقدام على إشعال نار الحرب إلا ان  الرئيس ترامب    لا يعبه بذلك ، فهناك  عوامل و أطراف  تدفعه بقوة نحو الحرب

 أولى هذه العوامل اقتراب الانتخابات    الأمريكية. للعامالقادم  .

 الماكنة الاعلامية الصهيونية المقربة من الرئيس ترامب التي ما فتأت تطلق وتروج التصريحات المستفزة  ضد ايران ، كقناة فوكس نيوز الأمريكية المفضلة   والداعمة  لترامب   وصفت ايران بالجمهورية الإسلامية المتهورة  ، كما أطلقت سفارة امريكا في العراق تغريدات  مماثلة .

  هناك حملة إعلامية كبيرة تقوم بها الصحافة الامريكية، وبعض الصحف الغربية  لتهيئة الأجواء  في الشارع الأمريكي  وفي مصادر القرار  .

اقدام الرئيس ترامب على بعض الخطوات مدفوعاً من جهات إقليمية انفقت أموال طائلة من اجل إشعال نار الحرب  من هذه الخطوات .

جعل  الحرس الثوري على قائمة الإرهاب.

 الاعتراف بالجولان كجزء من الدولة اليهودية .

 الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل .

 مهاجمة ناقلات النفط في ميناء الفجيرة وخليج عمان  .

 حلفاء ترامب الإقليميون يريدون الحرب فبدونها لن تمرر صفقة القرن  وستفشل كل الخطط التي رسموها وستبدد كل الأموال التي أنفقوها .

 لكن ترامب رغم كل هذه العوامل يبقى متردداً .

لعل سقوط الطائرة العملاقة  واحد من أسباب تردده ، فهو لا يعلم  مدى قوة ايران الحقيقية، فالمخابرات الأمريكية CIA ليس لديها معلومات كافية عن الداخل الإيراني .

 بالتأكيد الولايات المتحدة تتفوق على ايران بميزان القوة  ولا يمكن لعاقل ان يقارن بين القوتين ، إلا ان هناك عوامل دولية واقليمية  وجيوسياسية   تجعل ايران أكثرة قوة من امريكا.

 ربما من المفيد ان نذكر ان الدول المحيطة بايران لم تحسم امرها بالوقوف مع الولايات المتحدة في معركتها ضد ايران ، مثل الهند وباكستان والعراق وتركيا وبعض دول الخليج . 

  وكذلك الدول الأوربية موقفها ليس واضحاً كما كان ايام صدام ، فالغربيون منقسمون على انفسهم بشأن الحرب ،

 فقد صرحت السيدة تريزا ماي في زيارة ترامب للندن ان بريطانيا تتفق مع امريكا  في انها   لا تريد ان ترى  ايران نوويه ولكنها تختلف مع امريكا في طريقة المعالجة، وهذا الموقف هو يضارع الموقف الألماني والفرنسي .  

 أذرع ايران العسكرية والسياسية  في المنطقة لا يستهان بها ، ولعل ضرب محطات ضخ النفط في السعودية من قبل الحوثيين  مؤخراً كان مؤشر على خطورة الوضع .

  سقوط الطائرة مؤخراً وتغريدات ترامب بان ايران ارتكبت خطأً كبيراً  ربما سيُعجِّل  باشعال شرارة الحرب ، لكن القرار يبقى رهين توافقات الكونغرس  وحساباته السياسية في الداخل الأمريكي ، فلم يعد الرئيس يمتلك صلاحية شن الحرب كما كان على ايام الرئيس بوش ، مع وجود أغلبية ديمقراطية  سيعقد الامر على ترامب، لكن تبقى الايام القادمة حبلى بالمفاجئات .