آخر الأخبار
الأكثر شعبية
بالصور: زيارة الأمين العام ونائبه لمعسكر الامام الحسين ع في جولة تفقدية عن احوال المجاهدين
بالصور: زيارة السيد احمد الموسوي لتفقد الدورات التدريبية للواء 14 بمعسكر الامام الحسين ع
الحاج الولائي: الحكومة مترددة بدفع مستحقات الحشد
الحشد الشعبي: امريكا تتغاضى عن استهداف تجمعات لداعش على الحدود السورية
بيان: كتائب سيد الشهداء تدين اعدام ثلة من اتباع اهل البيت ع من قبل النظام السعودي
الحاج الولائي: التوافقات السياسية تتحكم بتشكيل الحقيبة الوزارية وهذا يتنافى مع المصلحة العامة التي تتطلب الكفاءات لادارة الدولة
الولائي: لقد استطعنا افشال مخطط امريكي كان يحاك خلف الكواليس كاد يودي بالعراق الى دمار شامل
الحشد الشعبي يعلن تفكيك أجهزة مفخخة تابعة لشركة إتصالات في راوة
كتائب سيد الشهداء تصدر بيانا بشأن قرار عبد المهدي حول الحشد الشعبي
بيان: كتائب سيد الشهداء تستهجن القرار الامريكي بتصنيف الحرس الثوري على لائحة "الارهاب"
الولائي: ملحمة الطف في كربلاء تعكس حقيقة لامحدودية الشر والظلم
الولائي: الاصطفاف مع الحياد في ظل وجود قوات امريكية هو لمكاسب رخيصة
مكتب المثنى التنفيذي ومكتب منظمة بدر يبحثان دور مكاتب المقاومة الاسلامية في تقديم الخدمات
بالصور: استعراض كتائب سيد الشهداء في يوم القدس العالمي وسط بغداد
حركة سيد الشهداء في النجف الاشرف تشارك في احياء ذكرى رحيل الامام الخميني ( قده)
الحاج المهندس يكشف معلومات خطيرة عن تحركات أميركية إسرائيلية بالعراق
الدفاع المدني تعلن ابعاد النيران عن ستة مخازن مجاورة للحريق قرب قاعدة بلد
كتائب حزب الله توجه انذار لامريكا: اي استهداف جديد ستكون عاقبته رداً قاصماً
الحرس الثوري: ايران الاولى اقليميا واحدى القوى الكبرى عالميا في مجال الصواريخ
العمليات المشتركة: فرضية القصف الجوي لمعسكر الصقر واردة جدا
تشكيل لجنة مشتركة بين الداخلية العراقية والدفاع الايرانية
الحشد والجيش ينفذان عملية تفتيش في مناطق محاذية لصحراء نينوى
رئيس الجمهورية والسفير الايراني يؤكدان اهمية تخفيف حدة التوتر في المنطقة
شهداء العقيدة المدافعين عن الحرم المقدس
المياحي يزور بعض وجهاء منطقة شهداء البياع في بغداد
الامن النيابية : حادثة معسكر صقر كشفت عن وجود ثغرات في منح تراخيص الطيران
مصادر: رصد القوة الجوية أثبت وجود 3 طائرات مسيرة فوق معسكر الصقر قبل وبعد الانفجار
اعتقال عنصرين من "داعش" غربي الموصل
ثلاثة ملايين زائر يحيون عيد الغدير في النجف الاشرف
الحاج الولائي لأنصار الله في اليمن: بإنتظار انتصارهم الحاسم والقادم ان شاء الله
الحاج ابو الاء الولائي يغرد بشأن منع رئيس الوزراء الطيران المسير الامريكي في الاجواء العراقية
بيان: بشأن اعدام المجاهدين الأخوينِ عليّ العرب واحمدَ الملالي من قبل سلطات البحرين
هذا ما قاله الحاج ابو الاء الولائي بحق النائب فالح الخزعلي؟
النائب الخزعلي يدعوا محافظ البصرة لسحب العمل من شركتين بسبب التلكؤ في انجاز المشاريع
بالوثائق: النائب الخزعلي يستحصل موافقة النفط لإنشاء مستشفى للمتعاطين المخدرات في البصرة
النائب الخزعلي: توقيع اتفاقية بين العراق وسيمنز الألمانية في البصرة هي البداية الحقيقية لتطوير الكهرباء
النائب الخزعلي يوجه رسالة الى ابناء محافظة البصرة العزيزة
ضبط وكر لـ"داعش" في قرية الزكارطة بكركوك
الحشد الشعبي يعلن القبض على زعيم المافيا المسيطرة على القمار والدعارة والمخدرات
الخارجية النيابية: قانون الكونغرس “منع زعزعة استقرار العراق” غير ملزمين به
مكتب حركة سيد الشهداء في واسط يستقبل مجموعة من اهالي قضاء الاحرار
السيد احمد الموسوي يوجه اللواء الرابع عشر بتسهيل مهمة اللجنة المالية المشكلة من قبل الحشد الشعبي
الأمم المتحدة تحذر من موجة هجمات إرهابية جديدة قد تهز العالم
حزب الله يدين بيان السفارة الاميركية: غايته إضفاء المزيد من التعقيد على الأزمة الراهنة
مكتب ذي قار التنفيذي يستمر بلقاءاته مع عدد من وجهاء وشيوخ العشائر

رسائل السيد نصرالله تحبط رهانات واشنطن.. وتقيد خيارات تل أبيب

بواسطة | عدد القراءات : 678
رسائل السيد نصرالله تحبط رهانات واشنطن.. وتقيد خيارات تل أبيب

جهاد حيدر

لا تستطيع تل ابيب أن تتجاهل رسائل الصواريخ الدقيقة التي وردت في مواقف الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله، خلال كلمة له بمناسبة يوم القدس العالمي. بل المؤكد أنها ستحضر على طاولة مؤسسة القرار السياسي والامني، في سياق التقديرات والخيارات العملانية التي يتم دراستها في مواجهة لبنان. وايضا لجهة علاقتها بالتطورات التي تشهدها البيئة الاقليمية وصولا إلى الجمهورية الاسلامية في ايران. ولا يقاس هذا الحضور، بالضرورة، بمحتوى المواقف العلنية التي ترد على ألسنة المسؤولين. بل إن خطورة المشهد الاقليمي وصورة قوة ردع “إسرائيل” قد تستوجب احيانا أداء مدروساً وأكثر انضباطاً من قبل قادة العدو.

ليست المرة الاولى التي يتحدث فيها السيد نصر الله عن امتلاك حزب الله صواريخ دقيقة، لكن اعادة الحديث عنها في هذا السياق الاقليمي بالتحديد، يؤكد على موقع القوة الذي يتمتع به حزب الله في مواجهة العدو. ويعني أن واشنطن لم تنجح في جر حزب الله إلى سجال من النوع الذي يقلب صورة المشهد عبر الايحاء بأن عناصر القدرة للبنان، هي في الواقع مصدر تهديد، ومحاولة تشويه الواقع عبر الايحاء ايضا بأن ما هو سبب لاستقرار الوضع مع لبنان هو سبب لتدهوره. على هذه الخلفية، بدلا من اعتماد سياسة الضبابية والغموض، أكد السيد نصر الله مجددا امتلاك هذا النوع من الصواريخ، مشدداً على أنه من حق لبنان وحزب الله امتلاك أي نوع من القدرات في مواجهة التهديد الإسرائيلي.

لم يقتصر كلام السيد نصر الله على أصل امتلاك الصواريخ الدقيقة  بل أكد ايضا أن هذا النوع من الصواريخ "يطال كل الاهداف المطلوبة" في إسرائيل. وبالتالي لا يدور الحديث عن صواريخ بمديات قصيرة وانما الدقة سوف تشمل كل فلسطين المحتلة. اما عن أحجامها، فهي بالمستوى القادرة على "تغيير وجه المنطقة". وهو معطى سوف يحضر لدى قادة كيان العدو وفي واشنطن ايضا.

الرسالة الأخرى، التي حضرت في مواقف السيد نصر الله، تمثلت برده على تهويل الولايات المتحدة وإسرائيل، التي تحاول استغلال مفاوضات ترسيم الحدود لفتح قضية الصواريخ الدقيقة الموجهة إلى "إسرائيل". وتهدف من وراء ذلك، إلى محاولات انتزاع تنازلات جوهرية تتصل بالامن القومي في مقابل نيل لبنان حقوقه البرية والبحرية وفي مجالي النفط والغاز. لكن موقف سماحته احبط الرهانات الاميركية الإسرائيلية، وعزَّز موقف لبنان وكرَّس الفصل بين المسألتين. وبذلك يكون ايضا قد ألغى مفعول مفعول الضغوط الاميركية على المسؤولين اللبنانيين الرسميين. وبمعنى من المعاني، يكون ايضا قد أراحهم ورفع المسؤولية عنهم أمام الاميركي.

في نفس السياق، أتى موقف سماحته بالاعلان عن أن "أي اعتداء "إسرائيلي" على أي هدف للمقاومة في لبنان سنردّ عليه سريعاً ومباشرة وبقوة". وهو ما عطّل مفعول سياسة التهويل الاميركية الإسرائيلية. وعزز قدرات ردع حزب الله في مواجهة العدو. الذي بات أكثر  ادراكا أن رفع منسوب التهويل في مواجهة الصواريخ الدقيقة. سيؤدي إلى رفع منسوب التهديد المضاد وليس التراجع إلى الوراء. ويدرك العدو أن تعهد سماحته بالرد يعني التزاما لا رجعة عنه. وهو ما سينعكس على طاولة القرار الامني الإسرائيلي. من خلال شطب أي وهم أو احتمال قد يراود صناع القرار لدى دراسة خياراتهم العدوانية، بأن أي تذاكي عبر توجيه رسائل عدوانية تتصل بهذا الملف قد تؤدي إلى عدم الرد من قبل حزب الله تجنبا للتدحرج نحو مواجهة أوسع. وفي ضوء العبارات التي اختار ها سماحة السيد بدقة، بات واضحا ايضا بأن قرار الرد محسوم ونهائي. وأنه سيكون ردا عسكرياً مباشراً من قبل حزب الله، وليس شكلياً بل سيكون قوياً.

الجديد النوعي الذي ورد على لسان سماحة السيد، هو التلويح بالارتقاء في هذا المجال، عبر  الاعلان عن أن "الأميركي ليس لديه أي علاقة معنا في حال وجود مصانع صواريخ دقيقة في لبنان أم لا"، قال "نحن من حقنا امتلاك اي سلاح للدفاع عن بلدنا ومن حقنا تصنيع السلاح من أجل ذلك"، وأضاف "إذا أراد الاميركيون الابقاء على فتح هذا الملف فنحن لدينا القدرة الكاملة على التصنيع وعلى الحصول على آلالات للتصنيع، وسنقيم مصانع لتصنيع الصواريخ الدقيقة في لبنان".

المعادلة التي وضعها حزب الله أمام تل ابيب، هي حشرهم بين سيناريوهين: اما التكيف مع سقف وجود صواريخ دقيقة وأن "يقعدوا عاقلين"، والالتزام بالصمت تجنباً لما هو أشد. أو تحمل مفاعيل السيناريو الأكثر خطورة وهو بناء مصانع للصواريخ الدقيقة. وهو ما سيرفع مستوى التحدي ويضيق خياراتهم.

فإن التزموا بالخيار الاول، يكونوا قد تجنبوا سيناريو بناء مصانع صواريخ دقيقة، ورضخوا لمعادلة الصواريخ الدقيقة الموجودة في لبنان، وكفى الله المقاومين القتال.

وإن حاولوا التذاكي بمواصلة الضغوط، سيكونوا أمام رد متدرج من قبل حزب الله، يتصل ببناء المصانع. وهو ما سيسلب النوم من عيونهم. والاشد خطورة أنهم يدركون حجم القيد الذي يكبلهم عن المبادرة إلى أي مغامرة يدركون أنها ستكون مكلفة جداً لهم.