آخر الأخبار
الأكثر شعبية
كتائب سيد الشهداء تصدر بيانا بشأن قرار عبد المهدي حول الحشد الشعبي
بالصور: زيارة الحاج ابو الاء الولائي الى مكتب بغداد التنفيذي لحركة سيد الشهداء واللقاء بكادره
النائب الخزعلي يطالب بمنح طلبة الثالث المتوسط 10 درجات
الحاج ابو الاء الولائي يغرد بشأن منع رئيس الوزراء الطيران المسير الامريكي في الاجواء العراقية
بيان: بشأن اعدام المجاهدين الأخوينِ عليّ العرب واحمدَ الملالي من قبل سلطات البحرين
هذا ما قاله الحاج ابو الاء الولائي بحق النائب فالح الخزعلي؟
النائب الخزعلي يدعوا محافظ البصرة لسحب العمل من شركتين بسبب التلكؤ في انجاز المشاريع
النائب الخزعلي: خطوات وزير التعليم الإصلاحية تدل على شعور بالمسؤولية وأنه رجل دولة
بيان: بمناسبة الذكرى الخامسة لتأسيس الحشد الشعبي المقدس
بالوثائق: النائب الخزعلي يستحصل موافقة النفط لإنشاء مستشفى للمتعاطين المخدرات في البصرة
النائب الخزعلي: توقيع اتفاقية بين العراق وسيمنز الألمانية في البصرة هي البداية الحقيقية لتطوير الكهرباء
بالصور: احتفالية كتلة السند الوطني بقدوم الرحال السوري عدنان عزام الى بغداد
النائب الخزعلي يوجه رسالة الى ابناء محافظة البصرة العزيزة
ضبط وكر لـ"داعش" في قرية الزكارطة بكركوك
النائب الخزعلي يستحصل موافقة عبد المهدي بدعم محافظة البصرة وعلى كل المستويات
شرطة ذي قار: القبض على متاجر بالحبوب المخدرة في منزله وسط البطحاء
الحشد يبطل مفعول كميات كبيرة من العبوات الناسفة في الفلوجة
مكتب الامام السيستاني يعلن غداً الاحد متمماً لشهر رمضان والاثنين اول ايام عيد الفطر المبارك
الحشد الشعبي يدمر مضافة لداعش الارهابي في منطقة بنات الحسن في سامراء
فلول داعش تضرم النيران في حقول الحنطة باحدى قرى ناحية قره تبه بديالى
ايران تعلن يوم غد الاحد اول ايام عيد الفطر المبارك
واسط تغرر غلق مداخل ومخارج المحافظة بشكل تام ابتداءً من الغد
الصحة تعلن تسجيل 197 إصابة جديدة بكورونا
الحشد الشعبي يعتقل اثنين من كبار ارهابي داعش في الفلوجة
صحة ميسان تغلق حدودها بالكامل لنهاية العيد بسبب كورونا
عمليات بغداد : سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية وفرض غرامات مالية بحق مستغلي اسثناء الحظر
الحشد الشعبي يحبط محاولة تسلل لداعش غرب سامراء
الكاظمي يوجه الأجهزة الأمنية بتشديد اجراءات الحظر الشامل
القوات المشتركة تنهي عملية واسعة بتحقيق أهدافها شمال غرب تكريت
الحشد الشعبي يسيّر دوريات استطلاع على طريق تكريت – كركوك لإحباط مخططات داعش
الصحة تعلن تسجيل 5 وفيات و 109 اصابة جديدة بفيروس كورونا
انصار الله: نقف إلى جانب حزب الله وحركات المقاومة الاسلامية
الصحة العراقية تسجل 82 اصابة جديدة بفيروس كورونا
ستة اصابات جديدة بكورونا والتراكمي 344 ضمن الرقعة الجغرافية التابعة لصحة الرصافة
بالصور: زيارة مكتب الديوانية لعائلة الشهيد سيف جميل حران
ابن سلمان يقود السعودية إلى الهاوية
صحة واسط تعلن الموقف الوبائي بفيروس كورونا
عمليات بغداد: ألقبض على أكثر من 33 الف مخالف للحظر
صحة كردستان: 14 اصابة جديدة بكورونا خلال 24 ساعة
النقل تعلن وصول 287 عراقياً قادماً من عمان
مركز الإعلام الرقمي : ارتفاع معدلات الابتزاز الإلكتروني خلال أزمة كورونا
الحشد الشعبي يعثر على مضافة لداعش جنوبي سامراء
قوة امنية تعتقل "ابو شهاب" في ايسر الموصل
الاعلام الامني : سقوط 4 قنابر هاون خلف مديرية الطرق الخارجية في الأنبار
إيران تدين بشدة قرار ألمانيا ضد حزب الله باعتباره منظمة ارهابية

رسائل السيد نصرالله تحبط رهانات واشنطن.. وتقيد خيارات تل أبيب

بواسطة | عدد القراءات : 678
رسائل السيد نصرالله تحبط رهانات واشنطن.. وتقيد خيارات تل أبيب

جهاد حيدر

لا تستطيع تل ابيب أن تتجاهل رسائل الصواريخ الدقيقة التي وردت في مواقف الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله، خلال كلمة له بمناسبة يوم القدس العالمي. بل المؤكد أنها ستحضر على طاولة مؤسسة القرار السياسي والامني، في سياق التقديرات والخيارات العملانية التي يتم دراستها في مواجهة لبنان. وايضا لجهة علاقتها بالتطورات التي تشهدها البيئة الاقليمية وصولا إلى الجمهورية الاسلامية في ايران. ولا يقاس هذا الحضور، بالضرورة، بمحتوى المواقف العلنية التي ترد على ألسنة المسؤولين. بل إن خطورة المشهد الاقليمي وصورة قوة ردع “إسرائيل” قد تستوجب احيانا أداء مدروساً وأكثر انضباطاً من قبل قادة العدو.

ليست المرة الاولى التي يتحدث فيها السيد نصر الله عن امتلاك حزب الله صواريخ دقيقة، لكن اعادة الحديث عنها في هذا السياق الاقليمي بالتحديد، يؤكد على موقع القوة الذي يتمتع به حزب الله في مواجهة العدو. ويعني أن واشنطن لم تنجح في جر حزب الله إلى سجال من النوع الذي يقلب صورة المشهد عبر الايحاء بأن عناصر القدرة للبنان، هي في الواقع مصدر تهديد، ومحاولة تشويه الواقع عبر الايحاء ايضا بأن ما هو سبب لاستقرار الوضع مع لبنان هو سبب لتدهوره. على هذه الخلفية، بدلا من اعتماد سياسة الضبابية والغموض، أكد السيد نصر الله مجددا امتلاك هذا النوع من الصواريخ، مشدداً على أنه من حق لبنان وحزب الله امتلاك أي نوع من القدرات في مواجهة التهديد الإسرائيلي.

لم يقتصر كلام السيد نصر الله على أصل امتلاك الصواريخ الدقيقة  بل أكد ايضا أن هذا النوع من الصواريخ "يطال كل الاهداف المطلوبة" في إسرائيل. وبالتالي لا يدور الحديث عن صواريخ بمديات قصيرة وانما الدقة سوف تشمل كل فلسطين المحتلة. اما عن أحجامها، فهي بالمستوى القادرة على "تغيير وجه المنطقة". وهو معطى سوف يحضر لدى قادة كيان العدو وفي واشنطن ايضا.

الرسالة الأخرى، التي حضرت في مواقف السيد نصر الله، تمثلت برده على تهويل الولايات المتحدة وإسرائيل، التي تحاول استغلال مفاوضات ترسيم الحدود لفتح قضية الصواريخ الدقيقة الموجهة إلى "إسرائيل". وتهدف من وراء ذلك، إلى محاولات انتزاع تنازلات جوهرية تتصل بالامن القومي في مقابل نيل لبنان حقوقه البرية والبحرية وفي مجالي النفط والغاز. لكن موقف سماحته احبط الرهانات الاميركية الإسرائيلية، وعزَّز موقف لبنان وكرَّس الفصل بين المسألتين. وبذلك يكون ايضا قد ألغى مفعول مفعول الضغوط الاميركية على المسؤولين اللبنانيين الرسميين. وبمعنى من المعاني، يكون ايضا قد أراحهم ورفع المسؤولية عنهم أمام الاميركي.

في نفس السياق، أتى موقف سماحته بالاعلان عن أن "أي اعتداء "إسرائيلي" على أي هدف للمقاومة في لبنان سنردّ عليه سريعاً ومباشرة وبقوة". وهو ما عطّل مفعول سياسة التهويل الاميركية الإسرائيلية. وعزز قدرات ردع حزب الله في مواجهة العدو. الذي بات أكثر  ادراكا أن رفع منسوب التهويل في مواجهة الصواريخ الدقيقة. سيؤدي إلى رفع منسوب التهديد المضاد وليس التراجع إلى الوراء. ويدرك العدو أن تعهد سماحته بالرد يعني التزاما لا رجعة عنه. وهو ما سينعكس على طاولة القرار الامني الإسرائيلي. من خلال شطب أي وهم أو احتمال قد يراود صناع القرار لدى دراسة خياراتهم العدوانية، بأن أي تذاكي عبر توجيه رسائل عدوانية تتصل بهذا الملف قد تؤدي إلى عدم الرد من قبل حزب الله تجنبا للتدحرج نحو مواجهة أوسع. وفي ضوء العبارات التي اختار ها سماحة السيد بدقة، بات واضحا ايضا بأن قرار الرد محسوم ونهائي. وأنه سيكون ردا عسكرياً مباشراً من قبل حزب الله، وليس شكلياً بل سيكون قوياً.

الجديد النوعي الذي ورد على لسان سماحة السيد، هو التلويح بالارتقاء في هذا المجال، عبر  الاعلان عن أن "الأميركي ليس لديه أي علاقة معنا في حال وجود مصانع صواريخ دقيقة في لبنان أم لا"، قال "نحن من حقنا امتلاك اي سلاح للدفاع عن بلدنا ومن حقنا تصنيع السلاح من أجل ذلك"، وأضاف "إذا أراد الاميركيون الابقاء على فتح هذا الملف فنحن لدينا القدرة الكاملة على التصنيع وعلى الحصول على آلالات للتصنيع، وسنقيم مصانع لتصنيع الصواريخ الدقيقة في لبنان".

المعادلة التي وضعها حزب الله أمام تل ابيب، هي حشرهم بين سيناريوهين: اما التكيف مع سقف وجود صواريخ دقيقة وأن "يقعدوا عاقلين"، والالتزام بالصمت تجنباً لما هو أشد. أو تحمل مفاعيل السيناريو الأكثر خطورة وهو بناء مصانع للصواريخ الدقيقة. وهو ما سيرفع مستوى التحدي ويضيق خياراتهم.

فإن التزموا بالخيار الاول، يكونوا قد تجنبوا سيناريو بناء مصانع صواريخ دقيقة، ورضخوا لمعادلة الصواريخ الدقيقة الموجودة في لبنان، وكفى الله المقاومين القتال.

وإن حاولوا التذاكي بمواصلة الضغوط، سيكونوا أمام رد متدرج من قبل حزب الله، يتصل ببناء المصانع. وهو ما سيسلب النوم من عيونهم. والاشد خطورة أنهم يدركون حجم القيد الذي يكبلهم عن المبادرة إلى أي مغامرة يدركون أنها ستكون مكلفة جداً لهم.