آخر الأخبار
الأكثر شعبية
الحاج ابو الاء: كل خدع داعش صارت مكشوفة لنا بحكم خبرتنا في قتالهم في المعارك السابقة
بيان.. ردا على القصف الأمريكي لقطعات كتائب سيد الشهداء على الحدود السورية
الحاج ابو الاء: مشاركتنا في تحرير الموصل صفعة لكل من رفض الحشد الشعبي
بيان.. ردا على القصف الأمريكي لقطعات كتائب سيد الشهداء على الحدود السورية
قادة كتائب سيد الشهداء يلبون نداء المرجعية ويقدمون من خلال حملة لأجلكم المساعدات للنازحين
الموسوي للعبادي: ما يقدم لابناء الحشد الشعبي لا يتناسب مع تضحياتهم الجسام
مكتب الديوانية يستقبل مدير هيئة الحشد الشعبي في المحافظة
الحاج ابو الاء: الحرب ضد داعش وحدت فصائل المقاومة بعيدا عن اي مآرب سياسية
تحرير قرى السادة وطويلة شمالي الموصل
النائب الخزعلي : على الحكومة تأمين الحدود العراقية وتأمينها لايقل اهمية عن قتال داعش وتحرير الارض
الأمين العام لكتائب سيد الشهداء يجدد العهد والثبات بعد استشهاد نجل شقيقه منتظر الولائي بالقصف الأمريكي
الغانمي يبحث من قاعدة القيارة عملية تحرير الموصل
النائب الخزعلي: على القوات الأمنية في المحافظات المجاورة لمركز العمليات أخذ الحيطة والحذر
الشرطة الاتحادية: تحرير اكثر من 100 عائلة جنوبي الموصل
كتائب سيد الشهداء تدعو الى حرمان الأمريكانِ مِنْ اِستثمارِ الحدودِ العراقية السورية وتؤكد على ضرورة تأمينها
الحشد الشعبي: طائراتنا المسيرة تنفذ ضربات نوعية جنوب شرقي تلعفر
الحاج أبو الاء: واهم ذلك الذي يظن ان جهادنا يمكن ان يُقيد بحدود ..تكليفنا الجهادي مقارعة الباطل والطغاة
طائرات كتائب سيد الشهداء المسيرة تنفذ عملية نوعية ضد آليات داعش على الحدود مع سوريا
تحرير حي الكفاح بالكامل شمال غربي تلعفر
السيطرة على مركز تدريب لداعش شرق قضاء تلعفر
النائب الخزعلي يدعو الى تشكيل لجنة برلمانية للتحقيق في حادث غرق السفينة (المسبار) التي تعرضت للغرق في خور عبدالله
الجيش والحشد يتمكنان من عبور أول ساتر دفاعي من المحور الغربي باتجاه مركز تلعفر
دعوة.. مكتب كربلاء يقيم مجلس عزاء لشهداء المحافظة يوم غد السبت
الحاج ابو الاء: ماضون على درب الحسين ع وان كلفنا ذلك الاموال والنفوس
كتائب سيد الشهداء تستقبل تعازي ومواساة وفد كتلة بدر النيابية باستشهاد ثلة من المجاهدين جراء القصف الأمريكي
قادمون ياتلعفر: تحرير قرى الخان غرب توم ومجارين والطينية جنوب المحلبية
كتائب سيد الشهداء تبارك للشعب العراقي والمرجعية الدينية وعوائل الشهداء انطلاق عمليات تحرير تلعفر
نائب تركماني: معركة تحرير تلعفر نظيفة
النائب الخزعلي: ادارة الوزارات والهيئات المستقلة بالوكالة لاينسجم مع الاصلاح
بالصور: اللقاء الذي جمع قادة كتائب سيد الشهداء بقائد الشرطة الإتحادية وقائد الرد السريع في بغداد
بيان.. ردا على القصف الأمريكي لقطعات كتائب سيد الشهداء على الحدود السورية
بيان.. ردا على القصف الأمريكي لقطعات كتائب سيد الشهداء على الحدود السورية
الأمين العام لكتائب سيد الشهداء يجدد العهد والثبات بعد استشهاد نجل شقيقه منتظر الولائي بالقصف الأمريكي
كتائب سيد الشهداء تدعو الى حرمان الأمريكانِ مِنْ اِستثمارِ الحدودِ العراقية السورية وتؤكد على ضرورة تأمينها
العلاقات الخارجية النيابية: تبني "داعش" قصف الحشد لا يبرئ قوات التحالف
الحاج المهندس يقدم تعازي هيئة الحشد الشعبي لكتائب سيد الشهداء باستشهاد ثلة مجاهدة على الحدود مع سوريا
بالصور: شهداء الكتائب الذين استشهدوا بقصف الطائرات الأمريكية على الحدود العراقية السورية
السيد احمد الموسوي: منظومة الحشد الشعبي لا تتحرك لا من خلال اوامر القائد العام للقوات المسلحة
الحاج ابو الاء: سنرد في حال تكرر هبوط طائرات أمريكية في قاطع مسؤوليتنا
الحشد الشعبي: طائراتنا المسيرة تنفذ ضربات نوعية جنوب شرقي تلعفر
بالصور: ابطال كتائب سيد الشهداء يستطلعون قاطع الزركة والنوافل والدراويش وبحيرة امرلي
الحاج أبو الاء: واهم ذلك الذي يظن ان جهادنا يمكن ان يُقيد بحدود ..تكليفنا الجهادي مقارعة الباطل والطغاة
كتائب سيد الشهداء تهدد بخيار المقاومة ضد اي قاعدة عسكرية أمريكية في العراق
كتائب سيد الشهداء تشيد بجهود الخارجية العراقية في الافراج عن احد المعتقلين العراقيين من مقاتلي الحشد الشعبي في النمسا
طائرات كتائب سيد الشهداء المسيرة تنفذ عملية نوعية ضد آليات داعش على الحدود مع سوريا

صور الشهادة تتجذر في الأربعينية... مصطفى سامي.. حين يكون الأستشهاد انتصارا

بواسطة | عدد القراءات : 1001
صور الشهادة تتجذر في الأربعينية... مصطفى سامي.. حين يكون الأستشهاد انتصارا

تحقيق/ شيرين الحساني وحيدر الحسني

ملاحم بطولية سطرها ابناء الشعب العراقي في ميادين القتال محققين أروع الأنتصارات من أجل أن ينعم هذا البلد بالأمن والأستقلال...

وفي ملحمة الحسين (ع) الخالدة... في طريق التضحية والفداء الى كربلاء المقدسة ارتدى(مصطفى سامي البديري) ابن (12) عاما (بزة) والده المقدم(سامي البديري) الذي استشهد في بيجي...

 عزة وأباء:

انتصار تلاه انتصار آخر من خلاله اثبت ابناء القوات المسلحة والحشد المقدس إلى العالم أجمع بأنه أبى أن يرضخ لقيود قوى الظلام..

وفي مسيرة العشق الحسيني إلى كربلاء المقدسة أبى (مصطفى سامي) أن يخيم عليه غبار الحزن لفقدان والده مقررا ارتداء (بزة) والده الشهيد وحمل صورته التي اعطته اياه والدته والسير مع الحشود المليونية قائلا(أنا أبن الحشد والأتحادية الأبد ما طخيت راسي لأبن الرذية) مفتخرا بما قدمه والده من خدمة لهذا البلد كما افتخر الأمام زين العابدين (عليه السلام) بآبائه وأجداده في مجلس يزيد حينما قال ( أنا أبن مكة ومنى أنا ابن زمزم والصفا...) مستلهما دروس العبرة في التضحية والفداء من مدرسة الأمام الحسين (عليه السلام)...

 شهداء يخلدهم التاريخ:

في معركة ضد قوى التكفير أبطال حملتهم ألغيرة والشهامة إلى التضحية بالغالي والنفيس جاعلين الوطن نصب أعينهم..

وفي معركة بيجي استشهد المقدم سامي البديري الذي كان يقود فوجا في الشرطة الأتحادية في بيجي في منطقة الحراريات دفاعا عن بلده تاركا خلفه زوجته وثلاثة اولاد وبنتان..

فقد اثبت هؤلاء الشهداء انهم بحق حماة الوطن فلولا دمائهم لما زحفت هذه الحشود المليونية نحو كربلاء الحسين فقد وضحوا للعالم بأنهم صامدون وغير مبالين للظلم حاملين رايات النصر..

 توصيات وتوجيهات:

في مسيرة الخلود الحسينية اوصت المرجعية العليا (السيد علي السيستاني دام ظله) الزوار بحمل صور الشهداء في طريقهم إلى كربلاء المقدسة إكراما لتضحياتهم .. ففي طريق الحسين (ع) آلاف الأطفال فقدوا آبائهم من اجل تحرير تراب الوطن من دنس داعش فهم بذلك عاشوا الظروف التي عاشها (أطفال الحسين -ع-) من حزن وألم...

 امهات صامدات:

المرأة العراقية صمدت بوجه الضروف القاسية وعايشتها فبدلا من أن تهزها ريح الحزن الأنهيار والحزن على فقدها لزوجها وأبنها او أخيها ووالدها نجدها تشجعهم على الألتحاق بصفوف المقاتلين في سوح القتال متحملة بذلك مسؤولية بيتها وأطفالها وتدبير امورهم .. فقد ألبست (أم مصطفى ) أبنها مصطفى (بزة)والده العسكرية وتقليده بأبيه للسير بين ملايين الزائرين بالرغم من قساوة الزمن عليها..

أما اليوم فأن آلاف النساء العراقيات يكرسن انفسهن ويبذلن كل الجهد لخدمة زوار ابا الأحرار (عليه السلام) مستلهمات الصبر والقوة من الحوراء (زينب عليها السلام) فهي اكبر مثال للمرأة الصامدة بوجه الظلم والتعسف...

 ميادين واحدة :

معارك خاضها ابناء قواتنا المسلحة وحشدنا المقدس في ميادين القتال من أجل جعل كلمة الله هي العليا وكلمة الباطل السفلى .. فقد قالت أم عمار البالغة من العمر (35) عاما والقادمة من السماوة" إن ما نعيشه اليوم من ظلم وضروف قاسية يشبه ما عاشه الحسين عليه السلام وأهله واصحابه" ..

فثورة الحسين (ع) كانت ضد الظلم والطغيان ومن اجل ان يستمر دين الأسلام فالهدف واحد في ثورة الحسين (ع) وثورة العراقيين ضد قوى الظلام الا وهو استمرار دين الحق بالرغم من إختلاف الأزمنة...

عطاء مستمر..

طريق كربلاء العطاء ذلك الطريق الذي تعالت فيه الهتافات الحسينية ورفعت فيه رايات الحزن  مخلدة ذكرى إمامنا الحسين ورايات النصر على داعش التكفيري ..

آلاف الأطفال من ابناء شهدائنا الغيارى حاملين صورا بقيت ذكراهم الوحيدة مخلدين بذلك تضحياتهم وتضحية ابا الاحرار عليه السلام سائرون على نهجه ومتعلمين في مدرسته.

 

إعلام الديوانية