آخر الأخبار
الأكثر شعبية
الحاج ابو الاء: كل خدع داعش صارت مكشوفة لنا بحكم خبرتنا في قتالهم في المعارك السابقة
أخلاء 650 نازحا من قضاء الشرقاط
السيد احمد الموسوي يصدر بيان استنكار لإقرار مجلس النواب قانون العفو العام
الحاج ابو الاء: مشاركتنا في تحرير الموصل صفعة لكل من رفض الحشد الشعبي
الموسوي للعبادي: ما يقدم لابناء الحشد الشعبي لا يتناسب مع تضحياتهم الجسام
مكتب الديوانية يستقبل مدير هيئة الحشد الشعبي في المحافظة
الحاج ابو الاء: الحرب ضد داعش وحدت فصائل المقاومة بعيدا عن اي مآرب سياسية
تحرير قرى السادة وطويلة شمالي الموصل
النائب الخزعلي : على الحكومة تأمين الحدود العراقية وتأمينها لايقل اهمية عن قتال داعش وتحرير الارض
الغانمي يبحث من قاعدة القيارة عملية تحرير الموصل
النائب الخزعلي: على القوات الأمنية في المحافظات المجاورة لمركز العمليات أخذ الحيطة والحذر
مسؤول الملف السياسي يلتقي بمدير وكادر مكتب الرصافة
الاتحادية تعتقر اربع دواعش تابعين لـ"ولاية صلاح الدين"
الشرطة الاتحادية: تحرير اكثر من 100 عائلة جنوبي الموصل
مكتب المثنى يشارك دائرة صحة المحافظة باطلاق برنامجاً صحياً في المناطق النائية
غدا الساعة الرابعة مساءا موعدكم مع مهرجان المقاوم المدني الأول في قاعة نصب الشهيد
الحاج ابو الاء: على الحكومة ان تدافع عن نفسها لأثبات سيادتها ضد الالسن التي تتدخل بشؤونها
مكتب المثنى يستقبل التهاني من وجهاء وشباب السماوة بمناسبة حلول شهر شعبان
الحشد الشعبي يفجر خمس عجلات مفخخة تقل انتحاريين جنوبي الموصل
داعش ترتكب الجرائم في الموصل القديمة وهم يرتدون زي "الشرطة الاتحادية"
السيد مهدي الموسوي يلقي كلمة الأمانة العامة لكتائب سيد الشهداء في مهرجان المقاوم المدني الأول
مدير مكتب بابل يبحث مع قسم الطلبة المركزي تفعيل دور الشباب في المحافظة
كتائب سيد الشهداء: قطع خط إمداد داعش الرابط بين البعاج والحضر
مسؤول قاطع الفرات الاوسط لكتائب سيد الشهداء يزور محافظة المثنى
القوات الامنية تنقذ أطفال محتجزين لدى داعش في أيمن الموصل
الحشد الشعبي: الإستيلاء على معمل لتفخيخ العجلات غربي الموصل
مكتب المثنى يعقد اجتماعه الدوري لرسم خارطة عمل جديدة
مكتب بابل يعقد اجتماعا موسعا مع الكوادر المتقدمه
تحريرعدد من القرى والحشد الشعبي يفتح ممرات آمنة لاجلاء العوائل
مكتب كربلاء يستقبل أعضاء مؤسسة الريادة للتنمية البشرية
بحضور السيد احمد الموسوي.. الملف التنفيذي لكتائب سيد الشهداء يعقد اجتماعه الدوري ببغداد
السيد احمد الموسوي: من حق الحشد الشعبي ملاحقة الارهاب أين ماكان ووفقا للقانون
الحاج ابو الاء: ردنا على أردوغان هو كسر شوكة داعش
النائب فالح الخزعلي يطالب بسحب القوات التركية من العراق ويؤكد انه لاوصاية على مكونات الشعب العراقي
مسؤول الملف التنفيذي يشارك ذوي الشهيد مهدي السوداني في مجلس العزاء الذي أقيم في مدينة الصدر
مكتب بابل يحضر الندوة الحوارية حول الاقتصاد والتجارة
غدا الساعة الرابعة مساءا موعدكم مع مهرجان المقاوم المدني الأول في قاعة نصب الشهيد
مكتب بابل يقيم مهرجان بولادة امير المؤمين علي بن ابي طالب (ع)
السيد مهدي الموسوي: لدينا الآف الطلبة حاملين مشروع الولاء للوطن وحبه والاعتزاز به
الحاج ابو الاء: ما حصل في تكريت عمل ارهابي بسبب عدم مسك الحشد للملف الأمني
مكتب ذي قار يلتقي عدد من الشباب في قضاء الجبايش
الحاج ابو الاء يدعو المعزين باستشهاد الامام الكاظم ع بالدعاء لابطال الحشد المقدس المرابطين في سوح القتال
كتائب سيد الشهداء تعلن استعدادها لخدمة مشروع الاصلاح الوطني وحمايته
مكتب ذي قار يُكرم موكب مسيرة الحق المختص بالدعم اللوجستي للحشد الشعبي
السيد احمد الموسوي: الحشد سيكون بالمرصاد لكل من يحاول ان يربك أمن العراق

صور الشهادة تتجذر في الأربعينية... مصطفى سامي.. حين يكون الأستشهاد انتصارا

بواسطة | عدد القراءات : 603
صور الشهادة تتجذر في الأربعينية... مصطفى سامي.. حين يكون الأستشهاد انتصارا

تحقيق/ شيرين الحساني وحيدر الحسني

ملاحم بطولية سطرها ابناء الشعب العراقي في ميادين القتال محققين أروع الأنتصارات من أجل أن ينعم هذا البلد بالأمن والأستقلال...

وفي ملحمة الحسين (ع) الخالدة... في طريق التضحية والفداء الى كربلاء المقدسة ارتدى(مصطفى سامي البديري) ابن (12) عاما (بزة) والده المقدم(سامي البديري) الذي استشهد في بيجي...

 عزة وأباء:

انتصار تلاه انتصار آخر من خلاله اثبت ابناء القوات المسلحة والحشد المقدس إلى العالم أجمع بأنه أبى أن يرضخ لقيود قوى الظلام..

وفي مسيرة العشق الحسيني إلى كربلاء المقدسة أبى (مصطفى سامي) أن يخيم عليه غبار الحزن لفقدان والده مقررا ارتداء (بزة) والده الشهيد وحمل صورته التي اعطته اياه والدته والسير مع الحشود المليونية قائلا(أنا أبن الحشد والأتحادية الأبد ما طخيت راسي لأبن الرذية) مفتخرا بما قدمه والده من خدمة لهذا البلد كما افتخر الأمام زين العابدين (عليه السلام) بآبائه وأجداده في مجلس يزيد حينما قال ( أنا أبن مكة ومنى أنا ابن زمزم والصفا...) مستلهما دروس العبرة في التضحية والفداء من مدرسة الأمام الحسين (عليه السلام)...

 شهداء يخلدهم التاريخ:

في معركة ضد قوى التكفير أبطال حملتهم ألغيرة والشهامة إلى التضحية بالغالي والنفيس جاعلين الوطن نصب أعينهم..

وفي معركة بيجي استشهد المقدم سامي البديري الذي كان يقود فوجا في الشرطة الأتحادية في بيجي في منطقة الحراريات دفاعا عن بلده تاركا خلفه زوجته وثلاثة اولاد وبنتان..

فقد اثبت هؤلاء الشهداء انهم بحق حماة الوطن فلولا دمائهم لما زحفت هذه الحشود المليونية نحو كربلاء الحسين فقد وضحوا للعالم بأنهم صامدون وغير مبالين للظلم حاملين رايات النصر..

 توصيات وتوجيهات:

في مسيرة الخلود الحسينية اوصت المرجعية العليا (السيد علي السيستاني دام ظله) الزوار بحمل صور الشهداء في طريقهم إلى كربلاء المقدسة إكراما لتضحياتهم .. ففي طريق الحسين (ع) آلاف الأطفال فقدوا آبائهم من اجل تحرير تراب الوطن من دنس داعش فهم بذلك عاشوا الظروف التي عاشها (أطفال الحسين -ع-) من حزن وألم...

 امهات صامدات:

المرأة العراقية صمدت بوجه الضروف القاسية وعايشتها فبدلا من أن تهزها ريح الحزن الأنهيار والحزن على فقدها لزوجها وأبنها او أخيها ووالدها نجدها تشجعهم على الألتحاق بصفوف المقاتلين في سوح القتال متحملة بذلك مسؤولية بيتها وأطفالها وتدبير امورهم .. فقد ألبست (أم مصطفى ) أبنها مصطفى (بزة)والده العسكرية وتقليده بأبيه للسير بين ملايين الزائرين بالرغم من قساوة الزمن عليها..

أما اليوم فأن آلاف النساء العراقيات يكرسن انفسهن ويبذلن كل الجهد لخدمة زوار ابا الأحرار (عليه السلام) مستلهمات الصبر والقوة من الحوراء (زينب عليها السلام) فهي اكبر مثال للمرأة الصامدة بوجه الظلم والتعسف...

 ميادين واحدة :

معارك خاضها ابناء قواتنا المسلحة وحشدنا المقدس في ميادين القتال من أجل جعل كلمة الله هي العليا وكلمة الباطل السفلى .. فقد قالت أم عمار البالغة من العمر (35) عاما والقادمة من السماوة" إن ما نعيشه اليوم من ظلم وضروف قاسية يشبه ما عاشه الحسين عليه السلام وأهله واصحابه" ..

فثورة الحسين (ع) كانت ضد الظلم والطغيان ومن اجل ان يستمر دين الأسلام فالهدف واحد في ثورة الحسين (ع) وثورة العراقيين ضد قوى الظلام الا وهو استمرار دين الحق بالرغم من إختلاف الأزمنة...

عطاء مستمر..

طريق كربلاء العطاء ذلك الطريق الذي تعالت فيه الهتافات الحسينية ورفعت فيه رايات الحزن  مخلدة ذكرى إمامنا الحسين ورايات النصر على داعش التكفيري ..

آلاف الأطفال من ابناء شهدائنا الغيارى حاملين صورا بقيت ذكراهم الوحيدة مخلدين بذلك تضحياتهم وتضحية ابا الاحرار عليه السلام سائرون على نهجه ومتعلمين في مدرسته.

 

إعلام الديوانية