آخر الأخبار
الأكثر شعبية
بيان: كتائب سيد الشهداء تدين اعدام ثلة من اتباع اهل البيت ع من قبل النظام السعودي
كتائب سيد الشهداء تصدر بيانا بشأن قرار عبد المهدي حول الحشد الشعبي
بيان: كتائب سيد الشهداء تستهجن القرار الامريكي بتصنيف الحرس الثوري على لائحة "الارهاب"
الولائي: الاصطفاف مع الحياد في ظل وجود قوات امريكية هو لمكاسب رخيصة
بالصور: استعراض كتائب سيد الشهداء في يوم القدس العالمي وسط بغداد
حركة سيد الشهداء في النجف الاشرف تشارك في احياء ذكرى رحيل الامام الخميني ( قده)
بالصور: زيارة الحاج ابو الاء الولائي الى مكتب بغداد التنفيذي لحركة سيد الشهداء واللقاء بكادره
يوم القدس وشعارات كوقع الصواريخ!
السيد احمد الموسوي يعزي باستشهاد ثلة من اتباع اهل البيت على يد النظام السعودي
النائب الخزعلي: طالبنا بتعويض أهالي قضاء الفاو في البصرة الذين تم مصادرة بساتينهم واراضيهم
شاهد الحقيقة .. هذا ما قاله الاعلامي الدكتور عبد الامير العبودي عن ملوية سامراء
النائب الخزعلي يطالب بمنح طلبة الثالث المتوسط 10 درجات
النائب الخزعلي يدعو كل المقاومين والاحرار للمشاركة الواسعة والفاعله في يوم القدس العالمي
الولائي: يوم القدس العالمي بوصلة عقائدية تذكر من غفل منهم بهدفنا الأسمى وقضيتنا الأكبر
بالوثائق: النائب الخزعلي يحيل ملف الشركة العامة للنقل البري في البصرة الى النزاهة
التجارة تباشر بتوصيل مفردات البطاقة التموينية الى منازل المواطنين
عمليات بغداد تعزل مناطق العاصمة عن بعضها بسبب كورونا
عبد المهدي يتابع ميدانيًا تنفيذ اجراءات حظر التجوال في بغداد
النائب الخزعلي يطالب بإعادة المفسوخة عقودهم من منتسبي الحشد اسوة بباقي التشكيلات تثميناً لتضحياتهم
وصول قطعات من الجيش العراقي للنجف الاشرف للمساهمة في حظر التجوال
بالصور: ابطال الحشد الشعبي يواصلون تعفير المناطق العامة للحد من انتشار وباء كورونا
رئيس الجمهورية لمسؤولين دوليين: كورونا أصبح يشكل تحدياً خطيراً للعالم بأسره
عبد المهدي يتلقى رسالة استغاثة من الجالية العراقية في اسبانيا لانقاذها من كورونا
السيد فضل الله: الفيروس القاتل تهديد للبشرية كلها
جيش الاحتلال الاسرائيلي يعلن 20 اصابة جديدة بكورونا
اليمن..قوى العدوان السعودي ترتكب 111 خرقاً لاتفاق الحديدة
وزارة الداخلية تصدر عدة اجراءات مشددة في مواجهة أزمة كورونا
الحشد يقتل اثنين من أبرز قادة داعش في الإسحاقي
الحشد الشعبي ينجز عملية تطهير وتعقيم ثلثي مساحة كربلاء من كورونا
الاحتلال الاسرائيلي يعلن ثالث حالة وفاة بفيروس كورونا
الجيش السوري يحرر 5 قرى بريفي ادلب وحماة
الحشد يلقي القبض على خمسة إرهابيين غرب الانبار
سوريا: الإعلام التركي يحاول تضليل الحقائق لرفع معنويات الإرهابيين
الحشد: العثور على مخبأ للأسلحة تابع لـ"داعش" غربي سامراء
الاستخبارات العسكرية: القبض على إرهابي في مخمور
شرطة الديوانية تعلن مباشرتها بغلق الكافيهات والمقاهي لمنع تفشي كورونا
تزويد منتسبي شرطة الانبار باجهزة طبية للكشف عن الاصابة بـ"كورونا"
الداخلية تعلن القبض على داعشيين في نينوى
فلسطين: هيئة مسيرات العودة تدعو للاشتباك المفتوح مع العدو الاسرائيلي
بالاسماء والصور.. المقاومة الاسلامية تزف ثلة من شهدائها في سوريا
مصرف النهرين يصدر بيان حول القروض الخاصة بهيئة الحشد الشعبي
قيادة نينوى ترد على قائممقام سنجار: لا صحة لإنهيار مشابها لـ2014 بالمحافظة
عمليات سامراء تعلن تفكيك صاروخ تحت السيطرة وتعثر على عبوات ناسفة
العمليات المشتركة:مقتل 5 إرهابيين في جزيرة الكرمة بالأنبار
النائب الخزعلي الجلسات السرية لرئيس الوزراء المكلف تمثل هزيمة للأستقلالية مقابل المحاصصة

السيد نصر الله: أميركا ليست قدراً محتوماً وفشلت عند مواجهة الشعوب

بواسطة | عدد القراءات : 1
السيد نصر الله: أميركا ليست قدراً محتوماً وفشلت عند مواجهة الشعوب

أكد الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله أن الثورة الإسلامية في إيران صمدت رغم كل الحروب والحصار بفضل حضور شعبها في كل الميادين وجميع المراحل.

وخلال مهرجان "قادة الشهادة والبصيرة" بمناسبة الذكرى السنوية للقادة الشهداء وأربعينية شهداء قادة محور المقاومة الذي يقيمه حزب الله اليوم الأحد، شدد سماحته على أن ميزة القادة الشهداء أنهم كانوا يحملون هم المسؤولية إلى جانب الاستعداد الدائم للتضحية بلا حدود، لافتاً إلى وصية القائد الشهيد قاسم سليماني حيث نجد أنفسنا أمام قائداً مجاهداً عارفاً يحمل هموم بلده وشعبه.

 جريمتان تخدمان مشاريع الهيمنة والاستبداد 

وأضاف أننا اليوم في محور المقاومة أمام تحد كبير مع التطور الذي حصل في منطقتنا، وذلك بعد ارتكاب الرئيس الأميركي دونالد ترامب جريمتين، تتمثل الأولى باغتيال القائدين سليماني وأبو مهدي المهندس، والثانية هي إعلان "صفقة القرن" التي تبناها ترامب حيث حصلت الأولى لخدمة الجريمة الثانية، وتخدمان سوياً  مشاريع الهيمنة والاستبداد والنهب الأميركي و"الاسرائيلي" لخيراتنا ومقدساتنا.

وتابع السيد نصر الله أن أميركا ليست قدراً محتوماً ولطالما عرضت خططاً لكنها فشلت لأن الشعوب والدول قررت مواجهتها، واليوم لا يوجد في الشعب الفلسطيني جماعة أو فصيل يقبل بالتنازل عن القضية الفلسطينية والقدس الشريف، ولا يوجد أحد يؤيد خطة ترامب ولم تظهر أي دولة صاحبة تأثير موافقة على هذه الخطة.

وفي السياق أشاد السيد نصر الله بالوحدة اللبنانية والتضامن في رفض خطة ترامب لمعرفة اللبنانيين بخطورتها، لافتاً إلى أن هذه الخطة تعطي الأراضي اللبنانية المحتلة لـ"إسرائيل" فضلاً عن توطين اللاجئين.

كما تطرق إلى البيانات التي صدرت عن وزراء الخارجية العرب والبرلمان العربي والقمة الاسلامية بأنها مهمة جداً، محذراً من مواقف بعض الدول، حيث هناك دول خليجية تقول عن خطة ترامب أنها قابلة للدرس، وقال "هكذا تبدأ الهزيمة والاستسلام".

مواجهة رمز الإستكبار

وعن المرحلة الجديدة يوضح السيد أنها تفرض على شعوب المنطقة الذهاب إلى المواجهة الأساسية لا فرار منها، بمواجهة الطرف الأخر الذي يبادر ويهاجم ويعاقب ويحاصر الشعوب التي ترفض الاستسلام، معلناً أنه عندما يقتل ترامب القادة بالشكل العلني والوحشي فهو يعلن الحرب ونحن لا زلنا في رد الفعل البطيء.

ودعا السيد نصر الله الشعوب إلى الذهاب للمواجهة مع رمز الاستكبار المتمثل بادارة ترامب، مؤكداً أن لا خيار سوى المقاومة الشعبية والشاملة في كل أبعادها، إذ نحتاج إلى الوعي وعدم الخوف من أميركا وإلى الثقة بقدرتنا وقدرة أمتنا.

كل شعوب المنطقة ستحمل البندقية

وفي السياق، بين السيد نصر الله أن أميركا هي المسؤولة عن كل حروب "اسرائيل" وممارساتها، كما أن مسؤولة عن المجازر والفظائع التي ارتكبها تنظيم "داعش" في سوريا والعراق باعتراف ترامب.

ولفت سماحته إلى الحاجة بلمواجهة الشاملة مع الوحش الاستبدادي، داعياً النخب والعلماء والمفكرين وضع برامج وخطط للمواجهة الكبرى مع الإدارة الأميركية، والتي تلجأ إلى كل الوسائل المتاحة من أجل فرض هيمنتها وخططها من بينها حروب بالوكالة والاغتيالات.

وعن أشكال المقاومة المطلوبة شدد السيد نصر الله على النواحي القانونية والقضائية والاقتصادية، حيث تستخدم أميركا سلاح العقوبات الاقتصادية ضد الشعوب وتدعم الحرب الدائرة ضد الشعب اليمني لتستفيد اقتصادياً من بيع السلاح لدول العدوان، مؤكداً أن كل شعوب المنطقة ستحمل البندقية في مواجهة الاستكبار لأن أميركا لم تترك خياراً سوى ذلك.

 

أبو مهدي المهندس "الشخصية المركزية"

ووصف السيد نصر الله الحاج أبو مهدي المهندس بأنه من بأحد قادة الانتصار والشخصية المركزية، موضحاً أن الشعب العراقي يعرف جيداً أنه قضى عمره بالجهاد تاركًا منزله وعائلته وأولاده وقاتل في كل المحافظات وحمل دمه على كفّه وكفنه على كتفه.

وأردف أن المسؤولية الأولى تقع على عاتق الشعب العراقي من خلال الحفاظ على الحشد الشعبي وتقويته وروحيته، والوفاء له وللشهيد سليماني الذي كان همه رؤية العراق عزيزاً ومقتدراً وسيداً مستقلاً وحاضراً في قضايا المنطقة لا معزولاً.

 قلقٌ على اللبنانيين

وفي الشأن المحلي لفت السيد نصر الله إلى الأزمة المالية والاقتصادية التي يعيشها لبنان، في وقت يسود القلق من انعكاسها على الوضع الأمني، وكذلك القلق حول الخدمات الصحية والاجتماعية والانمائية للناس والتي سوف تتأثر سلباً.

وشدد السيد نصرالله على أن حزب الله لا يفكر بطريقة حزبية ولا يقلق على المقاومة وشبابها فقط بل القلق على لبنان واللبنانيين، قائلاً "لم نهرب من المسؤولية، ومستعدين لتحمل المسوؤلية والتشارك بها المسؤولية لحل الأزمة".

وتابع "نحن خسرنا من كرامتنا وصورة وجهنا لأننا لم نجامل كي نمنع ذهاب البلد إلى الفوضى والفلتان والحرب الأهلية، ونحن مستعدون لتقديم التضحيات من أجل لبنان".

 تقديرٌ للحكومة

وأشاد السيد نصر الله بالحكومة الجديدة، وقدر لرئيسها ووزرائها تحمل المسؤولية في هذا الظرف الصعب، داعياً اللبنانين إلى تقديرها، ومعلناً دعمها والوقوف إلى جانبها وعدم التخلي عنها.

ودعا السيد نصر الله إلى فصل معالجة الملف الاقتصادي والمالي عن الصراع السياسي، وإعطاء فرصة من الوقت للحكومة كي تتحمل المسؤولية لمنع الانهيار والافلاس، وطالب بالتوقف عن توجيه الاتهامات حتى فيما يتعلق بالأزمة الاقتصادية.

كما شدد سماحته على أن نتائج الفشل اليوم تطال الوطن وليس على مستوى القوى السياسية الداعمة للحكومة، ويتوجب على الجميع المساعدة هذه الحكومة وبالحد الأدنى أن يتركوها أن تعمل ولا يحرضوا عليها في الخارج، داعياً الحكومة إلى أن تشكل لجنة نقاش من كل القوى السياسية في الموالاة والمعارضة لانعاش الوضع.

وجدد السيد نصر الله تأكيده على أن تسمية هذه الحكومة بحكومة حزب الله لا يؤذي الحزب، لكن يؤذي لبنان وإمكانيات المعالجة وعلاقاته العربية والدولية، موضحاً أن الجميع يعلم طبيعة رئيسها ووزرائها.