آخر الأخبار
الأكثر شعبية
بيان: كتائب سيد الشهداء تدين اعدام ثلة من اتباع اهل البيت ع من قبل النظام السعودي
كتائب سيد الشهداء تصدر بيانا بشأن قرار عبد المهدي حول الحشد الشعبي
بيان: كتائب سيد الشهداء تستهجن القرار الامريكي بتصنيف الحرس الثوري على لائحة "الارهاب"
الولائي: الاصطفاف مع الحياد في ظل وجود قوات امريكية هو لمكاسب رخيصة
بالصور: استعراض كتائب سيد الشهداء في يوم القدس العالمي وسط بغداد
حركة سيد الشهداء في النجف الاشرف تشارك في احياء ذكرى رحيل الامام الخميني ( قده)
بالصور: زيارة الحاج ابو الاء الولائي الى مكتب بغداد التنفيذي لحركة سيد الشهداء واللقاء بكادره
يوم القدس وشعارات كوقع الصواريخ!
السيد احمد الموسوي يعزي باستشهاد ثلة من اتباع اهل البيت على يد النظام السعودي
النائب الخزعلي: طالبنا بتعويض أهالي قضاء الفاو في البصرة الذين تم مصادرة بساتينهم واراضيهم
شاهد الحقيقة .. هذا ما قاله الاعلامي الدكتور عبد الامير العبودي عن ملوية سامراء
النائب الخزعلي يطالب بمنح طلبة الثالث المتوسط 10 درجات
النائب الخزعلي يدعو كل المقاومين والاحرار للمشاركة الواسعة والفاعله في يوم القدس العالمي
الولائي: يوم القدس العالمي بوصلة عقائدية تذكر من غفل منهم بهدفنا الأسمى وقضيتنا الأكبر
بالوثائق: النائب الخزعلي يحيل ملف الشركة العامة للنقل البري في البصرة الى النزاهة
التجارة تباشر بتوصيل مفردات البطاقة التموينية الى منازل المواطنين
عمليات بغداد تعزل مناطق العاصمة عن بعضها بسبب كورونا
عبد المهدي يتابع ميدانيًا تنفيذ اجراءات حظر التجوال في بغداد
النائب الخزعلي يطالب بإعادة المفسوخة عقودهم من منتسبي الحشد اسوة بباقي التشكيلات تثميناً لتضحياتهم
وصول قطعات من الجيش العراقي للنجف الاشرف للمساهمة في حظر التجوال
بالصور: ابطال الحشد الشعبي يواصلون تعفير المناطق العامة للحد من انتشار وباء كورونا
رئيس الجمهورية لمسؤولين دوليين: كورونا أصبح يشكل تحدياً خطيراً للعالم بأسره
عبد المهدي يتلقى رسالة استغاثة من الجالية العراقية في اسبانيا لانقاذها من كورونا
السيد فضل الله: الفيروس القاتل تهديد للبشرية كلها
جيش الاحتلال الاسرائيلي يعلن 20 اصابة جديدة بكورونا
اليمن..قوى العدوان السعودي ترتكب 111 خرقاً لاتفاق الحديدة
وزارة الداخلية تصدر عدة اجراءات مشددة في مواجهة أزمة كورونا
الحشد يقتل اثنين من أبرز قادة داعش في الإسحاقي
الحشد الشعبي ينجز عملية تطهير وتعقيم ثلثي مساحة كربلاء من كورونا
الاحتلال الاسرائيلي يعلن ثالث حالة وفاة بفيروس كورونا
سوريا: الإعلام التركي يحاول تضليل الحقائق لرفع معنويات الإرهابيين
الحشد: العثور على مخبأ للأسلحة تابع لـ"داعش" غربي سامراء
الاستخبارات العسكرية: القبض على إرهابي في مخمور
شرطة الديوانية تعلن مباشرتها بغلق الكافيهات والمقاهي لمنع تفشي كورونا
تزويد منتسبي شرطة الانبار باجهزة طبية للكشف عن الاصابة بـ"كورونا"
الداخلية تعلن القبض على داعشيين في نينوى
فلسطين: هيئة مسيرات العودة تدعو للاشتباك المفتوح مع العدو الاسرائيلي
بالاسماء والصور.. المقاومة الاسلامية تزف ثلة من شهدائها في سوريا
مصرف النهرين يصدر بيان حول القروض الخاصة بهيئة الحشد الشعبي
قيادة نينوى ترد على قائممقام سنجار: لا صحة لإنهيار مشابها لـ2014 بالمحافظة
عمليات سامراء تعلن تفكيك صاروخ تحت السيطرة وتعثر على عبوات ناسفة
العمليات المشتركة:مقتل 5 إرهابيين في جزيرة الكرمة بالأنبار
النائب الخزعلي الجلسات السرية لرئيس الوزراء المكلف تمثل هزيمة للأستقلالية مقابل المحاصصة
قائد شرطة ديالى يعلن انطلاق عملية امنية في ناحية العبارة
الحشد الشعبي يرفع 120 عبوة ناسفة من الأراضي الزراعية شرق الموصل

السيد نصر الله للمتظاهرين: هناك تجمعات تبحث عن ثأر سياسي وتصفية حسابات

بواسطة | عدد القراءات : 1
السيد نصر الله للمتظاهرين: هناك تجمعات تبحث عن ثأر سياسي وتصفية حسابات

أكد الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله أننا نمر بأوضاع حساسة ودقيقة وأن هذا الأمر يتطلب الكلام بمسؤولية، مذكراً بخطابه السابق حول عفوية الحراك الشعبي، وشدد على أن الحراك حقق حتى الآن إيجابيات يجب المحافظة عليها إذ فرض على الحكومة أن تقر موازنة بلا ضرائب ولا رسوم، كما أصدرت ورقة الاصلاحات المهمة جدا والغير مسبوقة"، وحذر أن هناك فئة ترتبط بأجهزة مخابرات أجنبية وهناك شخصيات وجهات تعتبر أنها تدير وتمول الحراك وبعضها من الفاسدين بل من الأشد فسادًا ولدي أسماء لكل هذه الفئات، وأشار الى أن "معطياتنا تقول إن الوضع في لبنان دخل في دائرة الاستهداف السياسي الاقليمي والدولي".

وفي كلمة له حول التطورات الأخيرة اليوم الجمعة، تحدث سماحته في الجزء الأول من خطابه عن ايجابيات "الحراك الشعبي"، حيث صف الورقة الإصلاحية بالخطوة المتقدمة جداً، إلا أن البعض يسخفها ما خلق بعض الشبهات، وأكد أن "هذه الورقة ليست وعوداً بل هي للتنفيذ ولن تكون حبراً على ورق، والحكومة مصممة على تنفيذ قراراتها ضمن المهل الزمنية المحددة". كما رأى أن من أهم القوانين التي طرحت هي استعادة الاموال المنهوبة ومشروع قانون عدم التهرب الضريبي ومكافحة الفساد. 

وفي السياق، أشار السيد نصرالله إلى أن "مشاركة حزب الله في الحراك يأخذه إلى مسار آخر ومن مصلحة الحراك أن يبقى بعيداً عن الأحزاب، إلا أن بعض الأبواق والإعلام الخليجي حاولوا القول من اليوم الأول أنه تم تهديد المتظاهرين".

ولفت سماحته إلى أن من أهم إيجابيات الحراك هو "كي الوعي" لدى المسؤولين، وقال "كان له تأثير كبير على عدد منهم"، كما أعادت هذه التجرية الثقة والأمل للناس بأنفسهم، وأوجد مناخاً ممتازاً في البلد يفتح الباب أمام القوى السياسية في مواجهة الفساد وبجرأة ومن جملة هؤلاء الجادين حزب الله".

وفي السياق، شدد السيد نصرالله أن حزب الله سيدفع مع القوى الأخرى في الاسراع بإقرار قانون مكافحة الفساد ورفع السرية المصرفية ورفع الحصانة واستعادة الاموال المنهوبة.

وحول كلمة رئيس الجمهورية اللبنانية يوم أمس، لفت سماحته إلى أن "الرئيس عون فتح الباب أمام الحراك للحوار والنقاش في عناوين عديدة، لكن بعض وسائل الاعلام عملت على تحريف كلامه". مؤكداً على أن الحل يجب أن يقوم على قاعدة عدم الوقوع في الفراغ في المؤسسات والسلطة، وأن الفراغ إذا حصل في ظلّ الوضع الاقتصادي المأزوم والتوترات في البلد والاقليم سيؤدي الى الفوضى والانهيار، وقد يؤدي الى عدم دفع الرواتب وخلل أمني وحرب أهلية إذا كان هناك من يحضّر لها". مضيفاً "لا نقبل بإسقاط العهد ولا نؤيد استقالة الحكومة ولا انتخابات نيابية مبكرة".

ولفت سماحته الى أن "رفض الحوار مع رئيس الجمهورية يعني وجود استهداف سياسي للبلد وعناصر قوته".

وتابع السيد نصر الله القول "نحن نحمي البلد من الفراغ الذي سيؤدي الى الفوضي والانهيار وننظر الى أبعد من البعيد، وديننا واخلاقنا يوجب علينا حماية اولادنا وأهلنا بالمقاومة بالدماء والأموال والسياسية، وأن ندفع ضريبة ذلك"، مبيناً "أن ندفع ضريبة حماية البلد سياسياً أهون من ضريبة دفع الدم".

ونصح الأمين العام لحزب الله المتظاهرين باختيار ممثلين وقيادة لهم وتحديد مطالبهم والمفاوضة تحت ضغط الشعب والاحتجاج  بشكل إيجابي .

وبما يتعلق بقطع الطرقات، رأى السيد نصر الله أن هذه الطريقة تعتبر من وسائل الاحتجاج المدني، مندداً بما يحدث على بعضها من حواجز وإذلال وطلب الهوية و"الخوات"، ومؤكداً أن "الناس تريد فتح الطرقات وعلى المتظاهرين أن يبادروا بفتحها".

وأشار السيد نصر الله إلى "أن البعض يثير مناخات في البلد أن بعض القوى السياسية تدفع الجيش لاطلاق النار على المتظاهرين وهذا كذب وتضليل، مؤكداً "أن حزب الله يرفض أن يطلق الجيش النار على المتظاهرين بل المطلوب حمايتهم لأننا عانينا من ذلك في أيلول وحي السلم والمشرفية، وأن الدولة تتحمل مسؤوليتها اذا حصل أي اعتداء على الاملاك والناس".

وحول عفوية الحراك، أوضح السيد نصر الله أن "ما بدأ عفوياً بدون تدخل الأحزاب لم يعد كذلك اليوم، وأن هذا الحراك بنشاطه اليومي وشعاراته لم يعد حركة شعبية عفوية، بل هناك تمويل واضح له من قبل أحزاب معينة وجهات مختلفة معروفة بشخصياتها، وأن هناك قيادة للحراك غير ظاهرة وغير معلنة".

وتابع سماحته القول أن "المطالب التي يتم رفعها اليوم ليست مطالب الفقراء، بل هناك جهة من الحراك تقوم بإعداد ورقة للطلب من مجلس الأمن الدولي إخضاع لبنان للفصل السابع، ويتم استخدام بعض الساحات للتصويب على سلاح المقاومة".

 وأشار "إلى أن من بين المجموعات التي تقود الحراك فئة وطنية وصادقة وفئة أخرى تضم أحزاباً سياسية معروفة كانت في السلطة. وهناك تجمعات وفئات ترتبط بسفارات أجنبية، وهناك من يبحث عن ثأر سياسي وتصفية حسابات"، مشدداً على أن الثورات الشعبية عادة تقدّم خيارات واضحة وبدائل واضحة. وداعياً من يعتبر نفسه قيادياً في الحراك الى المبادرة نحو القضاء لكشف سريته المصرفية.

وكشف السيد نصر الله عن معلومات تفيد بأن الوضع في لبنان دخل في دائرة الاستهداف الاقليمي والدولي والذي يوظّف جهات داخلية، معبّراً عن خشيته وخوفه على البلاد لا على المقاومة، لأن هناك معطيات وشكوك حول وجود مساع لجر البلاد الى حرب أهلية.

وفي الختام، أوضح سماحته أنه عندما يتم تشبيه حراك معين بالإمام الحسين (ع) عليه أن يكون بقيادة صادقة مضحية ومخلصة، وأن كربلاء وعاشوراء يعني البديل المأمون والموثوق، والإمام الحسين (ع) يعني قيادة علنية واعية واضحة زاهدة محقة، ولم يكن فقط قائد ثورة بل قدم نفسه بديلاً.

ودعا السيد نصرالله جمهور المقاومة إلى ترك ساحات الحراك، وأنه ليس من مصلحة في وجودهم هناك، مضيفاً "إذا احتجنا الدفاع عن المقاومة في الساحات والإعلام والميادين فنحن أهل لذلك".

 وفي كلمة للأصدقاء والحلفاء، قال سماحته "النقطة التي وصلنا إليها والأداء الذي نراه يعني أن وراء الأكمة ما وراءها ويعني أن هناك استهدافًا سياسيًا كبيرًا لكل ما هو عناصر قوة في البلد وأدعوكم لدرس خياراتكم واتخاذ القرارات المناسبة".