آخر الأخبار
الأكثر شعبية
بيان: كتائب سيد الشهداء تدين اعدام ثلة من اتباع اهل البيت ع من قبل النظام السعودي
كتائب سيد الشهداء تصدر بيانا بشأن قرار عبد المهدي حول الحشد الشعبي
بيان: كتائب سيد الشهداء تستهجن القرار الامريكي بتصنيف الحرس الثوري على لائحة "الارهاب"
الولائي: الاصطفاف مع الحياد في ظل وجود قوات امريكية هو لمكاسب رخيصة
مكتب المثنى التنفيذي ومكتب منظمة بدر يبحثان دور مكاتب المقاومة الاسلامية في تقديم الخدمات
بالصور: استعراض كتائب سيد الشهداء في يوم القدس العالمي وسط بغداد
حركة سيد الشهداء في النجف الاشرف تشارك في احياء ذكرى رحيل الامام الخميني ( قده)
بالصور: زيارة الحاج ابو الاء الولائي الى مكتب بغداد التنفيذي لحركة سيد الشهداء واللقاء بكادره
يوم القدس وشعارات كوقع الصواريخ!
السيد احمد الموسوي يعزي باستشهاد ثلة من اتباع اهل البيت على يد النظام السعودي
النائب الخزعلي: طالبنا بتعويض أهالي قضاء الفاو في البصرة الذين تم مصادرة بساتينهم واراضيهم
شاهد الحقيقة .. هذا ما قاله الاعلامي الدكتور عبد الامير العبودي عن ملوية سامراء
النائب الخزعلي يطالب بمنح طلبة الثالث المتوسط 10 درجات
النائب الخزعلي يدعو كل المقاومين والاحرار للمشاركة الواسعة والفاعله في يوم القدس العالمي
الولائي: يوم القدس العالمي بوصلة عقائدية تذكر من غفل منهم بهدفنا الأسمى وقضيتنا الأكبر
قائد شرطة ذي قار: المحافظة آمنة وغلق جميع مداخلها ومخارجها
الخارجية الاسرائيلية: وفد رسمي صهيوني يزور دبي
الجيش السوري يحبط هجوم إرهابيين على قرية كفرية بريف إدلب
الداخلية اليمنية: الأجهزة الأمنية تكشف مخططا خطيرا تقف خلفه دول العدوان
اعتقال إيرلندا تعتقل ليزا سميث.. أشهر عروس لداعش
شرطة ذي قار تحذر المتظاهرين من الطعام المدسوس
الدفاع المدني تحذر المواطنين من خطر انهيار الأبنية والدور المتهالكة بسبب الامطار
عُمان: ايران قاعدة السلام في المنطقة
الحشد الشعبي يروي تفاصيل هجوم داعش في ديالى
ضبط 4 صواريخ وقاذفة هاون واعتدة داخل منزل في كركوك
الحشد الشعبي محذراً: داعش يستغل أوضاع البلد ويحاول إختراق خاصرة ديالى
في 18 عاما .. خسائر الفلسطينيين جراء الاحتلال بلغت 48 مليار دولار
في إشارة الى حزب الله .. مسؤول عسكري إسرائيلي: نصطدم مع عدو متطور يتحدانا بكل الأساليب
الإعلام الأمني تعلن اعتقال نائب البغدادي في كركوك
الاعلام الامني: سقوط 5 صواريخ داخل قاعدة عين الاسد بالانبار
المرجعية الدينية تشدد على رفض التدخل الاجنبي في الشأن العراقي
العثور على 520 عبوة مختلفة الأنواع والاحجام في مخمور
مقتل 10 من عناصر داعش بضربة جوية في ديالى
مقتل ثلاث ارهابيين وتدمير نفق في جبال بادوش
القبض على دواعش يعملون بالحسبة وديوان الجند في ايمن الموصل
الاستخبارات العسكرية تداهم مخبأ للصواريخ والاعتدة في الانبار
الكشف عن خطة جديدة للتعامل مع التظاهرات وحصرها في منطقة معينة ببغداد
خلف: مجموعات بالمطعم التركي صنعت عبوات واعمال العنف لا تمت للمتظاهرين السلميين بصلة
منظمة بدر ترفض خطة اميركا الجديدة في العراق وتطالب بجدولة اخراجها
سائرون: أميركا راعية الشر والإرهاب تحاول التدخل في الشؤون العراقية
المالكي : نرفض التدخلات الخارجية في شؤون العراق
نائب عن الفتح : بيان البيت الابيض بشأن الانتخابات تدخلا سافرا بالشأن العراقي
في بيان توضيحي .. المرجعية لم تذكر كما ما جاء في تصريح "بلاسخارت" بعدم عودة المتظاهرين حتى الحصول على الاصلاحات
نص كلمة المبعوثة الأممية "بلاسخارت" في مجلس النواب
اليمن.. قتلى وجرحى بين قوات هادي بهجوم صاروخي في مأرب

الإمام الخامنئي: الشعب الايراني احبط مؤامرة واسعة وخطيرة جدا

بواسطة | عدد القراءات : 1
الإمام الخامنئي: الشعب الايراني احبط مؤامرة واسعة وخطيرة جدا

اكد قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد علي الخامنئي بان الشعب الايراني احبط مؤامرة واسعة وخطيرة جدا في الايام الاخيرة.

وخلال استقباله صباح اليوم الاربعاء الالاف من التعبويين لمناسبة اسبوع التعبئة في ايران قال سماحة القائد، ارى لزاما بان اوجه شكري وتقديري العميق للشعب الايراني العظيم للتحرك الرائع جدا الذي قام خلال الايام الاخيرة، اذ اثبت في الواقع مرة اخرى بانه شعب قوي وعظيم.

واضاف، ان الشعب الايراني احبط مؤامرة عميقة وواسعة وخطيرة جدا وظف الاعداء اموالا طائلة لها وبذلوا جهودا كبيرة ليقوموا بمثل هذه الممارسات، اي التخريب والاعمال الشريرة والقتل، التي تصوروا ان الفرصة قد توفرت من خلالها بقضية البنزين وجاؤوا بجيشهم الى الساحة.

وتابع سماحته، ان قوى الامن الداخلي والتعبئة والحرس الثوري دخلوا الساحة وقاموا بواجبهم في مواجهة صعبة لكن ما قام به الشعب الاسبوع الماضي كان اسمى واهم من اي تحرك ميداني، اذ بدا في زنجان وتبريز وامتد الى جميع مدن البلاد وحتى القرى وبالتالي جرى هذا التحرك في طهران بعظمة.

وقال قائد الثورة، ان العدو الرئيس اي الاستكبار العالمي الجالس خلف المونيتورات يفهم ماذا يعني هذا التحرك ، لقد تلقوا الصفعة واُرغموا على التراجع.

واعتبر سماحته تاسيس التعبئة مثالا كاملا لتبديل التهديدات الى فرص واضاف، هنالك الكثير من التهديدات امامنا والتي يجب ان تتحول الى فرص بمبادرة من التعبئة.

واشار سماحته الى التهديدات القائمة ولماذا تواجه الجمهورية الاسلامية التهديدات دوما وقال، ان الجمهورية الاسلامية مستلهمة من المبادئ والقيم الاسلامية وان الاسلام رافع لراية العدالة والحرية صراحة ومن جانب اخر فان نظام الهيمنة معارض اساسا للحرية والعدالة لذا فان الجمهورية الاسلامية معرضة بصورة طبيعية لتهديدات قوى الهيمنة وجبهة الاستكبار.

ونوه الى امثلة لمعارضة نظام الهيمنة للحرية والعدالة في اوروبا واميركا واضاف، ان نظام الهيمنة يعارض استقلال الشعوب ويسيء اليها دوما ولا يابى عن الاعلان عن نواياه في هذا المجال، مثلما يقول الاميركيون صراحة بانهم دخلوا شرق سوريا من اجل النفط فيه او انهم يدخلون قاعدتهم العسكرية في العراق بلا اذن ولا يعيرون اي اهتمام للحكومة والعاصمة فيه.

واعتبر آية الله الخامنئي الاسلام النقطة المقابلة لفكر الهيمنة هذا واضاف، ان الاسلام يدافع صراحة وبلا مجاملة عن العدالة والحرية ويتصدى للظلم والجور مثلما قامت الجمهورية الاسلامية الايرانية في بدايات الثورة وفي ذروة المواجهة مع اميركا بمعارضة اقدام الاتحاد السوفيتي السابق على العدوان على افغانستان.

وصرح سماحته بان نظام الهيمنة يواجه قسريا الفكر الاسلامي باي صورة يظهر فيه، فكيف لو ظهر الفكر الاسلامي في اطار دولة وقوة سياسية مع شعب عظيم وقوات مسلحة وقدرات علمية وفي مثل هذه الظروف ستكون التهديدات والعداوات اكبر بكثير.

واكد قائد الثورة الاسلامية بان نظام الهيمنة وعلى راسه اميركا قاموا خلال الاربعين عاما الماضية بكل ما يستطيعون لمواجهة الجمهورية الاسلامية الايرانية الا ان هذه الشجرة الطيبة تصبح يوما بعد يوم اقوى.

واكد آية الله الخامنئي بان مصطلح المقاومة يكتسب المعنى بمثل هذا المبنى والمنطق وقد برز هذا المصطلح في العصر الحاضر في جبهة المقاومة وان هذه الحركة الاسلامية العظيمة تمكنت في ظل منطق المقاومة من الاخذ بخناق نظام الهيمنة بقوة.

واكد سماحة القائد بان مجموعة التعبئة العظيمة في ايران بما تمتلكه من خصائص ومميزات او النماذج المماثلة لها في بعض الدول الاخرى كالحشد الشعبي في العراق وحزب الله في لبنان، تكون معرضة للعداء والمواجهة من قبل نظام الهيمنة اكثر من المجموعات الاخرى.

 

واعتبر نظام الهيمنة بانه عدو للشعب الايراني كله وقال في الوقت ذاته، ان هذا العداء لا تاثير له وان انتصار الشعب الايراني والتعبئة والتيار الثوري مضمون وفق وعد الباري تعالى بالنصر لكل شعب يتحرك في مسار الاهداف الالهية.

واكد قائد الثورة بان التعبئة تبرز في مظهرين هما "الجهاد في الدفاع الصلب (العسكري)" و"الدفاع في الحرب الناعمة" المتمثلة بالعلم والثقافة والتبليغ الديني والبناء والخدمة.

واكد سماحته في توصياته للتعبئة بان لا تتصرف في اطار رد الفعل "وبالطبع يجب الرد على العدو ولكن اعملوا دوما كلاعب الشطرنج الماهر اي ان تكونوا متقدمين خطوة على العدو وان تتصرفوا بروح هجومية".

واكد ضرورة اطلاع الشعب على خدمات التعبئة واضاف، انه ومن خلال تبيان الحقائق يتضح بان التعبئة صانعة للمفاخر في ساحة الخدمة مثلما هي متواجدة في الساحة في الدفاع عن امن الشعب والتصدي للاشرار والمخربين وحارقي الممتلكات العامة والخاصة ومنازل المواطنين.