آخر الأخبار
الأكثر شعبية
كتائب حزب الله تتوعد أمريكا بـ"ثورة شعبية موحدة"
الحشد الشعبي يعلن استنفار قطاعاته من نينوى إلى النخيب
قائد حرس الثورة الإسلامي لـ أعداء إيران: سنضرب مصالحكم في المنطقة
جماعة علماء العراق: لن ننسى فضل الحشد الشعبي في النصر على داعش
الحشد الشعبي يحذر من تسلل داعش عن طريق “ربيعة” ويكشف مناطق تواجدهم
المطران عطا الله حنا: نرفض التطاول على مقام سماحة السيد وعلى حزب الله
قائد الحرس الثوري: سنقلب معادلة الحظر الاميركي
الولائي يؤكد عدم تعرضه لقصف أمريكي: نعتقد ان الشرف العظيم في الشهادة على يد أشر خلقه
وزير الدفاع: رئيس اركان الجيش سيدخل ابي صيدا على رأس قوة عسكرية غدا لإحتواء الأزمة
كتائب سيد الشهداء تدين العدوان الامريكي البربري على مقار الحشد الشعبي لواء 45
النائب الخزعلي يهنئ الأمة الاسلامية بذكرى ولادة الامام الحجة (عج)
الحرس الثوري الإيراني يؤكد استشهاد اللواء قاسم سليماني
النائب الخزعلي يعزي بوفاة الكابتن ناظم شاكر أثر اصابته بكورونا
مقتل ثلاثة دواعش بقصف جوي على الحدود بين ديالى وصلاح الدين
مصدر: اميركا امتنعت عن استهداف قيادات ارهابية بداعش جنوبي الفلوجة
مصدر نيابي: النائب الخزعلي طالب رئاسة مجلس النواب بإعلان اسماء النواب المتغيبين
أنصار الله: دول العدوان ضد اليمن تنخرط كليًا في المشروع الصهيوني
القوة الصاروخية اليمنية تقصف محطة توزيع أرامكو في جدة بصاروخ قدس2 المجنح
القبض على متهم يدير صفحات افتراضية لاستهداف شخصيات قضائية وأمنية شرقي بغداد
النائب الخزعلي يعزي بوفاة الزهيري
وزير الدفاع يكشف عن وجود 2000 “داعشي” في شمال بابل والمناطق المحررة
الحشد يحرر مواطناً بعد ساعات من اختطاف داعش له في كركوك
الصقور تطيح بـ11 الف متهم بالإرهاب خلال 10 اشهر
شرطة المثنى: انخفاض معدل الجرائم والسطو المسلح في المحافظة
الحشد الشعبي يحبط تعرضا إرهابيا ويقتل داعشيا في صلاح الدين
بالوثيقة: النائب الخزعلي يستحصل موافقة توسعة المقاعد للدراسات العليا الاحتياط لقناة الشهداء
الحشد الشعبي يرفع 10 صواريخ “انفلاقية” شرق نينوى
الحشد في ديالى: القبض على مطلوب بتهمة الإرهاب في خانقين
في ذكرى مولده.. السيد حسن نصرالله في سطور
حزب الله: السيد الصادق المهدي كان مدافعاً عن فلسطين والمقاومة
النائب الخزعلي يؤكد سعيه في ادراج المفسوخة عقودهم من الحشد من نيل حقوقهم
بالوثائق: النائب الخزعلي يوجه سؤالا برلمانيا لرئيس الوزراء بشأن تصدير النفط للأردن
النائب الخزعلي: سياسة الاقتراض الهجينة تمثل الفشل في أدارة الدولة
مصدر نيابي: النائب الخزعلي طالب رئاسة مجلس النواب بإعلان اسماء النواب المتغيبين
عمليات البصرة تعتقل عشرات المطلوبين وتؤكد قرب استئناف "الوعد الصادق"
الشيخ الخزعلي: الجرائم التي نفذتها القوات الأمريكية من المفترض أن تطبق عليها القوانين العراقية
إيران: الدفاع عن قيم النبي الاكرم (ص) اولوية الشعوب المسلمة
هيئة الحشد الشعبي تصدر توضيحاً بشأن المفسوخة عقودهم من منتسبيها
اتحاد الإذاعات والتلفزيونات العراقية يستنكر الاستيلاء الأميركي على موقع قناة النجباء الفضائية
مستشار رئاسة مجلس الوزراء اليمني: الشهيد سليماني هو صدر الحركة الجهادية الميدانية
حركة النجباء: صوتنا الاعلامي المدوي اصابهم بسيل من الضربات واجهز على خططهم
النائب الخزعلي يؤكد رفضه لقانون العجز المالي بسبب المفسوخة عقودهم من الحشد
رئيس هيئة الحشد الشعبي يزور دمشق للقاء الأسد
المرجع النجفي ينتقذ إزدواجية فرنسا في دفاعها عن "الحرية" ويحذر من الإساءة للرسول ص
بالصور: اكساء وتذهيب مرقد ابي الفضل العباس (ع)

أميركا تقترب من الانهيار يوما بعد آخر!

بواسطة | عدد القراءات : 531
أميركا تقترب من الانهيار يوما بعد آخر!

عندما نقرأ في التاريخ عن امبراطوريات "سادت ثم بادت" وبعضها لم تكن تغيب عنها الشمس، وبعضها كان يقول الحاكم مخاطبا الغيمة أمطري اينما شئتِ فخراجك يصل الى خزانتنا، ونقارن بين اسباب انهيار هذه الامبراطوريات نصل الى سنن تاريخية هي السبب الرئيس في ذلك.

لا نريد الخوص في تفاصيل هذه السنن التاريخية، ولا نريد الخوض في التاريخ، بقدر ما يهمنا من تشبيه الحالة التي تمر بها أميركا باعتبارها اقوى امبراطورية في الوقت الحاضر، إن صح التعبير. فالولايات المتحدة تمر بنفس هذه السنن التاريخية مع فارق بسيط، ولعله بتأثير من عامل السرعة وسرعة الاتصالات والمواصلات، فقد كان عمر الامبراطوريات في غابر الزمن يصل الى القرون، ولكن في عصرنا هذا لا يصل الى القرون، بل الى العقود.

السنة التاريخية الاولى في انهيار الامبراطوريات، تتمثل في الطغيان والعدوان على الآخرين، في محاولة لبسط الهيمنة عليهم، وهذا يؤدي الى ازدياد الاعداء الذين يتربصون بنقاط الضعف، الى ان تؤدي تراكمها الى الانهيار.

ولما خلا الجو للولايات المتحدة بعد انهيار غريمها الاتحاد السوفيتي في 1990، أخذت تنادي بالقطب الواحد المسيطر على العالم، وتصاعدت عنجهيتها وغطرستها، لكن ومثلما هناك قانون في الفيزياء بأن الانبساط يؤدي الى تقليل الضغط الداخلي، فتوسع الولايات المتحدة سبب لها عجزا ماليا هو الاكبر في تاريخها، فبدأت الازمات المالية تعصف بالوضع الاقتصادي، فصحيح ان اميركا اغنى دولة، ولكنها في المقابل تتحمل أكبر الديون، والتي قد تصل الى اضعاف الناتج المحلي.

واذا تتبعنا الاوضاع على الساحة الدولية منذ أربعة عقود وحتى الآن، اي بالضبط منذ ان فقدت اميركا شرطيها في المنطقة المتمثل بنظام الشاهنشاه، وصعود دولة فتية مناهضة تماما للاستكبار العالمي، وتصورت اميركا بعنجهيتها أنها قادرة على القضاء على هذه الثورة الاسلامية، فحاكت ضدها مختلف المؤامرات، ولكن ما شاهدناه ومازلنا نشاهده، هو ازدياد الجمهورية الاسلامية الايرانية قوةً يوما بعد آخر، وفي المقابل تراجع اميركا المستمر. فكأن تلك المؤامرات والمضايقات والقيود والضغوط والحظر، كانت أشبه بتمارين رياضية وإن كانت شاقة وصعبة ولكنها عملت على فتل عضلات هذا الكيان الفتي، فأصبح أصلب عودا مما كان عليه قبل اربعة عقود.

وهناك منافسون آخرون لاميركا، وهم اقوياء، كروسيا والصين. وهنا لابد ان نذكّر بالرسالة التاريخية التي بعثها الامام الخميني (رض) الى غورباتشوف، أثناء انهيار الاتحاد السوفيتي، حذره فيها من مغبة التقرب من الغرب، وبعد تفكك الاتحاد السوفيتي، عادت الآن روسيا في ظل حكم فلاديمير بوتين، لاستعادة قوتها ولعب دور الغريم لأميركا، فأفشلت روسيا بالتعاون مع ايران وسوريا المؤامرة التي حيكت ضد البلد الاخير. وهذا التعاون طور العلاقات الايرانية الروسية الى مستوى استراتيجي فريد من نوعه.

ولا ينبغي ان ننسى المارد الصيني الناهض، الذي يحاول منافسة اميركا من باب الاقتصاد، حيث يتوقع الخبراء ان تصبح الصين القوة الاقتصادية الاولى في العالم في غضون بضعة سنوات. والآن ومع وجود الحرب التجارية الاميركية الصينية، والحظر المفروض على ايران وروسيا، فليس من المستبعد ان تشكل هذه الدول محورا قويا تجمع فيه قدراتها لمواجهة غطرسة اميركا التي باتت في أضعف حالاتها، خاصة مع وجود تخبطات ترامب وحماقاته.

إذن المسألة مسألة وقت ليس إلا، وسيشهد هذا الجيل او الجيل القادم انهيار اميركا، او اصابتها بضعف شديد، وقد تتفكك الى عدة دول، خاصة مع ضعف الشعور باللحمة الوطنية وتعدد الاثنيات العرقية والتوجهات السياسية المختلفة.