آخر الأخبار
الأكثر شعبية
بالصور: زيارة الأمين العام ونائبه لمعسكر الامام الحسين ع في جولة تفقدية عن احوال المجاهدين
بالصور: زيارة السيد احمد الموسوي لتفقد الدورات التدريبية للواء 14 بمعسكر الامام الحسين ع
الحاج الولائي: الحكومة مترددة بدفع مستحقات الحشد
الحشد الشعبي: امريكا تتغاضى عن استهداف تجمعات لداعش على الحدود السورية
بيان: كتائب سيد الشهداء تدين اعدام ثلة من اتباع اهل البيت ع من قبل النظام السعودي
الحاج الولائي: التوافقات السياسية تتحكم بتشكيل الحقيبة الوزارية وهذا يتنافى مع المصلحة العامة التي تتطلب الكفاءات لادارة الدولة
الحشد الشعبي يعلن تفكيك أجهزة مفخخة تابعة لشركة إتصالات في راوة
كتائب سيد الشهداء تصدر بيانا بشأن قرار عبد المهدي حول الحشد الشعبي
بيان: كتائب سيد الشهداء تستهجن القرار الامريكي بتصنيف الحرس الثوري على لائحة "الارهاب"
الولائي: الاصطفاف مع الحياد في ظل وجود قوات امريكية هو لمكاسب رخيصة
مكتب المثنى التنفيذي ومكتب منظمة بدر يبحثان دور مكاتب المقاومة الاسلامية في تقديم الخدمات
بالصور: استعراض كتائب سيد الشهداء في يوم القدس العالمي وسط بغداد
حركة سيد الشهداء في النجف الاشرف تشارك في احياء ذكرى رحيل الامام الخميني ( قده)
بالصور: زيارة الحاج ابو الاء الولائي الى مكتب بغداد التنفيذي لحركة سيد الشهداء واللقاء بكادره
يوم القدس وشعارات كوقع الصواريخ!
حركة سيد الشهداء تبحث مع مفوضية الانتخابات آلية تدوين بطاقة الناخبين في المثنى
بحضور حركة سيد الشهداء تحالف الفتح يعقد اجتماعه الدوري في النجف الاشرف
بالصور: مسؤول حركة سيد الشهداء في الديوانية يتفقد المواكب الحسينية
وفد مكتب الديوانية يزور احد جرحى لواء 14 في الحشد الشعبي
وفد حركة سيد الشهداء في صلاح الدين يزور مكتب شهداء قضاء طوز
بالصور: زيارة وفد قسم الشهداء والجرحى في زيارة عائلة الشهيد أثيل الفرداوي ببغداد
وفد مكتب بابل التنفيذي يزور منطقة ابراهيم الخليل ع
الحشد الشعبي يعلن صد تعرض لـ"داعش" في جبال مكحول
الأمن الفيدرالي يحذر: أطفال داعش بمخيمات العراق وسوريا يخضعون للتدريب العسكري
الشيخ الخزعلي: صدور قرار من الجامعة العربية يدين اسرائيل لاستهدافها العراق امر جيد
مكتب ذي قار التنفيذي يلتقي عدد من انصاره
الجيش اليمني يعلن إطلاق صاروخي "زلزال 1" على تجمعات للمرتزقة في حيران
فلتشطب أوسلو من تاريخنا.. غزة تستعد للجمعة الـ74 من مسيرات العودة
ذي قار.. الإطاحة بمتهم خطير ومفاجأة بسرقاته وعمره
الشيخ الكربلائي يعلن فتح تحقيق بملابسات حادثة التدافع بمراسيم عزاء طويريج
الحاج المهندس يكشف معلومات خطيرة عن تحركات أميركية إسرائيلية بالعراق
الدفاع المدني تعلن ابعاد النيران عن ستة مخازن مجاورة للحريق قرب قاعدة بلد
كتائب حزب الله توجه انذار لامريكا: اي استهداف جديد ستكون عاقبته رداً قاصماً
ثلاثة ملايين زائر يحيون عيد الغدير في النجف الاشرف
مصدر أمني: قذائف هاون مجهولة المصدر وراء حريق أعتدة الحشد الشعبي في بلد
بالصور: استقبال اللواء 14 حشد شعبي لقادة القوات الأمنية في العراق
حركة سيد الشهداء في قضاء الصويرة تحتفل بعيد الغدير الآغر
القنصلية الايرانية تقدم اعتذارها الى المواطنة التي تم الاعتداء عليها في مطار مشهد الدولي
الحشد يستهدف طائرة استطلاع حلقت فوق أحد مقراته قرب بغداد
الدفاعات اليمنية تُسقط طائرة تجسّس أمريكية تصل قيمتها الى 30 مليون دولار
الإمام الخامنئي: العقود الأربعة المقبلة ستكون أفضل لنا وأكثر سوءا للأعداء
القبض على نساء يتاجرن بالبشر شرقي بغداد
بالصور: مسؤول حركة سيد الشهداء في بغداد يقدم الدعم اللوجستي للواء 14 حشد شعبي بعد العدوان الامريكي
الرئاسات الثلاث تؤكد: الحشد جزء من منظومة الدفاع
القبض على قيادي بداعش في سامراء

أميركا تقترب من الانهيار يوما بعد آخر!

بواسطة | عدد القراءات : 197
أميركا تقترب من الانهيار يوما بعد آخر!

عندما نقرأ في التاريخ عن امبراطوريات "سادت ثم بادت" وبعضها لم تكن تغيب عنها الشمس، وبعضها كان يقول الحاكم مخاطبا الغيمة أمطري اينما شئتِ فخراجك يصل الى خزانتنا، ونقارن بين اسباب انهيار هذه الامبراطوريات نصل الى سنن تاريخية هي السبب الرئيس في ذلك.

لا نريد الخوص في تفاصيل هذه السنن التاريخية، ولا نريد الخوض في التاريخ، بقدر ما يهمنا من تشبيه الحالة التي تمر بها أميركا باعتبارها اقوى امبراطورية في الوقت الحاضر، إن صح التعبير. فالولايات المتحدة تمر بنفس هذه السنن التاريخية مع فارق بسيط، ولعله بتأثير من عامل السرعة وسرعة الاتصالات والمواصلات، فقد كان عمر الامبراطوريات في غابر الزمن يصل الى القرون، ولكن في عصرنا هذا لا يصل الى القرون، بل الى العقود.

السنة التاريخية الاولى في انهيار الامبراطوريات، تتمثل في الطغيان والعدوان على الآخرين، في محاولة لبسط الهيمنة عليهم، وهذا يؤدي الى ازدياد الاعداء الذين يتربصون بنقاط الضعف، الى ان تؤدي تراكمها الى الانهيار.

ولما خلا الجو للولايات المتحدة بعد انهيار غريمها الاتحاد السوفيتي في 1990، أخذت تنادي بالقطب الواحد المسيطر على العالم، وتصاعدت عنجهيتها وغطرستها، لكن ومثلما هناك قانون في الفيزياء بأن الانبساط يؤدي الى تقليل الضغط الداخلي، فتوسع الولايات المتحدة سبب لها عجزا ماليا هو الاكبر في تاريخها، فبدأت الازمات المالية تعصف بالوضع الاقتصادي، فصحيح ان اميركا اغنى دولة، ولكنها في المقابل تتحمل أكبر الديون، والتي قد تصل الى اضعاف الناتج المحلي.

واذا تتبعنا الاوضاع على الساحة الدولية منذ أربعة عقود وحتى الآن، اي بالضبط منذ ان فقدت اميركا شرطيها في المنطقة المتمثل بنظام الشاهنشاه، وصعود دولة فتية مناهضة تماما للاستكبار العالمي، وتصورت اميركا بعنجهيتها أنها قادرة على القضاء على هذه الثورة الاسلامية، فحاكت ضدها مختلف المؤامرات، ولكن ما شاهدناه ومازلنا نشاهده، هو ازدياد الجمهورية الاسلامية الايرانية قوةً يوما بعد آخر، وفي المقابل تراجع اميركا المستمر. فكأن تلك المؤامرات والمضايقات والقيود والضغوط والحظر، كانت أشبه بتمارين رياضية وإن كانت شاقة وصعبة ولكنها عملت على فتل عضلات هذا الكيان الفتي، فأصبح أصلب عودا مما كان عليه قبل اربعة عقود.

وهناك منافسون آخرون لاميركا، وهم اقوياء، كروسيا والصين. وهنا لابد ان نذكّر بالرسالة التاريخية التي بعثها الامام الخميني (رض) الى غورباتشوف، أثناء انهيار الاتحاد السوفيتي، حذره فيها من مغبة التقرب من الغرب، وبعد تفكك الاتحاد السوفيتي، عادت الآن روسيا في ظل حكم فلاديمير بوتين، لاستعادة قوتها ولعب دور الغريم لأميركا، فأفشلت روسيا بالتعاون مع ايران وسوريا المؤامرة التي حيكت ضد البلد الاخير. وهذا التعاون طور العلاقات الايرانية الروسية الى مستوى استراتيجي فريد من نوعه.

ولا ينبغي ان ننسى المارد الصيني الناهض، الذي يحاول منافسة اميركا من باب الاقتصاد، حيث يتوقع الخبراء ان تصبح الصين القوة الاقتصادية الاولى في العالم في غضون بضعة سنوات. والآن ومع وجود الحرب التجارية الاميركية الصينية، والحظر المفروض على ايران وروسيا، فليس من المستبعد ان تشكل هذه الدول محورا قويا تجمع فيه قدراتها لمواجهة غطرسة اميركا التي باتت في أضعف حالاتها، خاصة مع وجود تخبطات ترامب وحماقاته.

إذن المسألة مسألة وقت ليس إلا، وسيشهد هذا الجيل او الجيل القادم انهيار اميركا، او اصابتها بضعف شديد، وقد تتفكك الى عدة دول، خاصة مع ضعف الشعور باللحمة الوطنية وتعدد الاثنيات العرقية والتوجهات السياسية المختلفة.