آخر الأخبار
الأكثر شعبية
الدفاع: عناصر خلايا داعش النائمة لا يتجاوزوا العشرات
الحشد الشعبي يشكل غرفة عمليات مع الموارد لدرء خطر الفيضانات عن المحافظات الجنوبية
مكافحة متفجرات الحشد تصدر إحصائية بإنجازاتها من 2014 الى 2017
المياحي يوجه كوادر حركة سيد الشهداء بالاستنفار لدرئ المخاطر في حال ارتفاع منسوب المياه قرب ديالى
الاستخبارات العسكرية تلقي القبض على مسؤول سيطرات داعش في بيجي
ماذا قال الأمام الخميني في يوم المبعث النبوي
الحشد الشعبي على كدس للعبوات الناسفة في القيروان
الحشد الشعبي يعمل على تأمين قاطع بحيرة الرزازة في الأنبار
الاعلام الامني يدعو الى عدم بث الشائعات عن مصير المختطفين في كركوك
الحشد والجيش ينهيان تطهير 40 كم من عمق صحراء الحضر غرب الموصل
القوات الأمنية تقتل داعشياً خطيراً في كركوك
الولائي: مايحققه مجاهدوا اليمن رسالة المستضعفين الى كل المستكبرين
الحشد الشعبي يطلق عملية واسعة لملاحقة خلايا داعش في صحراء الحضر
عملية نوعية للحشد الشعبي تقضي على اخطر "دواعش" كركوك
تدمير المقر الرئيسي للمحكمة الشرعية لداعش و11 مضافة في ديالى
بيان: بمناسبة الذكرى الخامسة لتأسيس الحشد الشعبي المقدس
القبض على متهمين اثنين بجمع الأتاوات لداعش في ديالى
الإمام الخامنئي: لن نتفاوض مع أمريكا
الحلبوسي: بضع كلمات من السيد السيستاني حققت النصر على الارهاب
مدير مكتب بابل : الامن في المحافظة مسؤولية الجميع وعلينا المحافظة على الانتصارات التي تحققت
وفد مكتب المثنى يجري زيارة ميدانية لعوائل الشهداء في المحافظة
المياحي يستقبل كادر القسم النسوي في جانب الرصافة ببغداد لمناقشة اليه العمل وسبل تطويره
المياحي يلتقي مسؤولي منظمة شمس الشموس الانسائية
بالصور: اقامة القسم الرياضي في مكتب الديوانية التنفيذي لحركة سيد الشهداء مهرجانا رياضيا
بالصور: احتفالية المجلس التنفيذي بمناسبة مرور خمسة اعوام على ذكرى فتوى الجهاد الكفائي
الحشد الشعبي قصة وطن
بالصور: احتفالات اهالي الصويرة بمناسبة الذكرى الخامسة لتأسيس الحشد الشعبي
وفد مكتب ذي قار التنفيذي يزور عدد من عوائل الشهداء في مركز المحافظة
المياحي في ذكرى تأسيس الحشد الشعبي: العراق أصبح له سيوف بتارة تتميز بشجاعة نادرة
مدير مكتب واسط يتفقد حالة الجريح المجاهد عباس محسن حسين
عمليات نينوى: قتل ثمانية ارهابيين بينهم قيادي داعشي
روحاني: الشعب الايراني هو المنتصر دوما في مواجهة ساسة البيت الابيض
شرطة ديالى تعلن القبض على 13 مطلوبا في ديالى
مدير مكتب البصرة يعزي عوائل الشهداء الذين نالوا شرف الشهادة في محافظة ديالى
وفد مكتب بابل التنفيذي يزور المديرية العامة ﻻنتاج الطاقة الكهربائية الفرات اﻻوسط
وفد حركة سيد الشهداء يجري جولات تفقدية لمنطقة قطاع 5 في قاطع الزوراء ببغداد
المياحي يستقبل وفدا من اهالي قرية سيد مطر التابعة لقضاء الزوراء
اعتقال 46 مطلوباً بينهم اثنان بتهمة الارهاب في المحافظة
اعتقال 46 مطلوباً بينهم اثنان بتهمة الارهاب في المحافظة
وفد مكتب بابل التنفيذي يحضر مهرجان الحلة مدينة اﻻمام الحسن المجتبى (ع) الثاني عشر
وفد مكتب ميسان يلتقي بأمين عام الانتفاضة الشعبانية
السيد الحوثي ردا على النظام السعودي: من يتآمر على الأقصى يمكن أن يتآمر على المسجد الحرام
العراق يفاتح اليونسكو بشأن "نكرة السلمان"
الداخلية: القبض على متهمين يتاجران بالعملة المزيفة في بابل
وفد مكتب بغداد يجري زيارة للإطلاع على واقع مشروع ماء الحسينية بمنطقة الشاعورة

القدس التي لم يتركها الإمام الإمام الخميني (رض) يوماً

بواسطة | عدد القراءات : 1
القدس التي لم يتركها الإمام الإمام الخميني (رض) يوماً

ثمّة شخصيات ترحل وتُنسى كأنها لم تكن. وشخصيات أخرى ترحل لكنّ ذكراها تبقى متوقّدة بشكل دائم. هكذا كان الإمام روح الله الموسوي الخميني "قده" الذي نعيش ذكرى رحيله الثلاثين في هذه الأيام. هذا الرجل الذي قيل فيه وروي عنه الكثير حتى أعطي لقب "أمة في رجل"، لم يغفل عن أدق التفاصيل التي تشغل بال الشعب، ومستقبله. ذهب بعيداً في حمل قضايا الأمة وهمومها.  هم تحرير فلسطين والقدس كان على رأس تلك القضايا. يكفي أن نسترجع بعضاً من أقوال الإمام وخطاباته ولقاءاته، حتى نعي الحيز الذي أخذته هذه القضية في وجدانه. إذ لم تأخذ قضيّة من وقت الإمام واهتماماته بالقدر الذي أخذته فلسطين. منذ فجر الثورة، نادى الإمام بتحريرها، وأطلق لأجل قدسها يوماً سنوياً عالمياً تُجدّد فيه الوعود بتحرير هذه البقعة المباركة من رجس الاحتلال.

المتتبّع لفكر الإمام الخميني "قده" وعلاقته الوثيقة بالقدس، يكتشف المستوى المتقدّم الذي قارب فيه قضية فلسطين، والتي جعل لها أبعاداً هامة باعتبارها تمثل ساحة الصراع بين الحق والباطل، المستضعفين والمستكبرين، الاسلام والكفر، والالتزام والنفاق.أعطى  الإمام القدس بعداً عاماً إذ لم تكن بالنسبة اليه مسألة شخصية أو خاصة ببلد ما. كما لم يعتبرها مسألة يعود تحريرها حكراً على المسلمين في العصر الحاضر، بل صنّفها بأنها قضية كل الموحدين والمؤمنين في العالم السالفين منهم والمعاصرين واللاحقين. وبناء عليه، حرص الإمام على جعل قضية تحرير القدس حيّة في نفوس كل أحرار العالم، ولأجل ذلك عمد الى حشد الطاقات وشحن النفوس، وأصدر التوصيات بجعل يوم القدس يوماً لكل المسلمين في العالم بل لكل المستضعفين، داعياً الى أن يكون منطلقاً  لمقارعة المستكبرين والظالمين.

كتاب "القدس في فكر الإمام الخميني" شاهدٌ على المكانة التي احتلتها أولى القبلتين في عقل ووجدان مفجّر الثورة. هذا الكتاب يوثّق بما لا يقبل الشك تصدر أولوية تحرير القدس وفلسطين، أجندة الإمام بعد سقوط الشاه، حيث توجّه الراحل شطر المسجد الأقصى ورماه بوعده الجبار مؤكداً له أنّه سيتحرر ولو بعد حين. تحرير فلسطين بكامل ترابها أعطاها الإمام كل الأبعاد التي ترمز اليها كإسلامية وقومية ووطنية، فضلاً عن كونها رمزاً لإرهاب الصهاينة من جهة ولمظلومية الشعب الفلسطيني من جهة ثانية.

الإمام لم يدعو الى تحرير فلسطين فحسب بل حدّد الأسباب الكبرى والرئيسية التي أدّت الى ضياعها. أشار الى مكامن الداء الحقيقية دون مواربة أو مهابة أحد. لفت بصراحة الى الحكام والملوك والرؤساء والزعماء على اعتبار أنّهم الأصل في ضياع فلسطين وتسليمها للعدو. وفي هذا الصدد، يقول الإمام "إن اختلاف وعمالة بعض رؤساء البلدان الاسلامية لا يعطيان الفرصة والإمكانية لسبعماية مليون مسلم في أن يحلوا مشكلة القضية الفلسطينية التي تمثّل أشد مصائبنا". كما يقول "إنّ أكثر الحكومات مشغولة بالقيام والقعود والمفاوضات التي لا نتيجة منها تاركين المجاهدين الفلسطينيين الشجعان الذين يقاومون "إسرائيل" برجولة لوحدهم". 

وبعد أن شخّص سماحته أسباب ضياع فلسطين، رسم السبيل الى استعادتها عبر الجهاد ودعم الانتفاضة المستمرة، ورفض المخططات والمعاهدات واتفاقات الصلح مع الكيان الغاصب. بهذه الطريقة "نقتلع بذور الفساد من كل بلاد المسلمين ونجتث جذور "إسرائيل" الفاسدة من المسجد الأقصى ومن بلدنا الاسلامي لنذهب معاً ونقيم صلاة الوحدة في القدس إن شاء الله"، الكلام للإمام الذي لم يترك القدس يوماً.