آخر الأخبار
الأكثر شعبية
الحاج ابو الاء: لقد تجاوزنا كل الطائفية ولكننا لن نتجاوز الارهاب وسنحاربه اينما حل وحيثما نكون
رئيس كتلة منتصرون: تحالف الفتح يضم فصائل الحشد وشخصيات سنية
السيد نصرالله: "داعش" سقطت مع تحرير البوكمال.. واتهام وزراء خارجية عرب لحزب الله ليس بجديد
الموسوي يطالب الحكومة باتخاذ موقف وطني للحد من الاستفزازات الأمريكية
الحشد الشعبي لرئيسة وزراء بريطانيا: كلامك طنين ذباب
النائب الخزعلي: استحقاقات الحشد بذمة الحكومة
السيد نصر الله: المقاومة جاءت بعظيم التضحيات الجسام ولا يمكن ان نتخلى عنها وهي تعني كرامتنا وعزتنا
الحشد الشعبي: تشكيل الرايات البيضاء الارهابي تشكل بأمر من بارزاني
الحاج ابو الاء: شهداؤنا شعارنا في طريق رضا الله
الموسوي: تحالف الفتح يحصل على الرقم 109 بالانتخابات ومنتصرون هي بناء الدولة
نص البيان الكامل لفصائل المقاومة الاسلامية في العراق بشأن نقل السفارة الامريكية الى القدس الشريف
الحاج ابو الاء: من أولويات تحالف الفتح هو القضاء على مثلث الإرهاب
تحالف الفتح في بابل يعقد اجتماعا لمناقشة الاستعدادات للإنتخابات المقبلة
رئيس أركان الجيش العراقي: ايران ساهمت بشكل كبير في القضاء على داعش
كتائب سيد الشهداء تعلن استعدادها لتطهير الحويجة من الحواضن الارهابية
العثور على كدس عتاد خطير لداعش جنوب بغداد
القضاء العراقي يعامل (الدكات العشائرية) وفق قانون الإرهاب
اتلاف 62 عبوة ناسفة و40 وسيلة تفجير في الانبار
تدمير وكرين للارهابيين ومصنع للعبوات الناسفة في صلاح الدين
قائد في البيشمركة: مئات الدواعش يتواجدون قرب حدود اقليم كردستان
شرطة ديالى: قتل 3 ارهابيين قرب بحيرة حمرين بينهم مسوؤل التفخيخ
عمليات بغداد: اعتقال 8 متهمين بجرائم خطف والمخدرات
السيد احمد الموسوي: رحل الاعزاء منا تاركين خلفهم عِبرة وعَبرة
الحاج الولائي: رواتب الحشد ليس تفضلا ولا منة بل هي حق مشروع واستحقاق لابد منه
النائب الخزعلي : تم استكمال الموافقات الرسمية بنسبة ٩٥% لإدراج مشروع خدمات حي الغدير
القوات الأمنية تحرر 4 مختطفين غربي الموصل
السيد نصرالله: متمسكون بصواريخ المقاومة وسنرد على أي عدوان اسرائيلي بشكل حاسم
القبض على أربعة دواعش في الموصل
الحشد يجري عمليات مسح وتطهير ميداني لشارع رئيسي غرب الانبار
القبض على متاجرين بالاعضاء البشرية وسط بغداد
العثور على كدس للعتاد في نينوى
هلاك مايسمى ب"الوالي العسكري" لداعش في ديالى
الحشد الشعبي: فرض حظر على الطيران المسير في كربلاء خلال الأربعينية
إنطلاق عملية تفتيش في شمال سدة سامراء
الحشد الشعبي يعد خطة أمنية لحماية الزائرين من البصرة الى كربلاء
القوات الأمنية تتمكن من ضبط وكر لتهريب المشتقات النفطية من مصفى الدورة
تفكيك عجلة معدة للتفخيخ في الصقلاوية
القبض على ارهابي بحوزته 3 عبوات ناسفة في ديالى
تفكيك خلية ارهابية تروم استهداف القوات الامنية في الموصل
الحاج المهندس: الحشد قوة أساسية لحفظ أمن العراق
القبض على 11 داعشياً جنوب شرق الموصل
الامام الخامنئي: كما انتصرنا في مرحلة الدفاع المقدّس سننتصر من دون شك في هذه المرحلة
الحشد الشعبي يعتقل مسؤول الاغتيالات بتنظيم "داعش" في الفلوجة
إنتشار أمني على الطريق الرابط بين الشلامجة ومحافظات الجنوب لتأمين زيارة الأربعين
الإعلام الأمني: تدمير 11 وكرا للارهابيين في ديالى

بيان مكتب سماحة السيد السيستاني (دام ظلّه) حول الانتخابات النيابية في العراق عام 2018م

بواسطة | عدد القراءات : 493
بيان مكتب سماحة السيد السيستاني (دام ظلّه) حول الانتخابات النيابية في العراق عام 2018م

 بسم الله الرحمن الرحيم

مع اقتراب موعد الانتخابات النيابية يسأل الكثير من المواطنين الكرام عن موقف المرجعية الدينية العليا من هذا الحدث السياسي المهم، وبهذا الصدد ينبغي بيان أمور ثلاثة: 

١- لقد سعت المرجعية الدينية منذ سقوط النظام الاستبدادي السابق في ان يحلّ مكانه نظامٌ يعتمد التعددية السياسية والتداول السلمي للسلطة عبر الرجوع الى صناديق الاقتراع، في انتخابات دورية حرّة ونزيهة، وذلك ايماناً منها بانه لا بديل عن سلوك هذا المسار في حكم البلد إن اريد له مستقبل ينعم فيه الشعب بالحرية والكرامة ويحظى بالتقدم والازدهار، ويحافظ فيه على قيمه الاصيلة ومصالحه العليا. 

ومن هنا أصرّت المرجعية الدينية على سلطة الاحتلال ومنظمة الامم المتحدة بالإسراع في اجراء الانتخابات العامة لإتاحة الفرصة امام العراقيين لتقرير مستقبلهم بأنفسهم، من خلال اختيار ممثليهم المخوَّلين بكتابة الدستور الدائم وتعيين اعضاء الحكومة العراقية. 

واليوم وبعد مرور خمسة عشر عاماً على ذلك التاريخ لا تزال المرجعية الدينية عند رأيها من ان سلوك هذا المسار يُشكّل ـ من حيث المبدأ ـ الخيار الصحيح والمناسب لحاضر البلد ومستقبله، وانه لا بد من تفادي الوقوع في مهالك الحكم الفردي والنظام الاستبدادي تحت أي ذريعة او عنوان.

ولكن من الواضح ان المسار الانتخابي لا يؤدي الى نتائج مرضية الا مع توفر عدة شروط، منها: أن يكون القانون الانتخابي عادلاً يرعى حرمة اصوات الناخبين ولا يسمح بالالتفاف عليها. ومنها: أن تتنافس القوائم الانتخابية على برامج اقتصادية وتعليمية وخدمية قابلة للتنفيذ بعيداً عن الشخصنة والشحن القومي او الطائفي والمزايدات الاعلامية. ومنها: أن يُمنع التدخل الخارجي في أمر الانتخابات سواء بالدعم المالي أو غيره، وتُشدّد العقوبة على ذلك. ومنها: وعي الناخبين لقيمة اصواتهم ودورها المهم في رسم مستقبل البلد فلا يمنحونها لأناس غير مؤهلين ازاء ثمن بخس ولا اتّباعاً للأهواء والعواطف او رعايةً للمصالح الشخصية او النزعات القَبلية او نحوها. 

ومن المؤكد ان الاخفاقات التي رافقت التجارب الانتخابية الماضية ـ من سوء استغلال السلطة من قبل كثيرٍ ممن انتخبوا او تسنّموا المناصب العليا في الحكومة، ومساهمتهم في نشر الفساد وتضييع المال العام بصورة غير مسبوقة، وتمييز أنفسهم برواتب ومخصصات كبيرة، وفشلهم في اداء واجباتهم في خدمة الشعب وتوفير الحياة الكريمة لأبنائه – لم تكن الا نتيجة طبيعية لعدم تطبيق العديد من الشروط اللازمة ـ ولو بدرجات متفاوتة ـ عند اجراء تلك الانتخابات، وهو ما يلاحظ ـ بصورة او بأخرى ـ في الانتخابات الحالية أيضاً، ولكن يبقى الامل قائماً بإمكانية تصحيح مسار الحكم وإصلاح مؤسسات الدولة من خلال تضافر جهود الغيارى من ابناء هذا البلد واستخدام سائر الاساليب القانونية المتاحة لذلك.

٢- ان المشاركة في هذه الانتخابات حق لكل مواطن تتوفر فيه الشروط القانونية، وليس هناك ما يُلزمه بممارسة هذا الحق الا ما يقتنع هو به من مقتضيات المصلحة العليا لشعبه وبلده، نعم ينبغي ان يلتفت الى ان تخليه عن ممارسة حقه الانتخابي يمنح فرصة اضافية للآخرين في فوز منتخبيهم بالمقاعد البرلمانية وقد يكونون بعيدين جداً عن تطلعاته لأهله ووطنه، ولكن في النهاية يبقى قرار المشاركة او عدمها متروكاً له وحده وهو مسؤول عنه على كل تقدير، فينبغي أن يتخذه عن وعي تام وحرصٍ بالغٍ على مصالح البلد ومستقبل ابنائه.

٣- ان المرجعية الدينية العليا تؤكد وقوفها على مسافة واحدة من جميع المرشحين ومن كافة القوائم الانتخابية، بمعنى أنها لا تساند أيّ شخص أو جهة أو قائمة على الاطلاق، فالأمر كله متروك لقناعة الناخبين وما تستقر عليه آراؤهم بعد الفحص والتمحيص، ومن الضروري عدم السماح لأي شخص او جهة باستغلال عنوان المرجعية الدينية أو أيّ عنوان آخر يحظى بمكانة خاصة في نفوس العراقيين للحصول على مكاسب انتخابية، فالعبرة كل العبرة بالكفاءة والنزاهة، والالتزام بالقيم والمبادئ، والابتعاد عن الاجندات الاجنبية، واحترام سلطة القانون، والاستعداد للتضحية في سبيل انقاذ الوطن وخدمة المواطنين، والقدرة على تنفيذ برنامج واقعي لحلّ الأزمات والمشاكل المتفاقمة منذ سنوات طوال.

والطريق الى التأكد من ذلك هو الاطلاع على المسيرة العملية للمرشحين ورؤساء قوائمهم ـ ولا سيما من كان منهم في مواقع المسؤولية في الدورات السابقة ـ لتفادي الوقوع في شِباك المخادعين من الفاشلين والفاسدين، من المجرَّبين أو غيرهم.

نسأل الله العلي القدير أن يأخذ بأيدي الجميع الى ما فيه خير البلاد وصلاح العباد انه وليّ ذلك وهو أرحم الراحمين.


مكتب السيد السيستاني (دام ظله)

النجف الأشرف

17 شعبان 1439 هـ

4/5/2018 م