آخر الأخبار
الأكثر شعبية
الحاج ابو الاء: كل خدع داعش صارت مكشوفة لنا بحكم خبرتنا في قتالهم في المعارك السابقة
السيد احمد الموسوي يصدر بيان استنكار لإقرار مجلس النواب قانون العفو العام
الحاج ابو الاء: مشاركتنا في تحرير الموصل صفعة لكل من رفض الحشد الشعبي
قادة كتائب سيد الشهداء يلبون نداء المرجعية ويقدمون من خلال حملة لأجلكم المساعدات للنازحين
الموسوي للعبادي: ما يقدم لابناء الحشد الشعبي لا يتناسب مع تضحياتهم الجسام
مكتب الديوانية يستقبل مدير هيئة الحشد الشعبي في المحافظة
الحاج ابو الاء: الحرب ضد داعش وحدت فصائل المقاومة بعيدا عن اي مآرب سياسية
تحرير قرى السادة وطويلة شمالي الموصل
النائب الخزعلي : على الحكومة تأمين الحدود العراقية وتأمينها لايقل اهمية عن قتال داعش وتحرير الارض
الغانمي يبحث من قاعدة القيارة عملية تحرير الموصل
النائب الخزعلي: على القوات الأمنية في المحافظات المجاورة لمركز العمليات أخذ الحيطة والحذر
الشرطة الاتحادية: تحرير اكثر من 100 عائلة جنوبي الموصل
مكتب المثنى يشارك دائرة صحة المحافظة باطلاق برنامجاً صحياً في المناطق النائية
النائب الخزعلي: موازنة 2017 أمنت رواتب 122 ألف مقاتل بالحشد الشعبي
بيان: كتائب سيد الشهداء تندد بمنع (كتائب بابليون) من الاشتراك الفاعل في تحرير مناطق سهل نينوى
بالصور: السيد احمد الموسوي يحضر استعراض التحرير والنصر بحضور العبادي
الحاج ابو الاء: يلزمنا مالا يقل عن سنة عسكريا لتنظيف تلعفر وبعض المناطق من كل بقايا داعش
مكتب ميسان يحضر حفل نقابه الاطباء بمناسبة الانتصار في الموصل
مكتب الديوانية يستقبل حامل لواء أسد الله الغالب الشيخ جليل العارضي والوفد المرافق له
كتائب سيد الشهداء تزف شهيدها المجاهد سيف العجيلي
بحضور الحاج ابو مهدي المهندس .. مكتب ذي قار يقيم حفل الانتصار في رحاب الشهداء
دعوة عامة .. يوم الشهيد
بالصور: تشرف قادة كتائب سيد الشهداء برفقة قائد الشرطة الإتحادية بزيارة مرقد الأمامين الكاظمين ع
الأمين العام: الحديث عن حل الحشد الشعبي ماهي الا اخبار مأجورة
الحشد الشعبي يحبط هجوما لـ"داعش" على الحدود العراقية السورية
هندسة الحشد تنشئ طريقا استراتيجيا على الحدود بطول اكثر من 70 كم
كتائب سيد الشهداء فرع بابل تشارك الشعب العراقي افــراح تحرير مدينة الموصل
عمليات صلاح الدين توضح حقيقة هجوم أهالي على سجن الشرقاط وتحرير دواعش منه
الحاج المهندس: خطر التهديد الامني لداعش مازال قائما
بالصور: قسم الاعلانات الجهادي يواصل تثبيت صور الشهداء القادة في شوارع بغداد الرئيسة
بالصور: السيد احمد الموسوي يحضر استعراض التحرير والنصر بحضور العبادي
يوم القدس.. الحشد ينظم مسيرات بـ "تسع" محافظات وإستعراض في الموصل للمرة الأولى
كتائب سيد الشهداء في كربلاء تشارك في يوم القدس العالمي
الموسوي: لواء 14 التابع لهيئة الحشد الشعبي يأتمر بأمر رئيس الوزراء
الحاج ابو الاء يطالب بالتحقيق الفوري بالاعتداء على ثلة المجاهدين من لواء الطفوف اثناء عودتهم من الواجب
الموسوي: كتائب سيد الشهداء مرتبطة عقائديا بالولاية وكحشد بالحكومة
الحاج ابو الاء: يلزمنا مالا يقل عن سنة عسكريا لتنظيف تلعفر وبعض المناطق من كل بقايا داعش
الموسوي: فصائل المقاومة الإسلامية هي التي أسست ألوية الحشد الشعبي
الموسوي: نقولها بملئ الفم الأمريكان هم العدو الأول للشعب العراقي
قسم العشائر في مكتب كربلاء يواصل زياراته الى مضايف القبائل لنقل مفهوم مشروع المقاوم المدني
مكتب ميسان يحضر حفل نقابه الاطباء بمناسبة الانتصار في الموصل
الحاج ابو الاء: من غير المنصف ان يُغيَب ابناء الحشد عن بيان اعلان تحرير الموصل
الحاج ابو الاء يقدم شكره وتقديره لكل الكوادر التي شاركت في استعراض يوم القدس العالمي
مدير مكتب بابل يشيد بالتنسيق العالي وانسيابية مسيرة يوم القدس
بالصور: مسيرات كبرى مناهضة للإحتلال الصهيوني في محافظة واسط

نص التهنئة التي قدمها الامين العام لكتائب سيد الشهداء بمناسبة تحرير الموصل

بواسطة | عدد القراءات : 284
نص التهنئة التي قدمها الامين العام لكتائب سيد الشهداء بمناسبة تحرير الموصل

بسم الله الرحمن الرحيم

وَمَا جَعَلَهُ اللَّهُ إِلَّا بُشْرَىٰ لَكُمْ وَلِتَطْمَئِنَّ قُلُوبُكُم بِهِ ،ۗ وَمَا النَّصْرُ إِلَّا مِنْ عِندِ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ

الأمة الإسلامية جمعاء

أبناء الشعب العراقي الكريم

عوائل الشهداء والجرحى وكل من قدم ويقدم من أجل إعلاء كلمة الله والوطن.

إن الأمم التي تحتفظ بدمائها ، وتبتعد عن طريق الجهاد، وتدخر قواها ونفوس أبنائها هي أمة ميتة، وهي كما قال فيها أمير المؤمنين عليه السلام (أَلَا وَإِنِّي قَدْ دَعَوْتُكُمْ إِلَى قِتَالِ هَؤُلَاءِ الْقَوْمِ لَيْلًا وَنَهَاراً وَسِرّاً وَإِعْلَاناً وَقُلْتُ لَكُمُ اغْزُوهُمْ قَبْلَ أَنْ يَغْزُوكُمْ فَوَاللَّهِ مَا غُزِيَ قَوْمٌ قَطُّ فِي عُقْرِ دَارِهِمْ إِلَّا ذَلُّوا فَتَوَاكَلْتُمْ وَتَخَاذَلْتُمْ حَتَّى شُنَّتْ عَلَيْكُمُ الْغَارَاتُ وَمُلِكَتْ عَلَيْكُمُ الْأَوْطَانُ).

فمن أراد الحرية فأن مهرها الدم ، وأن تراق الروح على أعتاب أبواب الوطن، ومن أراد الكرامة فلا ينتظر ان تقدم أليه على طبق من ذهب، إنما هو طريق الجهاد الذي هو باب من أبواب الجنة فتحه الله لخاصة أوليائه وهو لباس التقوى ودرع الله الحصين وجنته الوثيقة، فمن تركه رغبة عنه ألبسه الله ثوب الذل وشمله البلاء وديث بالصغار والقمائة، وضرب على قلبه بالإسهاب وأديل الحق منه بتضييع الجهاد وسيم الخسف ومنع النصف.

هكذا كنا نشعر أنا وأخوتي رفاق الدرب والجهاد، حين وصل داعش ومرتزقته على تخوم بغداد، فتناخينا وتدافعنا لندافع عن حرماتنا ومقدساتنا وترابنا،وكان أهون ما يسقط في أرض هذه المعركة هي أرواحنا التي طهرنا بها الأرض وجعلناها قربان تحرير أهلنا والدفاع عنهم،ومنذ تلك الساعة أي قبل أكثر من ثلاث سنوات وإلى يومنا هذا والمجاهدون يكّحلون عيون الأرض بدمائهم ويخضبون شيب التراب بأغلى ما يملكون، حتى دفعنا خيرة شبابنا ونخب قادتنا، وفلذات أكبادنا، وكان لسان حالنا يقول: لله ربنا رضا برضاك، ونقول للوطن خذ منا حتى تبقى شامخا كريما.

فأن صاحب النصر ومفتاحه وأن اصل الكرامة والعزة.. هم الشهداء، نجوم الله في مقابره ونبراسه بين أهل جنته وأذا كان ثمة من يجب عليه أن يفرح بالنصر الذي تحقق في المحافظات الثلاثة وقصباتها ومدنها وقراها، فأنهم عوائل الشهداء، الذين فقدوا الأحبة وفارقوا الغاليين، وصاحبهم الأنين وجالسهم النواح لا يفارقهم زمنا طويلا.

نعم، فلنفرح بالنصر، ولكن لابد من أن ننصف الذين صنعوا النصر.

نعم فلنضحك، ولكن لا بد من أن ندخل البهجة الى قلوب حزينة ومجروحة، وإلى صدور أطفال يقتلهم الشوق لملاقاة الأحبة الذين لم يعودوا الى الآن.

نعم، فالنكرم المنتصرين، ولكن الذين سبقوا الى النصر وتدافعوا اليه وهرولوا نحو الموت وكأنهم يزفون الحسناء، كان الأولى أن يكرموا وتكرم عوائلهم أيضا.

إننا نزف التهاني للعراقيين جميعا، وعلى رأس من نزف له ذلك صاحب الفتوى ومفجر الطاقات ومنقذ الوطن آية الله العظمى السيد علي الحسيني السيستاني (دام ظله)، وكذلك القائد المفدى آية الله السيد علي الخامنائي.

وهكذا جميعا ممن اصطف معنا وعاضدنا بالعسر وساعات الضيق، ولاسيما سماحة السيد حسن نصر الله والأخوة جميعا في حزب الله والجمهورية الاسلامية في إيران والشرفاء من أبناء الشعب العراقي.

ولكن لابد من التحذير، أن لا ترتخي أصابعنا ولا تبتعد عن الزناد، فعلى العيون أن تراقب وعلى الآذان أن ترهف،وعلى القلوب أن تدق، وعلى الأقدام أن تثبت، وعلى الجباه أن ترتفع ترقب غدر جديدا قد عرفناه في عدونا الذي نقول له: (أجَلْ -وَاللهِ- غَدْرٌ فيكُم قَديمٌ، وَشَجَتْ عَليهِ أصولُكُم، وتأزَّرَتْ عليه فروعُكم، وثبتَتْ عليهِ قُلوبُكُم، وغَشِيَتْ صدورُكُم، فكنتُم أخبَثَ ثَمَرٍ، شَجىً20 للناظرِ، وأُكْلَةً للغاصِبِ. ألَا لعنةُ اللهِ على الناكِثينَ).

النصر أن ننصر المستضعفين، والنصر أن نمنع الخونة من العودة الى التحكم في رقاب الناس والنصر أن ننصف العوائل المفجوعة، والنصر أن نمنع حدوث الفاجعة من جديد، والنصر أن تتهيأ الى المعركة المقبلة، والنصر ان نشكر علماء الدين الالهيين.

كل نصر وأنتم والعراق والوطن والدين بألف خير

أخوكم

أبو الآء الولائي

الأمين العام لكتائب سيد الشهداء

 

11/7/2017