آخر الأخبار
الأكثر شعبية
الحاج ابو الاء: لقد تجاوزنا كل الطائفية ولكننا لن نتجاوز الارهاب وسنحاربه اينما حل وحيثما نكون
النائب الخزعلي: استحقاقات الحشد بذمة الحكومة
السيد نصر الله: المقاومة جاءت بعظيم التضحيات الجسام ولا يمكن ان نتخلى عنها وهي تعني كرامتنا وعزتنا
الحاج ابو الاء: من أولويات تحالف الفتح هو القضاء على مثلث الإرهاب
السيد احمد الموسوي: الحشد ليس يتيماً مُنكسر الظهر
الأمن والدفاع النيابية تحذر من انهيار امني في كركوك
الحاج ابو الاء: مشاركتنا في قائمة الفتح ضمن كتلة منتصرون جاء وفق مطلب جماهيري للدفاع عن الحقوق المسلوبة
السيد احمد الموسوي: مثلما قضينا على خرافة داعش في العراق سنقضي على خرافة اردوغان وقواته
كلمة الامين العام لكتائب سيد الشهداء مباركا لتحالف الفتح الفوز بالانتخابات ٢٠١٨
الموسوي للحكومة: هل جزاء من أفنا عمره ودمه بعدم مساواته بالحقوق مع الاجهزة الامنية
السيد احمد الموسوي ردا على زيارة الوفد السعودي: ليس من حق الدولة ان تدوس على كرامة الشعب العراقي
الموسوي يهنئ ترشح الشيخ احمد صلال بالتسلسل 2 في قائمة الفتح 109
السيد احمد الموسوي: علينا ان نجمع كل الأدلة التي تدين آل سعود بالارهاب
بالصور: الحاج الولائي يستقبل تهاني وجهاء الموصل بعد تحريرهم من داعش الارهابي
النائب الخزعلي: قرار العبادي بمساواة رواتب الحشد مع القوات الأمنية انصاف رمزي لتضحياتهم الجسيمة

مدير مكتب الديوانية يستضيف مجموعة من الشباب الداعم للمقاومة الاسلامية

بواسطة | عدد القراءات : 305
مدير مكتب الديوانية يستضيف مجموعة من الشباب الداعم للمقاومة الاسلامية

استقبل  السيد مكي الداوودي مدير مكتب كتائب سيد الشهداء _ ع_ فرع الديوانية وبحضور الاستاذ الحقوقي وسام محمد علي العبيدي مجموعه من الشباب الواعي والطموح  لبناء عراق جديد يسير في ركب دول العالم المتجه صوب التقدم والرقي وشكر السيد الداوودي هذه الشريحه من الشباب الذين يتجهون صوب بناء بلدهم والسمو والرقي فيه الى الق الحضاره العالميه.

تحدث السيد الداوودي ان رعاية الشباب من اولويات عملنا فهم طاقة البلد الكبيرة والركيزة المهمة في بناء العراق والنهوض بواقعه نحو الاصلاح واختيار النزيه والكفوء ودعم المقاومة الاسلامية في مختلف النشاطات الثقافية والرياضية واحتضان الطاقات الشبابية لتنميتهم في عمل مشترك لخدمة الشعب

واكد  السيد الداوودي ان عن  للعراق. يمر بمرحله الجديده في اختياره للرجل المناسب الذي يلبي طموحات الشعب واعادة العراق الى جادة الحق والعداله ويرشف دموع امهات الشهداء والارامل ويدخل الفرحه والسرور الى ايتام الشهداء في نبذه وفضحه للفاسدين الذين باعو شرفهم السياسي الى الشيطان.

وتحدث  الاستاذ العبيدي ان   المرحله القادمه التي يمر فيها العراق في اختياره للانسان صاحب الحس والوطنيه والذي لا يهدأ له بال ولا يغمض له جفن الا ويحقق طموح العراقين في القضاء على الفاسدين الذين سرقوا خيرات هذا البلد وارادوا ان يسرقوا انتصار العراق على داعش الارهابي وطموحه في بناء العراق الجديد الذي يعيش فيه شعبه بالتساوي

وفي نهاية الاجتماع ابتهل الجميع الى العزيز القدير ان يبقى العراق منتصرا وشامخا كالجبل الاصم تتحطم عليه امال الاعداء والاشرار من داعش الارهابي الجبان وغيره